يديعوت أحرونوت تتحدث عن أكثر أسلحة حماس فتكا بالجنود الإسرائيليين

انضمام "إم 99" إلى ترسانة القنص القسامية يكشف عن وعي المقاومة بطبيعة الحرب غير النظامية التي تخوضها أمام العدو الإسرائيلي (الإعلام العسكري لكتائب القسام)
المقاومة الفلسطينية كبدت الاحتلال خسائر كبيرة بفضل ترسانة أسلحة متنوعة (الإعلام العسكري لكتائب القسام)

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تستخدم نماذج متطورة من قذائف "آر بي جي"، منتجة محليا قادرة على اختراق المركبات المدرعة والمباني على مرحلتين.

وأوضحت الصحيفة أن الانفجار الذي وقع في غزة يوم الاثنين الماضي، وأدى إلى مقتل 21 جنديا إسرائيليا، سبقه إطلاق قذيفة "آر بي جي" على دبابة، أسفر عن مقتل اثنين من طاقمها.

وكشف تحقيق أولي أن الانفجار الذي تسبب في انهيار مبنيين بعد ذلك بلحظة، كان على الأرجح ناجما عن السلاح نفسه الذي يعدّ حتى الآن الأكثر فتكا بالجنود الذين يقاتلون حماس في غزة، وهو يُستخدم ضد الدبابات وناقلات الجنود المدرعة والمباني التي يتمركز فيها الجنود.

وقالت الصحيفة إن حماس تتباهى بصاروخ ياسين "تي بي جي" (TBG)، الذي بدأ استخدامه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ويُنتج في غزة، وهو مخصص للهجمات على المباني والتحصينات، ولديه رأس حربي يمكنه اختراق الجدران وتفجير المباني، إلا أن مداه الفعال لا يتجاوز 100 متر.

وتستخدم حماس صاروخ "ياسين 105" في الحرب، وهو يعتمد على قذيفة 105 ملم تهدف إلى اختراق الدروع والمباني، وكلا السلاحين يعملان على مرحلتين، تبدأ بإحداث ثقب في الطبقة الخارجية للهدف، ثم تُفجّر حمولة أكبر، مما يسبب المزيد من الضرر.

وتستخدم حماس قاذفات "آر بي جي" القياسية التي تسببت في إصابة كثير من جنود الجيش الإسرائيلي خارج مركباتهم في الغالب، وكذلك قذائف "آر بي جي" من طراز "إف 7" (F-7) الكورية الشمالية وصواريخ كورنيت الروسية الصنع المضادة للدبابات، التي يصل مداها إلى 5.5 كيلومترات.

انفوغراف قذيفة الياسين ١٠٥

أما السلاح الأكثر تقدما في غزة، فهو "آر بي جي-29″، وهو صاروخ مضاد للدبابات فتاك، ولكنه كبير وثقيل، من الصعب استخدامه بالنسبة للمقاتلين في حرب العصابات التي تشنها حماس.

وتشن إسرائيل حربا على غزة منذ أكثر من 100 يوم، أدّت -حتى الآن- إلى استشهاد أكثر من 25 ألف فلسطيني، وإصابة نحو 60 ألفا، وتشريد مئات الآلاف من منازلهم، ناهيك عن تدمير هائل شمل كل بلدات القطاع.

المصدر : يديعوت أحرونوت