التنافس القبلي لدعم غزة في موريتانيا يلفت الأنظار ويخلق سجالا

التنافس القبلي لدعم أهل غرة يثير جدلا في موريتانيا
قبيلة تاكنانت سلمت تبرعاتها لغزة إلى ممثل حماس بقيمة 1.5 مليون دولار (الجزيرة)

نواكشوط- رغم أن الشعب الموريتاني من أفقر شعوب العالم وأبعد الشعوب العربية من حيث المسافة عن فلسطين، فإن الموريتانيين أظهروا تسابقا كبيرا في الإنفاق دعما للشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يتعرض لحرب إسرائيلية غير مسبوقة منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومع بدء العدوان على غزة، انطلقت في موريتانيا حملة تعبئة عامة عبر المساجد والجمعيات الناشطة في دعم فلسطين؛ تحريضا على نصرة ودعم المقاومة الفلسطينية، فسارع الموريتانيون لإنفاق أموالهم فرادى وجماعات، ومن خلال الأحزاب والنقابات.

لكن اللافت من بين ذلك كانت المبادرات القبلية التي استطاعت وحدها حتى الآن جمع ما يربو على 5 ملايين دولار لصالح المتضررين في قطاع غزة، حسب ما وثقته هذه المبادرات على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

التنافس القبلي لدعم أهل غرة يثير جدلا في موريتانيا
قبيلة لقلال الموريتانية تبرعت بمبلغ يتجاوز 500 ألف دولار لدعم أهل غزة (الجزيرة)

السباق القبلي

كان فضل السبق في ذلك التنافس لقبيلة "بني حسن" التي سلمت ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في موريتانيا محمد صبحي أبو صقر مبلغ 100 مليون أوقية (حوالي 253 ألف دولار) بتاريخ 30 ديسمبر/كانون الأول 2023.

ثم جاءت قبيلة "لقلال" فتبرعت بـ220 مليون أوقية (حوالي 558 ألف دولار) في فبراير/شباط الماضي وتتابع التنافس فتبرعت قبيلة "تنواجيو" بـ300 مليون (حوالي 761 ألف دولار) في 27 مارس/آذار الماضي.

وفي الأول من إبريل/نيسان أعلنت قبيلة "أولاد أبييري" عن مساهمتها بنصف مليار أوقية (حوالي مليون و269 ألف دولار)، وهكذا تسارعت وتيرة السباق القبلي فأُعلن حتى الآن عن مشاركة 12 قبيلة في هذا الإنفاق دعما لأهل غزة، وتمثلت أعلى مساهمة -حتى الآن- بمبلغ 600 مليون أوقية (حوالي مليون و522 ألف دولار) سلمتها قبيلة "تاكنانت" لممثل حماس في 15 مايو/أيار الماضي.

قبيلة "أولاد أبييري" ساهمت بـ(مليون و269 ألف دولار) لدعم غزة.
قبيلة "أولاد أبييري" ساهمت بحوالي مليون و269 ألف دولار لدعم غزة (الجزيرة)

ويتم تسليم الأموال المحصلة من هذا التنافس القبلي لـ3 جهات، هي ممثل حركة حماس، والرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني، والمنتدى الإسلامي الموريتاني، ويتم توثيق ذلك في حفل تسليم لكل مساهمة.

عدد من الأئمة والعلماء الموريتانيين دعموا هذا التنافس القبلي، حيث أصدر الداعية الموريتاني الشيخ محمد الحسن الددو فتوى بذلك أكد خلالها أن قبيلتي الأوس والخزرج كانتا تتنافسان في الجهاد، موضحا أن الأموال التي تدفع لأهل غزة تدخل في باب الجهاد وليس الصدقات.

وقد نشرت كل من منظمة الرباط ومنظمة المنتدى الإسلامي على صفحتها ومن خلال موقع "وكالة الأخبار" الموريتاني بيانات وصورا وفيديوهات توثق توزيع مساعدات موريتانية في غزة ممولة من القبائل الموريتانية، شملت إقامة مخيمات للاجئين في غزة وخان يونس ورفح، وتوزيع المبالغ النقدية والسلات الغذائية وتوفير المياه والأغطية وغيرها.

هل فقراء موريتانيا أحوج؟

ورغم التأييد الواسع لهذه المبادرات ظهرت انتقادات من بعض الكتاب والمدونين لهذا التنافس القبلي، فقد اعتبر الدكتور الشيخ الزين في صفحته على الفيسبوك أنه "ليس من المناسب أن تقوم القبائل الموريتانية بجمع المال لغزة فتلك مهمة الدولة لا مهمة القبائل"، متسائلا "هل سمعتم بقبيلة في المغرب أو الجزائر أو مصر تفعل هذا؟".

بدوره، تساءل الكاتب عبد الله محمد عن الآلية الفنية المعتمدة لتوصيل التبرعات عبر منظمة الرباط وممثل حماس إلى غزة، وكم نسبة المستقطَع من المبلغ وحجية أخذه شرعا ضمن جهد العمل على تحصيله إن كان ذلك يحصل؟ وهل من طريقة لمتابعة وصولها إلى غزة؟

أما المدون الشيخ أحمد المختار فال، فقد اعتبر أن الأموال التي جمعتها القبائل كان أولى بها الفقراء والمحتاجون الذين يقتلهم الجوع والمرض يوميا في موريتانيا عامة، حسب تعبيره.

الناشط السياسي البعثي محمد الكوري العربي اعتبر في صفحته أن "تيار الإخوان المسلمين في موريتانيا تمكن من اختراق القبائل بإثارة العاطفة الدينية بهدف جمع المال تحت عنوان مساعدة غزة، فأثاروا الحمية الجاهلية والتباهي البدائي بين القبائل مستفيدين من غياب شخصية الدولة"، مضيفا أن "هناك إرهاصات لاختراق الأسر لنيل نسبة من عائد مهور النساء بعنوان مساعدة غزة أيضا"، حسب وصفه.

وأضاف العربي أن "جماعة الإخوان كانت وحدها خلال الـ30 سنة الماضية تجمع الأموال من المواطنين باسم منظماتها الخيرية المنتشرة؛ فبنت بها المعاهد والمراكز والمستشفيات ومولت منها حملاتها الحزبية والشبابية والنقابية".

1 - الدكتور محمد أبو صقر ممثل حركة حماس في موريتانيا ( الجزيرة نت)
محمد أبو صقر ممثل حركة حماس في موريتانيا أحد 3 جهات تتسلم التبرعات القبلية لصالح غزة (الجزيرة)

ردود على الانتقادات

في المقابل، أكد الأمين العام للمنتدى الإسلامي الموريتاني ومنسق مبادرة قبيلة أولاد أبييري لدعم غزة الشيخ عبد الله ولد أمين في تصريحات للجزيرة نت أنه اطلع على كل تلك الانتقادات، لكن لا يرى أن لها أي حظ من الوجاهة.

فبالنسبة للقول إن هذا التنافس يعد تغولا للقبيلة على حساب الدولة، اعتبر ولد أمين أنه قول مردود لأن دعم إخوتنا في فلسطين يندرج ضمن الأدوار الاجتماعية والخيرية التي من شأن القبيلة أن تلعبها دون تأثير على قوة الدولة ولا على سلطانها، بخلاف الأدوار السياسية والأمنية التي ينبغي أن تبقى من اختصاص الدولة.

أما الاعتراض بأن فقراء موريتانيا أحوج، فإن القضية ـ حسب الشيخ أمين ـ لا ينظر إليها بهذا التبسيط، ففقراء موريتانيا مهما كانت حاجتهم ليسوا محاصرين ويمكن أن تصلهم المؤونة من كل جهة، ولا يواجهون ـمثل أهل غزةـ أخطارا أمنية محدقة بحيث ينتظر أحدهم قصفا عسكريا في أي وقت إن لم يود بحياته أودى بمنزله وما يملك من مقتنيات وزاد، إذن فمن الإجحاف مقارنة حاجة أهل غزة بحاجة الموريتانيين أو غيرهم.

وبخصوص القول إن هذا الإنفاق هدفه تقوية طيف سياسي معين، أوضح الشيخ أمين أن هذه المبادرات القبلية شاركت في قيادتها شخصيات موالية وأخرى معارضة وشخصيات تنتمي للطيف السلفي، وهو تيار لا حزب له في موريتانيا.

إذن -بحسبه- فلا صحة لادعاء البعض أن حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" المحسوب على الإخوان هو المسيطر على هذه المبادرات، ويضيف "صحيح أن الحزب مهتم بقضية غزة والمنتمون له يعملون بنشاط في مبادرات الدعم، ولكن ليسوا وحدهم في ذلك".

أما التشكيك في وصول المساعدات لمستحقيها، فيقول منسق مبادرة قبيلة أولاد أبييري لدعم غزة "زارتنا في موريتانيا عدة قيادات فلسطينية وأثنت على هذه المبادرات وأكدت أن الأموال تصلهم، وتصريحاتها موجودة في وسائل الإعلام وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ويمكن الرجوع إليها".

ويرى أن هذه الانتقادات جميعا لا وجه لها في الحقيقة، وينطبق على أصحابها مثل شعبي موريتاني يقول "أبخل من صهر قوم لا يكرمهم ولا يترك من يكرمهم".

المصدر : الجزيرة