"إسرائيل أميركا اللاتينية".. كولومبيا تدير ظهرها لإسرائيل

BOGOTA, COLOMBIA - MAY 1: President of Colombia Gustavo Petro speaks to crowd during the International Workers Day in Bogota, Colombia on May 1, 2024. Petro announced that he would sever diplomatic relations with Israel as of tomorrow due to the ongoing attacks on the Palestinian people in Gaza. (Photo by Juancho Torres/Anadolu via Getty Images)
رئيس كولومبيا غوستافو بيترو يتحدث في يوم العمال وأعلن أنه سيقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل (غيتي)

في الأول من مايو/أيار الجاري وخلال مسيرة حاشدة في العاصمة بوغوتا بمناسبة عيد العمال، توج الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو سلسلة إجراءات بلاده التضامنية مع الشعب الفلسطيني بإعلانه قطع العلاقة مع إسرائيل.

وخلال المسيرة، خاطب بيترو الجماهير المحتشدة بقوله "هنا أمامكم، حكومة التغيير وحكومة رئيس الجمهورية تعلن أننا غدا سنقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل.. لأن لديها حكومة ورئيسا يرتكبان الإبادة".

تتعارض توجهات الرئيس الكولومبي مع تاريخ علاقات إسرائيل ببلاده، التي عرفت بارتباطها المتين مع تل أبيب خصوصا في حجم التبادل العسكري، حتى وصفها صحفيون بأنها "إسرائيل أميركا اللاتينية".

يدفعنا هذا لتسليط الضوء على التغيرات الجذرية التي طرأت على العلاقات بين بوغوتا وتل أبيب، منذ وصول أول رئيس يساري لكولومبيا عام 2022، والذي سيغير مجرى تعامل الحكومة الكولومبية مع القضية الفلسطينية.

حليف قديم

يبدأ الحديث عن العلاقات الإسرائيلية الكولومبية من قرار التقسيم رقم 181 لسنة 1947 الصادر عن الأمم المتحدة، حينها امتنعت كولومبيا عن التصويت، وقدّم ممثل كولومبيا في المنظمة الدولية طرحا مختلفا لتقسيم فلسطين، ملمحا إلى أن القرار يفتقد للعدالة، ومشيرا إلى أنه سيجر الكثير من المشاكل.

وكما يقول أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة خافيريانا الكولومبية فيليبي ميدينا فإن العلاقات الحقيقية بين إسرائيل وكولومبيا نشأت بعد سنوات من قرار التقسيم، وتحديدا عام 1957، تبع ذلك التمثيل الدبلوماسي لكولومبيا في إسرائيل عام 1963.

وخلال الحرب الباردة، ورغم أن كولومبيا كانت حليفا للولايات المتحدة، فإنها كانت تدين الممارسات غير القانونية لإسرائيل لا سيما بعد احتلالها ما تبقى من الأراضي الفلسطينية عام 1967.

وفي ثمانينيات القرن الماضي، نشأت علاقات تجارية بين الجانبين، وبدأت كولومبيا تصدير الفحم من أراضيها لإسرائيل عام 1984، إضافة لغيرها من التبادلات التجارية التي كان للجيش الكولومبي نصيب منها.

ويصف ميدينا تلك العلاقة بالقول إنها في بعض الأحيان كانت متناقضة مع الخط العام للدبلوماسية الكولومبية، ففي عام 1997، زار الرئيس الكولومبي السابق إرنستو سامبر قطاع غزة، وأدانت كولومبيا انتهاكات إسرائيل للفلسطينيين أكثر من مرة.

الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس (يمين) في زيارة إلى إسرائيل عام 2013 (غيتي)

تعاون تجاري وعسكري

أصبح تعاون إسرائيل مع كولومبيا في كثير من المجالات أكثر كثافة وحيوية، وبحسب وزارة التجارة والصناعة والسياحة الكولومبية، فإن حجم التدفقات الاستثمارية من إسرائيل في كولومبيا خلال الفترة ما بين عام 2002 وحتى الربع الأول من عام 2020، بلغت نحو 580 مليون دولار، تركزت بشكل رئيسي في قطاعات النقل والزراعة والتجارة.

ووفقا للأرقام الصادرة عن دائرة الإحصاءات الإدارية الوطنية فقد صدرت كولومبيا بنحو 375 مليون دولار أميركي إلى إسرائيل بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب 2023، وشكلت منتجات تعدين الطاقة 93% من إجمالي الصادرات، فيما تمثل نسبة الـ7% المتبقية سلعًا غير متعلقة بالتعدين مثل القهوة والزهور والحلوى وغيرها.

وعلى المستوى العسكري، كانت كولومبيا تحصل على مجموعة واسعة من المعدات العسكرية من إسرائيل، بما في ذلك الأسلحة النارية مثل مسدس "أريحا" نصف الآلي وبندقية X95، وكذلك بنادق "جليل"، بالإضافة إلى صواريخ نمرود وسبايك المضادة للدبابات، وأنظمة مدفعية مثل أتموس، وحتى في التسعينيات، زادت كولومبيا أسطولها الجوي بـ24 طائرة مقاتلة من طراز كفير.

وبحسب صحيفة "إل إسبكتادور" نقلا عن مركز التعليم العسكري والصناعة العسكرية الكولومبية (إندوميل)، فإن هذا التعاون العسكري يشمل مشتريات دفاعية بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 325 مليون دولار.

وبحلول عام 2010، كان ما يقرب من 50% من واردات كولومبيا من الأسلحة يأتي من إسرائيل. وقد تعززت العلاقات بين إسرائيل وكولومبيا خلال فترة ولاية الرئيسين الكولومبيين السابقين ألبارو أوريبي (2002-2010) وخوان مانويل سانتوس (2010-2018).

وفي عام 2017، زار بنيامين نتنياهو كولومبيا ليصبح أول رئيس وزراء إسرائيلي يزور دولة واقعة في أميركا الجنوبية.

بنيامين نتنياهو (يسار) يلتقي خوان مانويل سانتوس في بوغوتا 2017 (الأناضول)

العلاقات بين فلسطين وكولومبيا

في المقابل، بدأت العلاقات الرسمية بين كولومبيا وفلسطين عام 1988، ومن الأحداث البارزة التي عززت العلاقة بين البلدين، زيارة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات مدينة قرطاجنة الكولومبية عام 1995، لحضور قمة حركة عدم الانحياز.

وأثناء تلك الزيارة، بث الراديو مكالمة هاتفية جرت بين عرفات والرئيس الكولومبي في ذلك الوقت، إرنستو سامبر، حث فيها عرفات "الجماعات المتمردة" حينها على "التفكير بكولومبيا أولا"، حيث عانت كولومبيا في الفترة ما بين (1964- 2017) من صراع طويل بين الحكومة والجماعات المتمردة.

كما دعا عرفات، خلال وجوده في القمة الرئيس سامبر لزيارة الأراضي الفلسطينية، وهو ما فعله الأخير عام 1996، حين قام بزيارة قطاع غزة ولقاء عرفات، تبعها إرسال البعثة الخاصة من فلسطين إلى كولومبيا.

وفي عام 2011، قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بزيارة لكولومبيا لحشد الدعم لطلب الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة، تبعها في العام 2018، قرار الرئيس السابق خوان مانويل سانتوس والحكومة الكولومبية "الاعتراف بفلسطين، دولة حرة مستقلة وذات سيادة".

ياسر عرفات (يسار) وإرنستو سامبر خلال بداية اجتماعهما الثنائي أثناء قمة دول عدم الانحياز 1995 (غيتي)

بعد طوفان الأقصى

تطورات العلاقات الكولومبية مع الجانبين بعد السابع من أكتوبر في اتجاهين متعاكسين، فمع كونها أدانت هجوم حركة حماس لكنها في الوقت نفسه أدانت العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وشدد الرئيس الكولومبي على أن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية، داعيا دول العالم إلى وضع حد لانتهاكات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وفق تعبيره.

وفي منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طردت كولومبيا السفير الإسرائيلي في بوغوتا من البلاد بسبب الحرب على غزة، كما التقى بيترو بممثلي الجالية الفلسطينية وخلال اللقاء أكد دعمه للحق الفلسطيني والتمسك بالقرارات الدولية ورفضه ما يجري في غزة.

وفي نهاية فبراير/شباط الماضي، أعلن بيترو تعليق صفقات شراء الأسلحة من إسرائيل، عقب مجزرة الطحين في غزة حين استشهد 118 فلسطينيا أثناء انتظارهم قافلة مساعدات قرب دوار النابلسي شمالي القطاع.

كما طلب الرئيس الكولومبي الانضمام إلى دعوى جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية، التي تتهم فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية.

ويرى علي نوفل أحد أفراد الجالية الفلسطينية في كولومبيا، أن موقف بيترو ليس مستغربا، فهو "نابع من مواقفه التاريخية (…) كونه أول رئيس يساري للبلاد"، لكنه تابع أن موقف الشعب الكولومبي لا يزال منقسما تجاه إسرائيل.

وأشار إلى تأثير اليمين واليمين المتطرف وبعض الطوائف المسيحية الصهيونية الإنجيلية التي تعتبر "إسرائيل أرض الميعاد"، وتؤمن بما يسمى "شعب الله المختار" وتحث أتباعها على دعم إسرائيل.

مستقبل العلاقات

يرى الباحث والأكاديمي الكولومبي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، فيكتور دي كوريّا لوغو، أن موقف بيترو يظهر "التغير الذي طرأ على السياسة الخارجية الكولومبية مع وصول حكومة يسارية لأول مرة في تاريخنا"، مشيرا إلى المظاهر التي تعكس التضامن الشعبي مع فلسطين، "بسبب استمرار حملة الإبادة الجماعية في غزة".

وعن موقف الرئيس بيترو يقول كوريّا إنه متناسق مع أدواره السابقة في "تعزيز الحلول التفاوضية للنزاعات المسلحة وقد انتخب أساسا لأنه أحد الداعين للسلام في بلاده، ومؤخرا، علق شراء الأسلحة من إسرائيل، وهذا يعكس التغيير في السياسة الخارجية الكولومبية".

ورغم هذا التغير، فاليمين المتطرف والقوى الأخرى المعارضة للرئيس بيترو انتقدت قرار قطع العلاقات ونظموا مسيرات حملوا فيها الأعلام الإسرائيلية.

وفقا لدي كوريا فقد استخدم معارضوه وسائل الإعلام لاتهام بيترو بمعاداة السامية، إضافة لدور الكنائس الإنجيلية المحلية التي تدعم الصهيونية.

ورجح أن ثبات موقف كولومبيا الحالي، الداعم لفلسطين، سيبقى مرهونا بالرئيس المنتخب، وسيمثل تحديا كبيرا للرئيس الحالي الذي يحكم بلادا كان للولايات المتحدة فيها نفوذ كبير.

وتابع أنه إن عاد اليمين المتطرف لحكم كولومبيا فإنها ستعود "لتكون إسرائيل أميركا اللاتينية"، مشددا على أن التعاون بين كولومبيا وإسرائيل تجاوز العلاقات التجارية والدبلوماسية إلى "وجود مكاتب أجهزة استخبارات إسرائيلية في البلاد، ووسائل إعلام ممولة بالكامل من صهاينة".

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية