نيوزويك: الإستراتيجية النووية الروسية تمزقت إلى أشلاء

صواريخ "كينجال" واحدة من عدة أسلحة عالية التقنية كشفت عنها روسيا عام 2018 (ويكيميديا)

قالت مجلة "نيوزويك" (Newsweek) الأميركية إن إعلان أوكرانيا أنها أسقطت 6 صواريخ "كينجال" (Kinzhal)، أطلقتها روسيا فوق العاصمة الأوكرانية كييف، يدل على فعالية الدفاعات الجوية الغربية، ويحتمل أن يغير حسابات الغرب بشأن الخطر النووي الذي تشكله موسكو في الحرب التي بدأتها.

ونقلت المجلة -في تقرير لها- عن القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية فاليري زالوجني قوله إنه تم بنجاح اعتراض جميع الصواريخ الـ18 التي أطلقتها روسيا على بلاده الليلة الماضية من منصات وأماكن مختلفة، ومن بينها صواريخ كينجال التي تفاخرت موسكو بأن لديها قدرة نووية وتتحرك بسرعة تصل إلى 10 أضعاف سرعة الصوت ولا يمكن إيقافها.

عواقب وخيمة على مصداقيتهم

ونسبت نيوزويك إلى سيرغي سومليني مؤسس مركز مبادرة المرونة الأوروبية -وهو مركز أبحاث ألماني- القول إن هذا ليس السلاح الروسي الأول الذي وصفه الروس بأنه لا يمكن إيقافه وتم إيقافه إلى حد كبير، مضيفا أن "هذا الأمر له عواقب وخيمة على مصداقية الجيش الروسي والتكنولوجيا الروسية".

وعن التهديد النووي الروسي، قال سومليني إن الخوف في الغرب من تصعيد نووي محتمل لا يزال مرتفعا للغاية، "لكننا بحاجة إلى إعادة التوازن بجدية إلى وزن كل المخاطر"، مشيرا إلى أن نجاح كييف في اعتراض الصواريخ الروسية يعني أن احتمال هجوم نووي ناجح من روسيا "يجب أن يُنظر إليه على أنه أقل بكثير مما كنا نعتقد".

تعزيز الشكوك حول الصواريخ الروسية

وقال فابيان هوفمان، زميل أبحاث الدكتوراه في جامعة أوسلو بالنرويج، لمجلة نيوزويك إن قدرة كييف على اعتراض الصواريخ في مثل هذا الهجوم المكثف والمنسق زمنيا والمتعدد النواقل يشير إلى أنه "حتى لو قامت (روسيا) بتسليح هذه المركبات برؤوس نووية تكتيكية، فهناك فرصة عالية نسبيا بأنها لن تصيب أهدافها".

Warhead of a Kh-47 Kinzhal Russian hypersonic missile, shot down by Ukrainian Air Defence is seen at a compound of Scientific Research Institute in Kyiv
رأس حربي لصاروخ كينجال الروسي الأسرع من الصوت، الذي أسقطه الدفاع الجوي الأوكراني، في مجمع معهد البحث العلمي في كييف (رويترز)

وأعرب فابيان عن اعتقاده أن هذا سيجعل صانعي القرار الروس يطرحون بعض الأسئلة الصعبة، وقد يشعرون بقدر أقل من الأمان بشأن بقاء وإمكانية إطلاق ترسانتهم النووية، مضيفا أنه مع ذلك يجب ألا يشجع هذا الغرب على أن يكون أكثر استعدادا للمخاطرة بالتصعيد النووي.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد وصف صاروخ كينجال -الذي يعني اسمه "الخنجر" باللغة الروسية- بأنه سلاح روسي من الجيل التالي، لكن الخبراء شككوا في قدراته بما في ذلك أنه قد يتفادى أنظمة الدفاع الجوي المتطورة.

المصدر : نيوزويك