سلاح أميركي غامض أم غواصة روسية؟ تعرف على أبرز نظريات المؤامرة في زلزال تركيا وسوريا

دراسة علمية تكشف حجم التلوث البيئي والتغير المناخي الناتج عن الزلزال، والمتوقع أن يدوم لسنوات. (وكالة الأناضول)
تشققات عميقة خلفها الزلزال في الطرق القريبة من مدينة أنطاكيا التركية (الأناضول)

مع كل كارثة إنسانية أو حدث كبير يمر على الناس سرعان ما تنتشر الأخبار المزيفة ونظريات المؤامرة التي يتسابق أصحابها لتفسير ما يجري دون الاعتماد على أدلة علمية أو حتى تفسيرات منطقية.

وتعرضت تركيا لزلزال بقوة 7.7 درجات على مقياس ريختر فجر يوم السادس من فبراير/شباط 2023 وكان مركزه منطقة بازارجيك بمدينة كهرمان مرعش، وبعدها بساعات قليلة لحقه زلزال آخر بلغت قوته 7.6 درجات مركزه منطقة البستان بالمقاطعة نفسها، مما تسبب في مقتل أكثر من 41 ألف إنسان في تركيا وسوريا حتى الآن، بالإضافة إلى إصابة عشرات الآلاف وتدمير آلاف المباني.

ومنذ الدقائق الأولى للزلزال انتشرت على مواقع الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي العديد من نظريات المؤامرة، ومع مرور الوقت تظهر المزيد من تلك النظريات.

ويساهم إقبال الناس على تداول الأخبار ومشاركتها دون تدقيق أثناء الأزمات والكوارث في انتشار الأخبار الكاذبة والإشاعات على وسائل التواصل الاجتماعي أسرع بـ6 مرات من الأخبار الصحيحة، حسب دراسة أجراها معهد ماساشوستس للتكنولوجيا سنة 2018.

ووفقا للمرصد الأوروبي للإعلام الرقمي، فإن أغلب المنشورات المضللة أو المغلوطة على مواقع التواصل الاجتماعي لا تقف جهة معينة خلفها، لأن معظم من يروجها يرغب فقط في زيادة عدد المشاهدات أو المتابعين، وفي ما يلي نرصد أبرز تلك النظريات:

نظرية القنبلة الأميركية

استندت تلك النظرية إلى ما قالت إنها تحركات لسفن تابعة لقيادة القوات الأميركية في أوروبا، لعمل مناوات عسكرية مشتركة في البحر الأبيض المتوسط مع قبرص واليونان قبل أيام من الزلزال، إضافة إلى توصية بعض الدول الغربية رعاياها في تركيا بأخذ الحذر وإغلاق سفارات غربية في أنقرة وقنصليات في إسطنبول.

ويقول المؤمنون بهذه النظرية إن الولايات المتحدة الأميركية ألقت قنبلة نووية صغيرة في البحر قبالة السواحل التركية أو استخدمت أحد أسلحتها الغامضة التي يمكنها إحداث زلازل صناعية والتي تجري صناعتها في مشروع "هارب"، فيما تحدث آخرون عن أسلحة تقوم بإطلاق نبضات كهرومغناطيسية عالية الكثافة.

وما يفند هذه النظرية هو أن تركيا وسوريا تقعان في منطقة نشاط زلزالي شهدت الكثير من الزلازل القوية التي سجلتها كتب التاريخ قبل اكتشاف القنابل النووية بمئات السنين.

وتعد تركيا من بين أكثر الدول المعرضة للزلازل في العالم، فقد سجلت هيئة إدارة الكوارث والطوارئ التركية وقوع نحو 33 ألف زلزال في عام 2020، بما في ذلك 322 زلزالا بقوة تزيد على 4 درجات على مقياس ريختر، حسب ما أوردته صحيفة "ديلي صباح" التركية.

أمر آخر يفند هذه النظرية، وهو تحذيرات العلماء المتكررة قبل سنوات من زلازل شديدة على طول الصدع الزلزالي المسمى "فالق جنوب الأناضول"، ومن هؤلاء البروفيسور المتخصص في علم الزلازل في تركيا ناجي غورور.

وقال غورور إن صدع شمالي الأناضول شهد في السنوات الأخيرة عدة زلازل متوسطة الشدة، وكان عدد منها في محيط إسطنبول، وهو ما يجعل احتمال وقوع زلزال شديد على امتداد هذا الصدع أقل.

أما المناطق الواقعة على أطراف صدع جنوب الأناضول فهي معرضة بشدة -وفق غورور- لزلازل مدمرة "بسبب تراكم الطاقة الكامنة بين الطبقات التكتونية التي تلتقي عند الصدع الزلزالي".

ولفت إلى أن مجموعة باحثين في جامعة إسطنبول التقنية حذروا -في دراسة نشرت مؤخرا- من أن منطقة صدع ملاطية المتفرع عن الصدع الرئيسي لجنوب الأناضول لم تشهد زلازل ذات شدة عالية منذ نحو 1500 عام، مما يعني أنها معرضة لزلازل من هذا النوع.

نظرية السدود التركية

تعد هذه النظرية الأكثر انتشارا في أعقاب الزلزال وتروج لها مواقع مؤيدة للنظام السوري، حيث تتهم تركيا بالتسبب في الزلزال بسبب التوسع في بناء السدود المائية.

وتزعم النظرية أن إنشاء تركيا مئات السدود التي خلفت وراءها بحيرات تخزين مياه عملاقة أدت إلى تسرب كميات ضخمة من المياه الجوفية في الأرض، مما تسبب في حدوث الزلزال.

واستشهد أصحاب هذه النظرية بمسارعة الحكومة التركية لتفريغ خزانات السدود الواقعة على خط الزلزال خوفا من حدوث فيضان كارثي سيغمر جنوب تركيا ويمتد إلى سوريا والعراق.

وردا على هذه النظرية قال الدكتور أحمد الملاعبة أستاذ الجيولوجيا وخبير الزلازل في الجامعة الأردنية -في منشور له على فيسبوك- إن أمورا كهذه لا علاقة لها بالأسباب العلمية لحدوث الزلازل.

وقال الملاعبة إن "الزلازل ظواهر طبيعية وتفسَّر جيولوجيا منذ نظرية الانزياح القاري التي وضعت منذ عام 1911″، مشيرا إلى أن "الغلاف المغناطيسي الأرضي ليس سيركا لاستعراض قوى الشر، ولا يستطيع أحد أن يفجر الصفائح التكتونية ويحدث زلازل عملاقة".

وأشار إلى أن السدود الضخمة بمليارات الأمتار المكعبة لها دور في تسرب الماء نحو الخزانات الجوفية، وبالتالي زيادة المخزون المائي، والتغلغل بين الفواصل والفوالق في الخزانات الأرضية للمياه قد يسبب نوعا من الحركة ويساعد إلى حد ما في حدوث هزات أرضية خفيفة بقوة لغاية درجتين أو 3 درجات بحسب مقياس ريختر، ولكن من الصعب أن يسبب زلازل عملاقة.

نظرية الغواصة الروسية

نظرية جديدة تزعم انفجار قنبلة نووية صغيرة داخل غواصة روسية في عمق البحر المتوسط، مما تسبب في حدوث الزلزال المدمر.

لكن هذه النظرية لا تعتمد أيضا على أي دليل، فلم تعلن روسيا عن انفجار أو غرق أي غواصة تابعة لها في البحر المتوسط، كما لم ترصد أي دولة أخرى مثل هذا الحادث.

نظرية الانفجار النووي

يرى أصحاب هذه النظرية أن الزلزال وقع نتيجة تجربة نووية خاطئة داخل المشروع النووي الروسي التركي في محطة "أكويو" النووية التركية لإنتاج الطاقة الكهربائية.

ويبدو أن أصحاب هذه النظرية لم ينتبهوا إلى أن هذه المحطة النووية -التي تبنيها شركة "روس آتوم" الروسية في مرسين التركية- ما زالت قيد الإنشاء، كما أن السلطات التركية نفت وقوع أي انفجار نووي أو تسرب إشعاعي داخل المحطة قبل أو بعد الزلزال.

المصدر : الجزيرة