لوفيغارو: قناة بنما شريان إستراتيجي للتجارة العالمية مهدد بالجفاف

Panama Canal, Panama - December 7, 2019: A cargo ship entering the Miraflores Locks in the Panama Canal, in Panama
السفن العملاقة تعبر قناة بنما لأزيد من قرن من الزمان (شترستوك)

قالت صحيفة لوفيغارو إن قناة بنما، هذا الطريق البحري الذي يربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادئ منذ قرن من الزمان، يعاني من نقص خطير في المياه يعيق ملء ممراته العملاقة ويبطئ نشاطه منذ العام الماضي، مشيرة إلى أن الحلول المتوخاة تهدد بعض السكان.

وأوضحت الصحيفة -في تقرير لمبعوثها الخاص إلى بنما كوينتين دوفال- أن السفن العملاقة المملوكة لكبار شركات التجارة البحرية العالمية ظلت تعبر قناة بنما لأكثر من قرن على مياه تربط بين المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي، متدفقة على مساحة شاسعة من بحيرة غاتون.

وفي كل عام كان ما يقرب من 12 ألف سفينة حاويات، تعبر هذا الشريان الإستراتيجي، بحيث تستخدم واحدة من كل 20 سفينة من الأسطول التجاري العالمي هذه القناة، كما يعبرها نحو 40% من الحاويات الأميركية.

لكن عدم كفاية هطول الأمطار عام 2023، فرض على هيئة قناة بنما أن تقلل حركة المرور، مما عطل هذا الباليه البحري بشكل خطير، وربما يطول هذا الوضع مع استمرار الجفاف، كما يقول مبعوث الصحيفة.

جفاف مؤثر

وقد تم تخفيض مرَّات العبور اليومية بنسبة 40%، ليسمح بعبور 27 سفينة بدل 36 بين المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي في الاتجاهين.

ويقول ريكاردو غويتي كالديرون، عالم المياه (الهيدرولوجيا) الذي يعمل لدى القناة ويقيس عدة مرات في الأسبوع مستوى بحيرة غاتون، إنهم طلبوا من مالكي السفن تقليل حمولتها بسبب انخفاض الغاطس في الخزان الاصطناعي الهائل الذي يغذي السلالم ويسمح لسفن الحاويات بالتنقل، خاصة أن القناة لا تتزود من مياه المحيطات، لأنها تقع على ارتفاع 26 مترا فوق مستوى سطح البحر.

وبالإضافة إلى الحد من حركة المرور، وضعت الإدارة إستراتيجية لتوفير المياه داخل السلالم، بحيث يتم إرسال نصف المياه من الحوض الأول إلى الآخر للسماح لسفينة الشحن بالوصول إلى مستوى بحيرة غاتون، في عملية تستغرق 10 دقائق.

وبالتالي فإن الجفاف -كما يقول المراسل- يؤثر بشكل مباشر على سلاسل الإنتاج المعولمة من خلال إبطاء تسليم المنتجات أو تمديد وقت السفر بالنسبة للسفن التي تمر عبر كيب هورن، خاصة أن الضغط اشتد على قناة بنما عندما بدأ الحوثيون دعما لشعب غزة، بمهاجمة السفن التي تمر عبر قناة السويس والبحر الأحمر.

وتمثل عائدات القناة التي اكتمل العمل فيها عام 1914، اليوم 6% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة "بنما" الصغيرة في أميركا الوسطى، ويتعين على مجموعة دول أفريقيا والبحر الكاريبي والمحيط الهادئ أن تدفع ما يقرب من 2.5 مليار دولار لبنما كل عام، إلا أن العجز هذا العام يتراوح بين 150 و200 مليون دولار، وهو أقل بكثير من الـ700 مليون المعلن عنها بداية العام.

epa11384014 A container ship during its transit towards the locks of the Panama Canal, in Panama City, Panama, 01 June 2024. Starting 01 June, the Panama Canal will increase the daily transits of vessels from 31 to 32, a measure following the increase in draft to 45 feet (13.7 meters) due to the arrival of rains and the improvement of water levels in the two artificial freshwater lakes that feed the waterway, affected by a severe drought since last year that forced operations to be restricted. EPA-EFE/CARLOS LEMOS
سفينة حاويات أثناء عبورها قناة بنما في الأول من يونيو/حزيران 2024 (الأوروبية)

القناة الجافة كحل

وفي مواجهة حالات الجفاف، تجري دراسة طرق بديلة مختلفة، وقد قدمت الحكومة السابقة مشروع "القناة الجافة" الذي يخطط لاستخدام السكك الحديدية والطرق والمطارات والمناطق الحرة كأدوات إضافية لتسهيل نقل البضائع، إلا أن تدشين خط سكة الحديد في المكسيك لربط المحيط الهادئ بالمحيط الأطلسي يشكل منافسا للطريق البنمي، مع أن النقل البحري يظل دائما أرخص من تفريغ وإعادة تحميل المنتجات.

والحل الآخر الذي تم النظر فيه هو بناء سد إضافي على نهر إنديو، الواقع على بعد 15 كيلومترا من بحيرة غاتون، لتوفير المياه لضمان مرور ما بين 11 و16 سفينة شحن إضافية كل يوم، وتقدر قيمة هذا المشروع الذي تمت دراسته عام 2006، بنحو 1.2 مليار دولار، إلا أن القانون يمنع حتى الآن امتداد سيطرة الهيئة إلى نهر إنديو.

وفي ليمون دي شاغريس، وهي قرية صغيرة تضم حوالي 60 عائلة، ينبغي بناء الخزان الجديد، ويقول أوليغاريو هيرنانديز (86 عاما) وهو يكافح لإخفاء مشاعره من خلال تخيل حياته بأكملها مغمورة تحت الماء، "هنا أزرع الذرة والكسافا، ولدي ماشية تأتي لترعى وكل شيء سيُغمر بالمياه"، كل شيء ينمو في هذه المنطقة الجبلية كالموز والأرز والفاصوليا والكسافا.

وتقدر الهيئة عدد المتضررين من هذا السد المستقبلي بألفي شخص، إلا أن السكان يعتقدون أنه سيكون ضعف ذلك أو 3 أضعافه، مع الإشارة إلى أن سكان ليمون دي شاغريس لن يستفيدوا مهما كان. أمة بأكملها تعيش على القناة.

وختم المراسل بقول فلاح من هذه القرية إن قيمة مزرعته يجب أن تكون 7 آلاف دولار، لكن الشركة الفاحشة الثراء (هيئة القناة)، لا تريد أن تدفع، متسائلا كم تدفع السفينة مقابل المرور؟ الملايين، أليس كذلك؟.

المصدر : لوفيغارو