لوموند تدعو لتغيير طريقة التعامل مع القضية الفلسطينية وحماية إسرائيل من نفسها

رغم ما ألحقته إسرائيل بغزة من دمار، فإنها مستمرة في قصفها ليل نهار (الأناضول)

قالت صحيفة لوموند إن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بعد مرور 76 عاما على إنشاء دولة إسرائيل وفي مواجهة الكارثة المستمرة في قطاع غزة، يمكن أن يساعد في تخفيف معاناة الفلسطينيين وفي حماية إسرائيل من نفسها.

وذكرت الصحيفة الفرنسية -في افتتاحيتها- أن إسرائيل تستعد اليوم الثلاثاء للاحتفال بالذكرى 76 الكئيبة للغاية، بعد أكثر من 7 أشهر من المجازر المستمرة والحرب المدوية في غزة، مما جعل المجتمع الدولي يتبرم من هذا البلد الذي يواصل زرع خراب غير مسبوق، في سبيل أهداف لا تزال بعيدة المرام.

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد وعد بالقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والإفراج عن المحتجزين في غزة الذين يعتمد مصيرهم على مفاوضات لا نهاية لها، ولا يبدو أن أيا من المعسكرين يرغب في نجاحها، حسب الصحيفة.

أما بالنسبة للقوات الإسرائيلية، فهي تهدد رفح، آخر مدينة في غزة لا تزال قائمة، بما من شأنه أن يضيف مذبحة جديدة إلى الكارثة، وهي تعود لقصف شمال القطاع مرة أخرى بعد أن عاد جناح حماس المسلح إلى الظهور، بعد أشهر من الضربات والتوغلات البرية التي حولت المنطقة إلى ساحة خراب وقتلت آلاف الفلسطينيين.

الفشل العسكري اليوم، وما خلفه من خسائر بشرية مروعة، كان نتيجة للإستراتيجية الإسرائيلية التي حولت غزة إلى سجن ضخم في الهواء الطلق، ومسرح لحروب متكررة تمثل الحرب الحالية ذروتها، بعد أن سهّلتها السلبية الدولية المجرمة، سواء كان ذلك بالتسامح في مواجهة الحصار المفروض على غزة، أو الضعف في ما يتعلق بأخطاء الممثلين الرسميين للفلسطينيين، أو الجبن في مواجهة الجذام المتمثل في الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

ويقترن هذا الفشل العسكري بمأزق سياسي يتحمل نتنياهو المسؤولية عنه بشكل كبير -حسب الصحيفة- وذلك بمعارضته أدنى منظور يأخذ في الاعتبار الحقوق المشروعة للفلسطينيين، مما يعني أنه لا بد أن يجيب عن كثير من الأسئلة المتعلقة بتدمير غزة والآلاف من ضحايا القنابل الإسرائيلية ورهانه على "محور المقاومة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الفشل العسكري اليوم، وما خلفه من خسائر بشرية مروعة، كان نتيجة للإستراتيجية الإسرائيلية التي حولت غزة إلى سجن ضخم في الهواء الطلق، ومسرح لحروب متكررة تمثل الحرب الحالية ذروتها، بعد أن سهّلتها السلبية الدولية المجرمة، سواء كان ذلك بالتسامح في مواجهة الحصار المفروض على غزة، أو الضعف في ما يتعلق بأخطاء الممثلين الرسميين للفلسطينيين، أو الجبن في مواجهة الجذام المتمثل في الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وخلصت الصحيفة إلى أن حليف إسرائيل الأكثر ثقة، رئيس الولايات المتحدة، انتهى به الأمر متأخرا إلى إدراك هذا الطريق المسدود، ليتخذ قرارا بحرمان الجيش الإسرائيلي من بعض الأسلحة الهجومية، ولكن العالم يجب أن يذهب أبعد من ذلك، لأن حالة الطوارئ تتطلب نقلة نوعية، حسبما تقول الصحيفة.

ومن أجل تخفيف معاناة الفلسطينيين وحماية إسرائيل من نفسها، فإن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، الذي ترفضه الولايات المتحدة وتستعد دول أوروبية جديدة للقيام به، لا يمكن إلا أن يسهم في ذلك.

المصدر : لوموند