تل أبيب ترفض المشاركة بجولة جديدة للمفاوضات وواشنطن متشائمة

تسليم كتائب القسام الدفعة الرابعة من الأسرى الإسرائيليين في غزة صور خاصة بالجزيرة
تبادل للأسرى بين المقاومة وإسرائيل خلال العدوان على غزة (الجزيرة)

ذكر موقع والا الإسرائيلي أن إسرائيل أبلغت قطر ومصر رفضها عقد جولة مباحثات أخرى لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة حتى ترسل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قائمة أسماء الأحياء من الأسرى لديها.

وأوضح الموقع أن إسرائيل تطلب من حماس تقديم "رد جدي" فيما يتعلق بعدد الأسرى الفلسطينيين الذين تطالب بالإفراج عنهم.

وبينما تطالب إسرائيل بالتفاصيل، كشف القيادي في حركة حماس أسامة حمدان أنه حتى اللحظة لا تزال المفاوضات تدور في الإطار العام.

وأوضح حمدان -في مقابلة مع الجزيرة نت- أنه ليس هناك حديث تفصيلي في الأسماء ولا حتى الأعداد، بينما يتم التركيز على إطار عام يتم بحثه حتى يتم التوصل إلى اتفاق عليه، الأمر الذي يشير لصعوبة المفاوضات وعدم إحراز تقدم حقيقي فيها.

وتريد إسرائيل تبادل الأسرى فقط -حسب تصريحات حمدان- بينما تطالب المقاومة بوقف العدوان نهائيا والانسحاب من غزة، وإدخال المساعدات وإعادة الإعمار وعودة النازحين إلى بيوتهم، قائلا إن عملية تبادل الأسرى تأتي ضمن هذا السياق.

احباط أميركي

وفي سياق متصل، قال مسؤولون أميركيون إن هناك شعورا متزايدا بالتشاؤم في البيت الأبيض بشأن التوصل إلى اتفاق لوقف النار في غزة، وذلك رغم الاتصالات التي أجراها الرئيس جو بايدن وكبار المسؤولين في إدارته مع مسؤولين بالمنطقة أمس لإنقاذ المفاوضات.

ونقلت قناة "إن بي سي نيوز" الأميركية عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن مقتل المدنيين برصاص الاحتلال أمس عند دوار النابلسي (مجزرة الطحين) في غزة أدى إلى انهيار أسوأ للثقة بين الطرفين على طاولة المفاوضات.

وقال المسؤولون أيضا إن بايدن يسعى بشدة للتوصل إلى هدنة، لكنه لا يزال غير راغب في تغيير سياساته تجاه إسرائيل ووضع شروط على المساعدات الأميركية، كما يطالب بعض الديمقراطيين.

وتزامن ذلك مع توجيه 28 نائبا من الحزب الديمقراطي رسالة لبايدن يطالبونه بالعمل على التوصل لهدنة في غزة، وقال الموقعون على الرسالة إن من شأن إقرار هدنة مؤقتة المساعدة في إطلاق الرهائن وإغاثة ملايين المدنيين.

الشارع الإسرائيلي

وفي ذات الشأن، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية وقناة كان الإسرائيليتان أن منسق ملف الأسرى اللواء احتياط نيتسان ألون قال -في محادثات مغلقة مع أهالي الأسرى لدى المقاومة في قطاع غزة- إن عليهم تركيز جهودهم للضغط على القيادة السياسية للتوصل إلى صفقة تبادل.

وبموازاة ذلك، تظاهر إسرائيليون الجمعة أمام سفارة الولايات المتحدة في تل أبيب، لمطالبة بايدن بالضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للتوصل إلى صفقة تبادل للأسرى مع حركة حماس.

وقالت الأناضول للأنباء إن المتظاهرين حملوا لافتات كتب على بعضها "السيد بايدن، ساعدنا على إنقاذهم وعودتهم جميعا إلى البيت فورا" في إشارة إلى الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس بالقطاع، وشارك في الوقفة عدد من أفراد عائلات الأسرى الإسرائيليين ومتعاطفون معهم.

وفي الإطار نفسه، وصلت إلى مشارف القدس المحتلة مسيرة انطلقت من مستوطنة رعيم في غلاف غزة لمطالبة الحكومة بإعادة الأسرى، ووصل المتظاهرون إلى بيت شيمش على بعد 30 كيلومترا عن القدس الغربية، علما بأن المنظمين قالوا إن الاحتجاج سيستمر 4 أيام.

وتقدر حكومة نتنياهو عدد الأسرى المتبقين لدى الفصائل الفلسطينية في غزة بنحو 130، لكنها ترجح أن بعضهم قتلوا.

المصدر : الجزيرة + وكالات