الدويك بعد تحرره: أصعب ما بالسجن أن يخرج رفيقك في كيس أسود

مقابلة الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي المحلول بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال
عزيز الدويك يروي للجزيرة نت مشاهد قاسية عايشها في الأسر (الجزيرة)

الخليل– روى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المحلول الدكتور عزيز الدويك، عقب الإفراج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلي، مشاهد قاسية عايشها عن قرب، وقال إن أصعبها مشاهدة رفيق الأسر يخرج من السجن شهيدا في كيس أسود.

وقال، في حوار مع الجزيرة نت بعد ساعات من الإفراج عنه، إن ما يجري مع الأسرى الفلسطينيين يعكس فقدان الاحتلال توازنه، ورأى أن ما يجري في المنطقة هو "نقطة تحول تاريخية".

وأضاف الدويك أن ظروف الأسرى منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 هي الأسوأ على الإطلاق لدرجة أنهم لا يعتبرون السجن قبل ذلك التاريخ اعتقالا.

واعتقل الاحتلال عزيز الدويك (75 عاما) يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وصدر بحقه قرار بالاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة حتى أفرج عنه أول أمس الخميس من سجن النقب الصحراوي عند حاجز عسكري جنوبي الضفة الغربية بعد اعتقال استمر 8 أشهر.

وترأس الدويك، وهو من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، المجلس التشريعي الفلسطيني بعد فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في آخر انتخابات عامة أجريت عام 2006، لكن المجلس المشلول منذ انتخابه إثر الانقسام الفلسطيني، حُل عام 2018 بقرار المحكمة الدستورية في رام الله.

وفيما يلي نص الحوار:

  • بداية، حدّثنا عن تجربة الاعتقال الأخيرة مقارنة مع اعتقالاتك السابقة.

هذا الاعتقال هو الأسوأ على الإطلاق، ويُجمِع الأسرى على أن من لم يُعتقَل بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 كأنه لم يُعتقل في السابق، نظرا لصعوبة الظروف وفقدان الاحتلال توازنه، ولأساليبه الهمجية في التعامل مع الأسرى من تجويع وإهدار لكرامتهم، وضربه عرض الحائط بكل العهود والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان وشريعة السماء قبل كل ذلك.

ديننا الإسلامي يأمر بإكرام الأسير، أما عندهم فإهانة الأسير هي الأصل.

  • هل لك أن توضح أكثر المقصود بالتجويع؟

التجويع هو عنوان المرحلة، ومعه الاستخفاف بشعب بأكمله، فالأسير منذ لحظة اعتقاله وحتى إطلاق سراحه لا يأكل شيئا يشبعه مطلقا. الملح والسكر مُحرّم، الشاي والقهوة لا وجود لهما على الإطلاق، كذلك الفاكهة واللحوم والدواجن لم نرها مطلقا.

أحيانا كانوا يقدمون لنا بعض قطع لحم الحبش الصغيرة المجمدة، لكنها وعلى صغر كميتها لم تعد موجودة.

حقيقة الوضع العام في السجون مزعج، والمعاملة مهينة لكرامة الإنسان.

مقابلة الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي المحلول بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال
عزيز الدويك: لم يشبع أسير منذ 7 أكتوبر (الجزيرة)
  • ماذا عن أشكال المعاملة المهينة؟

مثلا عند العدّ (إحصاء الأسرى ويتم عدة مرات في اليوم) على الأسير أن يضع يده فوق رأسه ويجلس على ركبته، وعليه إنزال رأسه ليصل الأرض، وهذا في منتهى الحط من كرامة الإنسان.

  • ألم يعاملوك معاملة خاصة بوصفك رئيسا للمجلس التشريعي؟

لا، لا.. عاملونا حسب السن، لا حسب المرض ولا حسب كرامة الإنسان. هذه حقيقة من الحقائق الموجودة. بالأمس حدث أمامي أن الجنود ضربوا رأس شاب من بلدة إذنا (غربي الخليل) اسمه عماد النطاح بالحائط وهو مقيد اليدين والرجلين وذلك خلال لحظات الإفراج، كما تعرضت أنا للدفع والضرب، وآثار القيود لا تزال على معصمي، علاوة على الصراخ والضجيج والصخب والاستهزاء بالقول إن على المرضى طلب الدواء من غزة، أما العلاج فلم نسمع به إلا في مرات محدودة.

  • ما الأكثر قساوة من بين المشاهد الكثيرة التي مررتم بها؟

الأصعب هو قتل الناس أمامك وأنت تنظر بعينيك. قتلوا أمامي الأسير الشاب عرفات حمدان من بلدة بيت سيرا قرب رام الله، ولم يكن يبعد عني سوى نحو متر ونصف المتر. تركوه يعاني من مرض السكري الذي أصابه في الصغر. قال لهم الشهيد إن حالته تستدعي النقل إلى المستشفى. رفضوا الاستجابة له، فمات ونحن ننظر إليه.

شاب آخر اسمه عبد الرحمن مرعي طلب من السجانين عدم شتم والديه، فخرج في كيس أسود.

أيضا أسير ثالث سأل السجان إن كان تم التوصل لوقف إطلاق النار في غزة أم لا، فخرج أيضا في كيس أسود، إضافة إلى ذلك عشرات الأسرى من غزة قُتلوا داخل السجن أو قُطعت أيديهم وأرجلهم.

  • ألم يتغير وضع السجون حاليا عن الأسابيع التي تلت 7 أكتوبر؟

الوضع اليوم أسوأ، كمية الطعام في آخر أسبوع أقل مما كان يقدم لنا في بداية الاعتقال، كما يقدم لنا الأرز مبلولا غير مطبوخ مع حبات تالفة من البندورة وقطع من الفلفل الحلو.

كمثال، قدم لنا قبل أيام 35 حبة فاصولياء بيضاء لعشرة رجال، أي لكل أسير ثلاث حبات ونصف الحبة من الفاصولياء.

  • ما تفسيرك لهذه الوحشية في المعاملة؟

السبب أن المعيار الأخلاقي مفقود، والمعيار القيمي غير موجود، والإحساس بروح الهزيمة قائم واضح بينهم. كما أن عقدة الثمانية عقود موجودة وقائمة (يشير إلى تخوفات مسؤولين إسرائيليين من الزوال قبل حلول الذكرى الـ80 لتأسيس إسرائيل كما حدث في تجارب سابقة).

وكأن ما حصل في 7 أكتوبر أعاد برمجة النفسية الاحتلالية إلى أصولها الأولى العقدية، فهم رجعوا إلى حالة بدائية من التعامل مع الأسرى.

  • تخطى عدد أوامر الاعتقال الإداري، التي تتم بذريعة وجود ملف سري ودون تهمة أو محاكمة، حاجز 6600 منذ 7 أكتوبر، وهذا غير مسبوق، لماذا يلجأ له الاحتلال؟

لا يوجد ما يبرر اعتقال الأسرى الإداريين بأي صورة من الصور، إنما هو سلاح مسلط على رقاب الشعب الفلسطيني.

موضوع الاعتقال الإداري أسهل طريقة لضابط المخابرات الإسرائيلي لتنفيذ الاعتقال تحت ذريعة أن الأسير "يشكل خطرا على أمن المنطقة"، وهذه عبارة ممجوجة ليس لها معنى، ومع ذلك يمارسونها.

  • هل يعرف الأسرى شيئا عن مفاوضات صفقة التبادل بين حماس والاحتلال؟

نعم، هناك متابعة حثيثة، الأسرى ينتظرون إن شاء الله صفقة مشرفة يفرج عنهم فيها.

عاطف دغلس-وقفة تضامنية مع الأسرى رفضا لقمع الاحتلال لهم- الضفة الغربية- نابلس- وسط المدينة- الجزيرة نت4
الدويك للجزيرة: تعامل الاحتلال مع الأسرى بعد 7 أكتوبر يعكس فقدانه التوازن (الجزيرة)
  • شهد العالم حركة تضامن واسعة مع فلسطين وغزة، كيف تقيمون هذا الحراك؟

هذا الحراك مرحب به، ويجب أن يتصاعد للحفاظ على حقوق الإنسان في أدنى درجاتها.

يؤسفني أن بعض الدول التي تدعي الحفاظ على حقوق الإنسان تقبل بأن يُقتل عشرات آلاف الأطفال والنساء والشيوخ وهي لا تحرك ساكنا، بل بالعكس تمدّ الاحتلال بكل أسباب القوة وهو يقوم بحرب الإبادة على الشعب الفلسطيني.

  • كيف تنظرون إلى الدور الرسمي للسلطة الفلسطينية في الحرب؟

حقيقة نشكر هيئة شؤون الأسرى (هيئة رسمية) على الدور الإيجابي الذي تقوم به وخاصة رئيسها الأخ قدورة فارس، وهو أسير سابق يعرف معاناة الأسرى.

موقف الهيئة إيجابي جدا بعكس موقف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، فدورها في هذه المرحلة صفر ولا تحرك ساكنا أو لا تستطيع.

أما المستوى القيادي الفلسطيني فأنصحهم بأن يتضامنوا مع ضمير الشعب الفلسطيني وإرادته، لا أن يبقوا على الهامش أو متفرجين، وسيسجل التاريخ مواقفهم، لهم أو عليهم.

  • وكيف ترى مستقبل القضية الفلسطينية في ظل ما تشهد غزة من عدوان والمنطقة من توتر؟

أعتقد أن الذي يحصل نقطة تحول تاريخية على مستوى العالم.

المصدر : الجزيرة