مخبرون أميركيون ساعدوا مراهقا مصابا بالتوحد في الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية

Russian oligarch Oleg Deripaska's apartment raid in New York
عملاء "إف بي آي" اعتقلوا حمزة وهو على وشك الخروج من البلاد (رويترز)

قال موقع "إنترسبت" إن 4 من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) تظاهروا بأنهم أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية، وبدؤوا في الدردشة عبر الإنترنت مع حمزة مشكور عندما كان عمره 16 عاما، قبل أن يتم القبض عليه بتهم الإرهاب بعد أسابيع من عيد ميلاده الـ18.

ولم يكد حمزة مشكور -حسب تقرير مرتضى حسين للموقع- ينهي الإجراءات في مطار دنفر حتى ظهر مكتب التحقيقات الفدرالي لإلقاء القبض على الشاب، الذي تم تشخيص حالته بأنه يعاني من إعاقة في النمو، ووجهوا له اتهامات بجرائم تتعلق بالإرهاب.

كان حمزة مشكور ينوي السفر إلى دبي، ومن ثم إلى سوريا أو أفغانستان في إطار مؤامرته المزعومة للانضمام إلى تنظيم الدولة، وكانت الرحلة مدفوعة الثمن منذ أكثر من عام عندما كان مشكور في الـ16 عاما، وذلك عبر التواصل من خلال الإنترنت مع 4 أشخاص يعتقد الشاب أنهم أعضاء في تنظيم الدولة.

ونتيجة لمحادثاته مع مكتب التحقيقات الفدرالي، قد يواجه مشكور عقوبة طويلة لمحاولته تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية، ولكن أفرادا من أسرته أعلنوا في جلسة المحكمة الأولية أن مشكور يعاني من صعوبات عقلية، وتم تشخيص إصابته بالتوحد، ومع ذلك أمر القاضي باحتجازه على ذمة المحاكمة رغم صغر سنه.

وعلم عملاء إنفاذ القانون لأول مرة بأنشطة مشكور لدعم تنظيم الدولة عبر الإنترنت في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، وبدلا من تنبيه عائلته، قال محامو مشكور إن عملاء "إف بي آي" تظاهروا بأنهم أعضاء في التنظيم، وأصبحوا أصدقاء له، وعلقوا استدراجه حتى يصبح بالغا قانونيا.

وقالت خبيرة الأمن القومي وأستاذة القانون سحر عزيز إن "هذه القضية تبدو متسقة مع النمط الشائع الذي شوهد في عشرات القضايا المتعلقة بالإرهاب التي قام فيها مكتب التحقيقات الفدرالي بشكل فعال بتلفيق محاكمات إرهابية، وفي هذه الحالة كان الفقى سيجلس في قبو منزل أقاربه وينشر محتوى مسيئا بطريقة مشابهة للمتعصبين البيض الذين لا ينفق مكتب التحقيقات الفدرالي موارد هائلة عليهم".

معروف لدى الشرطة

ظهر مشكور لأول مرة على رادار السلطات بسبب منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد بدأ -حسب الشكوى- في النشر لدعم الإرهاب في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، ونبهت المنصة التي استخدمها مكتب التحقيقات الفدرالي إلى وجود نشاط مشبوه.

وفي يوليو/تموز 2022، استدعيت الشرطة إلى منزل مشكور بعد أن زعم أنه اعتدى على أحد أفراد الأسرة، وبعد شهرين بدأ الفتى بالتواصل مع عميل سري من مكتب التحقيقات الفدرالي متنكرا في صورة عضو في تنظيم الدولة، قدمه بدوره إلى 3 عملاء آخرين من "إف بي آي" ينتحلون الصفة نفسها.

وبتشجيع من العملاء الأربعة، وضع مشكور خطة لدعم الجماعة الإرهابية إلى جانب المناقشات المكثفة حول أنواع الخدمات التي قد يقدمها للتنظيم، وكان يثق في العملاء بسبب شعوره بالملل ومشاكله العائلية وآماله في الزواج، ومعاناته مع صحته العقلية، واشتكى من كونه أقل من 18 عاما وخضوعه لمراقبة أفراد الأسرة.

وتظهر مخاوف مشكور في المحادثات الواردة في لائحة الاتهام، وقد تردد مرارا وتكرارا في الانضمام إلى تنظيم الدولة، وعبّر عن قلقه من أن "الإخوة هناك قد لا يساعدونني في الزواج وقد يقيدونني بشيء ما ويرمونني إلى الحقل"، واقترح في وقت ما أنه قد يحصل بدلا من ذلك على وظيفة وينهي دراسته الثانوية.

وفي محادثاتهم، حذر العملاء مشكور من أن "الحياة لن تكون سهلة" بعد انضمامه إلى تنظيم الدولة، واستمروا مع ذلك في عرض المساعدة في التخطيط لرحلته، وعلى الرغم من التردد، بدا أن مشكور وافق في نهاية المطاف على عرض "إف بي آي" وذهب إلى المطار بعد أسابيع من بلوغه الـ18 من عمره.

خطة مكتب التحقيقات الإرهابية

وعندما ظهر مشكور على رادار سلطة تطبيق القانون، قيل إنه كان على اتصال مع مؤيدين آخرين للجماعة، غير أن التخطيط الأكثر جوهرية لإجراءات مشكور التي أوصلته إلى لائحة اتهام فدرالية بالإرهاب، تم بالكامل مع مجموعة من عملاء "إف بي آي" السريين الذين كانوا على اتصال وثيق به على مدى عدة أشهر، مما يمثل اختبارا لمدى استعداد شاب ضعيف لارتكاب جريمة.

وقالت سحر عزيز "من الواضح أن هذا إهدار للموارد الحكومية. إذا كان هناك تهديد إرهابي خطير في أميركا، فإن مكتب التحقيقات الفدرالي لا ينبغي أن يقضي وقته في نصب فخ لقاصر مريض عقليا".

ولم يكن القريب الذي ذهب مع مشكور إلى المطار يعرف سبب مغادرته البلاد، وقال مشكور للوكيل "عائلتي تعلم أنني سأغادر ولكن لا تعرف السبب، وهم حزينون للغاية وقد أثر ذلك على صحتي العقلية. لا أعرف كيف أعبر عن وداعي الأخير لهم بشكل صحيح أو كيف أنقل أسباب رحيلي دون الإضرار بنفسيتي".

المصدر : إنترسبت