التايمز: على الرئيس الصربي الاختيار بين بوتين أو مصالحه مع الغرب

Russian President Vladimir Putin, right, and Serbian President Aleksandar Vucic shake hands after a meeting with the media following their talks in the Kremlin in Moscow, Russia, Tuesday, Dec. 19, 2017. (Yuri Kochetkov/Pool Photo via AP)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين) يصافح نظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش (أسوشيتد برس)

انتقدت افتتاحية صحيفة "التايمز" البريطانية اليوم تساهل الحكومات الغربية المبالغ به مع رئيس صربيا ألسكندر فوتشيتش، الذي وصفته بأنه حليف وفي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ولفتت الصحيفة إلى أن تسامح الدبلوماسية الغربية مع تدخل الكرملين في البلقان كان إستراتيجية قصيرة النظر لن تهدئ التوترات في المنطقة ولن تساعد أوكرانيا.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يأملان في تفكيك هذه العلاقة، إلا أنهما كانا يكرهان إدانة تهديدات فوتشيتش تجاه كوسوفو، وبالتالي تجرأ لتكثيف الخطاب التحريضي وقمع النقاد المحليين بينما كان يعمل كقناة للتأثير الروسي.

واعتبرت التايمز أن فوتشيتش ليس صديقا للغرب، وأن سياساته تشكل تهديدا قويا للاستقرار في المنطقة، ويجب على الحكومات الغربية التخلي عن الوهم الخفي بأن لبلغراد شكلا من أشكال القوة الدبلوماسية البناءة.

وقالت إنه كان من السهل على فوتشيتش تهدئة التوترات، لكنه أججها بدلا من ذلك. وختمت بأن كل هذا يحمل مقومات تجدد العنف، وأنه يجب أن تحترم صربيا سيادة كوسوفو، وينبغي جعل فوتشيتش يختار بين التقرب من بوتين أو الدفاع عن الأعراف المتحضرة.

ليس وطنيا ولا قوميا

وفي سياق متصل، تساءل تقرير بالصحيفة نفسها عما إذا كان فوتشيتش، رجل صربيا القوي، رجل مافيا البلقان أو الأمل الوحيد للسلام في كوسوفو.

وذكر التقرير أن بعض أقسى الآراء عنه تأتي من الذين عرفوه منذ زمن طويل. وفي هذا يصفه سردان ميليفويفيتش، نائب عن الحزب الديمقراطي المعارض الذي يعرفه منذ 30 عاما، بأنه "ليس وطنيا ولا قوميا ولا ديمقراطيا، ويهتم فقط بسلطة غير محدودة وجامحة".

وأردف أنه رغم اتهام المنتقدين له بقتل الديمقراطية الصربية والتواطؤ مع المجرمين، يراه آخرون، من المتشككين غالبا، باعتباره الأمل الوحيد للاستقرار في البلقان.

فقد تحمل الدبلوماسيون الأميركيون والأوروبيون، الذين يرون أنه الشخصية الوحيدة التي يمكنها إقناع الصرب بالتعايش مع إقليم كوسوفو السابق، إهانته للغرب وتأجيجه النعرة الصربية وتودده للرئيس بوتين.

لكن يبدو أن تصرفاته تلك لفتت مؤخرا انتباه الولايات المتحدة ونفد صبرها معه، حتى أنها فرضت عقوبات على رئيس استخباراته ألكسندر فولين، متهمة إياه بعلاقات مع الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات والأسلحة. وزعمت وزارة الخارجية الأميركية أيضا أن فولين كان يساعد روسيا على زيادة نفوذها في البلقان.

وختم التقرير بأن هذا الأمر لم يكن مفاجئا لمجتمع بلغراد من المهاجرين الروس المناهضين لبوتين الذين تقيد الحكومة الصربية تحركاتهم وتعتبرهم "خطرا أمنيا".

المصدر : تايمز