موقع بريطاني: هل تكون إندونيسيا التالية على قائمة التطبيع مع إسرائيل؟

مظاهرة حاشدة شاركت فيها النساء في إندونيسيا تضامنا مع الأقصى
مظاهرة حاشدة شاركت فيها النساء في إندونيسيا تضامنا مع الفلسطينيين (الجزيرة)

قال تقرير نشره موقع "ميدل إيست آي" إنه من غير المرجّح أن تطبّع إندونيسيا العلاقات مع إسرائيل في أي وقت قريب نظرًا لالتزامها المستمر منذ عقود بدعم القضية الفلسطينية، إلى جانب المخاوف من إثارة غضب شعبها.

ويضيف التقرير الذي كتبه راندي موليانتو، أن نزعة التطبيع فقدت زخمها في نهاية ولاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بعد أن أقامت البحرين والإمارات والمغرب والسودان علاقات رسميّة مع إسرائيل. لكن في الأسابيع الأخيرة، أثارت تقارير حول اقتراب السعودية أكثر من أي وقت مضى من تطبيع العلاقات مع إسرائيل سؤالاً حول الدولة التالية التي ستسير على المنوال نفسه.

ومع ذلك، قال خبراء ومحللون للموقع البريطاني إنه بينما من المرجح أن تتوسع العلاقات بين المملكة وإسرائيل في المستقبل القريب، فإن إندونيسيا -أكبر دولة ذات أغلبية مسلمة في العالم- ستخالف هذا الاتجاه في الوقت الحالي.

وأوضح مدير شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الإندونيسية باجوس هندرانينج كوبارسيه أن إندونيسيا "ليس لديها أي نية" لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، مؤكدا "لن نفعل ذلك حتى تحصل فلسطين على استقلالها".

في حين أشار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى إمكانية تطبيع العلاقات بين إسرائيل وإندونيسيا خلال اجتماعه في ديسمبر/كانون الأول 2021 مع وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مرسودي في جاكرتا.

وعندما طُلب منه التعليق على إمكانية تطبيع العلاقات، قال يوسف زيلبرمان نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية للموقع إن "إسرائيل تسعى لتحقيق السلام وإنشاء صداقة مع جميع دول العالم، بما في ذلك إندونيسيا أيضًا".

Indonesian Muslims attend a rally showing support for Palestinians and calling for the protection of al-Aqsa mosque outside the United States embassy in Jakarta November 16, 2014. Violence has flared in recent weeks over the compound, revered by Muslims as Noble Sanctuary, where al-Aqsa mosque stands, and by Jews as the Temple Mount, where their biblical temples once stood. REUTERS/Darren Whiteside (INDONESIA - Tags: RELIGION POLITICS CIVIL UNREST)
مسلمون إندونيسيون خلال مسيرة تظهر دعمهم للفلسطينيين (رويترز-أرشيف)

دعم إندونيسيا لفلسطين

ولفت الموقع إلى رأي محللين بأن القضية الرئيسية التي يمكن أن تعرقل أي اتفاق تطبيع محتمل هي المشاعر المؤيدة للفلسطينيين، التي تمتد بشكل عميق في جميع أنحاء إندونيسيا ويعود تاريخها إلى عهد الأب المؤسس لإندونيسيا سوكارنو، الذي امتنع عن دعوة إسرائيل إلى المؤتمر الآسيوي الأفريقي الأول، الذي عُقد في عام 1955 وناقش القضية الفلسطينية. ورفضت إندونيسيا كذلك مشاركة إسرائيل في دورة الألعاب الآسيوية الرابعة التي أقيمت في جاكرتا عام 1962.

وأشار الكاتب إلى أن شريحة كبيرة من السكان تتبنى مثل هذه الآراء، حيث يرفض العديد من الإندونيسيين صراحة التطبيع.

وحسب أكنولت كريستيان باكباهان، وهو محاضر العلاقات الدولية في جامعة باراهيانجان الكاثوليكية في باندونغ بمقاطعة جاوا الغربية الإندونيسية، فإن "موقف إندونيسيا، باعتبارها دولة ذات قوة متوسطة، إستراتيجي للغاية لتقديم الدعم لفلسطين".

وأكد أن "إندونيسيا نفسها بدأت حاليًا تنصيب نفسها دولة مؤثرة جديدة على الصعيد الدولي"، في إشارة إلى استضافتها قمة مجموعة العشرين في بالي العام الماضي.

علاقات دبلوماسية

وبصرف النظر عن دعم الحكومة الإندونيسية منذ مدة طويلة للشعب الفلسطيني، فإن العديد من الإندونيسيين لديهم أيضا آراء سلبية تجاه إسرائيل. فقد ذكرت ممتازة تجاترادينينغرات، التي تعيش في جاكرتا، أنها "تعارض بشدة" فكرة التطبيع.

ووفقًا لاستطلاع وطني أجرته مؤسسة سيف موجاني للأبحاث والاستشارات في مايو/أيار 2022، فإن 69% من الإندونيسيين يكرهون إسرائيل، في حين أن 20% فقط لديهم انطباع إيجابي عنها.

وفي المقابل، تعتقد مؤسسة منظمة هداسا غير الربحية مونيك ريكرز أن "الوقت قد حان لكي تنضم إندونيسيا إلى اتفاقيات أبراهام". وقالت للموقع إنه "ينبغي لإندونيسيا التركيز على رفاهية إندونيسيا نفسها. ولحل القضية الفلسطينية، يجب أن تقيم جاكرتا علاقات دبلوماسية. لا تستطيع إندونيسيا أن تفعل أي شيء من بعيد".

المصدر : ميدل إيست آي