صحيفة إسرائيلية: انظروا إلى جنين لمعرفة ما ينتظر الإسرائيليين بعد غياب عباس

يديعوت أحرنوت: تفجير مركبات "بانثر" المدرعة في جنين أمس لم يكن نتيجة كمين مخطط له، بل نتيجة لوضع عبوات ناسفة على طول طرق الخروج من جنين (الفرنسية)

تناولت صحف إسرائيلية بالتحليل والتعليق العملية العسكرية التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين أمس وتصدي المقاومة الفلسطينية لها، وقالت إن جنين أصبحت تبدو بشكل متزايد مثل غزة، وحذرت مما هو متوقع بعد غياب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت (YNET News) في تقرير لها إن تفجير مركبات "بانثر" المدرعة في جنين أمس لم يكن نتيجة كمين مخطط له، بل نتيجة لوضع عبوات ناسفة على طول طرق الخروج من جنين، لذلك من الأهمية بمكان إجراء التحقيق الملحّ وسط الفشل الاستخباراتي في الكشف عن مواقع هذه العبوات، ولا سيما بالنظر إلى التصعيد المحتمل في العمليات المستقبلية.

تكتيكات فلسطينية مبتكرة

وأضافت الصحيفة أن من المؤكد أن الفلسطينيين بمنطقة جنين ابتكروا تكتيكات وإستراتيجيات فعالة لمواجهة غارات الجيش الإسرائيلي وعرقلة عملياته، وحققوا هذا الهدف بتفجير عبوات ناسفة استهدفت ناقلات "بانثر" التي كانت تقلّ فريقا من حرس الحدود والقوات الخاصة التابعة للجيش الإسرائيلي.

وأشارت إلى أن هذا الحادث يكشف أنه لم يكن هناك خرق استخباراتي فيما يتعلق بالتخطيط للعمليات، لكن الخلايا الفلسطينية المحلية كانت تدرس بدقة الطرق التي استخدمها جيش الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى المنطقة والخروج منها خلال العام الماضي، كما تم العثور على عبوات ناسفة مماثلة بالقرب من نابلس.

لماذا جنين؟

وقالت إن وضع العبوات الناسفة يهدف في المقام الأول إلى إلحاق الأذى بالقوات المغادرة بمجرد إنجاز مهمتها في المنطقة، مضيفة أن هذه الظاهرة غائبة بشكل ملحوظ في مناطق أخرى من الضفة الغربية، حيث يجعل وجود قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية جزءا كبيرا من العمليات المضادة لجيش الاحتلال الإسرائيلي غير مجدٍ.

وأكدت يديعوت أحرنوت أن منطقة جنين لا تزال تشكل تحديات، لأن قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية كانت غير راغبة أو غير قادرة على مواجهة المسلحين المحليين، تاركة جيش الاحتلال الإسرائيلي لجمع المعلومات الاستخبارية وإطلاق العمليات.

لمنع انتشار "فوضى" جنين جنوبا

وذكرت صحيفة هآرتس (Haaretz) في تقرير أيضا أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والمستوطنين يضغطون من أجل عملية عسكرية كبرى في الضفة الغربية للاستيلاء على المنطقة، لكن الجيش الإسرائيلي متردد، كما عبر جهاز الشاباك عن دعمه الحذر لهذه الخطوة، خوفا من انتشار فوضى جنين جنوبا، كما يعتقد رئيس الأركان هرتزل هاليفي أن هذا يكفي لإبقاء العنف عند مستوى "مقبول".

وعلقت صحيفة جيروزاليم بوست (Jerusalem Post) بالقول إن اشتباكات جنين أمس تمثل تصعيدا كبيرا من قبل المسلحين الفلسطينيين ضد إسرائيل، وتسلط الضوء على فشل السلطة الفلسطينية في كبح جماح "الفوضى" المتزايدة في الضفة الغربية.

وحذرت في تحليل من أنه لا يمكن السماح لجنين والمناطق المحيطة بها أن تصبح غزة أخرى، حيث يخزّن الفلسطينيون الأسلحة، ويصنعون العبوات الناسفة، ويشكلون أشكالا أخرى من التهديدات.

وأضافت أن من الضروري الاستمرار في تسليط الضوء على هذا التهديد لحلفاء إسرائيل في الغرب، مشيرة إلى أن تواصل السلطة الفلسطينية الأخير مع الصين ربما يكون محاولة لتأمين رعاة جدد.

ما بعد عباس

ودعت جيروزاليم بوست جميع الإسرائيليين إلى النظر لما جرى في جنين لمعرفة ما ينتظرهم في اليوم التالي لغياب عباس، قائلة إن الجيش الإسرائيلي يواجه دائما بعض المقاومة: إطلاق نار، قنابل حارقة، أشياء ثقيلة تسقط من فوق أسطح المنازل، وابلا من الصخور، لكن ما حدث في جنين أمس -حيث فقدت السلطة الفلسطينية سيطرتها- هو مشهد مروّع لما قد يظهر في جميع أنحاء الضفة الغربية في اليوم التالي لعجز رئيس السلطة الفلسطينية عن أداء مهامه.

وأضافت أنه إذا تركز عجز السلطة الفلسطينية الآن في جنين وشمال الضفة، فإن هذا العجز سوف ينتشر عبر المناطق عندما يغادر عباس المشهد.

جنين تبدو أكثر فأكثر مثل غزة ولبنان

واستمرت جيروزاليم بوست في تحليلها لتقول إن الفلسطينيين ينظرون إلى القتال أمس بين جنود الاحتلال الإسرائيلي والمسلحين الفلسطينيين في جنين على أنه علامة على "ضعف" الجيش الإسرائيلي في مواجهة الجماعات المسلحة التي ظهرت في شمال الضفة الغربية خلال الأشهر الـ18 الماضية، والتي يُنظر إليها أيضا على أنها مؤشر على نجاح الجماعات الفلسطينية المسلحة في تحسين وتطوير قدراتها العسكرية وتكتيكاتها الحربية.

وقالت إنه يبدو أن هذه المجموعات اكتسبت خبرة كبيرة نتيجة الاشتباكات شبه اليومية مع القوات الإسرائيلية، وأصبحت عملياتها تعطي الانطباع بأن عمليات الجيش الإسرائيلي التي بدأت قبل عدة أشهر، قد فشلت في القضاء على التنظيمات المسلحة التي صارت عملياتها تخلق أيضا الانطباع بأن أجزاء معينة من الضفة الغربية، ولا سيما جنين، بدأت تشبه قطاع غزة ولبنان، حيث واجه الجيش الإسرائيلي تكتيكات مماثلة من قبل الفصائل الفلسطينية وحزب الله.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية