هآرتس: على إسرائيل أن تضع حدا لحربها في غزة الآن

لم تفارق فكرة زوال إسرائيل أبناء بن صهيون، فقد عبأهم والدهم بها، وصارت هاجسا يهجسون به.
هآرتس: التحقيق الإسرائيلي واعتذار نتنياهو الفاتر ليس كافيين (الفرنسية)

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن حادثة مقتل 7 من عمال الإغاثة التابعين لمنظمة المطبخ المركزي العالمي في غارة جوية إسرائيلية على مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، الاثنين الماضي، لا يمكن أن تنتهي "بتحقيق شامل وشفاف" فقط يجريه الجيش الإسرائيلي، كما وعد بذلك رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي.

وأضافت أن اعتذار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو -الذي وصفته بالفاتر- وتبريره بأن "هذا يحدث في الحرب"، وأن حكومته تجري تحقيقا شاملا، ليس كافيا وعليها أن تُنهي حربها في قطاع غزة الآن.

هذا الحادث تحديدا مثير للقلق

واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها الرئيسية أن هذا الحادث تحديدا مثير للقلق، "لأن المنظمة كانت تنسق تحركاتها مع الجيش الإسرائيلي، ولم يكن الهجوم نتيجة خطأ في تحديد الهوية".

وذكرت أن سيارات المطبخ المركزي العالمي كانت تحمل علامات فوق أسطحها وعلى أبوابها الجانبية تشير بوضوح إلى أنها تابعة للمنظمة، وكانت تسير على طريق متفق عليه مسبقا مع الجيش الإسرائيلي.

ووصفت قرار شن الغارة على تلك القافلة من سيارات تلك المنظمة، بأنه "مفجع ولا طائل منه"، مشددة على ضرورة أن تسمح إسرائيل لمنظمات الإغاثة -بما فيها تلك التابعة للأمم المتحدة- بتوزيع المساعدات "بسلام وأمان".

يجب تأمين منظمات الإغاثة

وإذا لم تستطع إسرائيل ضمان ذلك -وفق هآرتس- فيتعين عليها، عندئذ، إسناد المهمة إلى هيئات دولية وتحديد مسارات بعينها تكون بمأمن من أي هجمات جوية أو برية.

وكشف تحقيق أجرته شبكة الجزيرة الإعلامية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي تعمد استهداف قافلة موظفي منظمة المطبخ المركزي العالمي 3 مرات متتالية عند شارع الرشيد جنوب دير البلح وسط قطاع غزة.

وتمكن التحقيق الذي اعتمد على المصادر المفتوحة وروايات شهود عيان وصور لمواقع القصف، من إجراء رسم زمني ومكاني للأحداث وتحديد المواقع الجغرافية لـ3 سيارات تابعة للمنظمة في مواقع متقاربة، بالإضافة للمستودع الذي انطلقت منه القافلة قبل تعرضها للقصف.

المصدر : هآرتس