خبراء: خطة بايدن لرصيف غزة تهدد القوات الأميركية

U.S. soldiers from the 7th Transportation Brigade prepare to deploy for the Gaza Strip in mid-March. (John C. Clark/AP)
جنود أميركيون من لواء النقل 7 يستعدون في منتصف مارس/آذار 2023 للانتشار في قطاع غزة (أسوشيتد برس)

يقول خبراء عسكريون إن خطة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإقامة رصيف عائم قبالة ساحل غزة ستعرّض أفراد الخدمة الأميركية الذين يتعين عليهم بناء الهيكل وتشغيله والدفاع عنه من الهجوم، للخطر، وهو خطر له عواقب سياسية هائلة على بايدن.

ورد ذلك في تقرير كتبه بصحيفة "واشنطن بوست" دان لاموث، قائلا إن المشككين يخشون أن تكون العملية الإنسانية هدفا جذابا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو مسلحين آخرين.

وأوضح التقرير أنه بينما يؤكد البنتاغون أنه لن يتم نشر أي قوات أميركية في غزة، فإنه لم يكشف سوى القليل عن المدة التي يمكن أن تستمر فيها العملية، وكيف يتم ضمان سلامة المشاركين، مما أثار قلق البعض في الكونغرس وغيرهم من منتقدي الخطة.

وقال إن المسؤولين العسكريين رفضوا الإجابة عن أسئلة "واشنطن بوست" حول مكان الرصيف وما الإجراءات الأمنية التي سيتم اتخاذها.

الرصيف هدف جذاب للهجمات

ونقل عن خبراء قولهم إن قرب الأميركيين الثابت من القتال والغضب الشديد من الولايات المتحدة لدعمها إسرائيل سيجعل الرصيف هدفا جذابا للهجمات، وأضافوا أن إطلاق الصواريخ والمسيرات الهجومية والغواصين أو الزوارق السريعة التي تنقل المتفجرات كلها ستشكل تهديدا.

وتساءل بول كينيدي، وهو جنرال متقاعد من قوات المارينز، عما إذا كان الجيش الأميركي هو الكيان المناسب للمشاركة، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، إنهم يعلمون أن مثل هذه المهام ليست خالية من المخاطر أبدا، خاصة في منطقة حرب مثل غزة، وأردف "لن تكون هناك قوات أميركية على الأرض، ونحن نعلم أن قادتنا العسكريين سيبذلون قصارى جهدهم لضمان سلامتهم أثناء بناء وتشغيل هذا الرصيف".

A photo released by the U.S. Army shows soldiers construct a floating causeway off the coast of Bowen, Australia, in 2023. (Getty Images)
صورة نشرها الجيش الأميركي تُظهر جنودا يبنون جسرا عائما قبالة ساحل بوين بأستراليا عام 2023 (غيتي)

الخطر حقيقي لكن يمكن التحكم فيه

وقال مدافعون عن الخطة إن الخطر حقيقي، لكن يمكن التحكم فيه، وإن الولايات المتحدة تظهر القيادة من خلال البحث عن طرق جديدة لإطعام الفلسطينيين المحاصرين بسبب القتال.

ومع ذلك، أشار العديد من الخبراء إلى التفجيرات المميتة في بيروت عام 1983 وأثناء إجلاء الولايات المتحدة من أفغانستان في عام 2021 كأمثلة على الصعوبة الهائلة في حماية أفراد الخدمة الأميركية أثناء الإقامات الطويلة في ظروف هشة.

وستشمل عملية الرصيف التي يقودها الجيش حوالي ألف جندي أميركي و4 سفن تابعة للجيش تم نشرها في 12 مارس/آذار المنصرم. وستنسحب هذه السفن بعد مرور حوالي 30 يوما، ويبقى الجنود لبناء الهيكل الفولاذي العائم، وجسر بطول 548 مترا.

عمليات التفتيش والتسليم في قبرص

وسيتم تنظيم جميع عمليات التسليم وتفتيشها في قبرص قبل تحميلها على السفن التي تحملها إلى الرصيف. وقال مسؤولو الدفاع إن الموظفين الأميركيين سينقلون الإمدادات إلى الجسر، لكنهم لن يغادروه. وأعرب وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت عن دعمه للخطة البحرية، قائلا إن القوات الإسرائيلية ستضمن وصول المساعدات إلى المستحقين.

وقال الجنرال تشارلز براون جونيور، رئيس هيئة الأركان المشتركة وكبير المستشارين العسكريين لبايدن، إن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات لحماية الجنود، ومن المتوقع أن تساعد إسرائيل ودول أخرى في الأمن، لكنه لم يكشف عن هذه الدول أو إجراءات الحماية.

تحفظات قوية لا تزال قائمة

كما سعى القائد الأعلى للقيادة المركزية الأميركية الجنرال مايكل كوريلا إلى طمأنة المشرعين في جلسات استماع بالكونغرس في وقت سابق من الشهر الماضي، لكن "تحفظات قوية" لا تزال قائمة.

وقال السيناتور الجمهوري روجر ويكر ولجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ وأعضاء مجلس الشيوخ الآخرون في الحزب الجمهوري في رسالة إلى بايدن الأسبوع الماضي إنهم قلقون للغاية من أن وزارة الدفاع لم تول اهتماما كبيرا لاحتمال أن تحاول حماس والجهاد الإسلامي وغيرهما من المنظمات التي صنفتها الولايات المتحدة "منظمات إرهابية" مهاجمة الأفراد الأميركيين الذين سيتم نشرهم لهذه المهمة.

المصدر : الواشنطن بوست