هآرتس: سيناريو الرعب في جنوب غزة هو الاكتظاظ

الكثافة السكانية في غزة تتجاوز 6100 شخص لكل كيلو متر مربع (رويترز)

نصحت كاتبة إسرائيلية يسارية أولئك الذين يريدون أن يستمر الهجوم البري على قطاع غزة إلى أن تنهار حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أن يكونوا على دراية بالتأثيرات المترتبة على ذلك -بما فيها السياسية- عندما تضع الحرب أوزارها، ويتم التحقق من البيانات النهائية وتوضع على مكتب كل وزير خارجية ووسائل الإعلام في كل أرجاء العالم.

وحذرت أميرة هاس في مقال بصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الفلسطينيين الذين يفضلون البقاء في منازلهم في شمال غزة، رغم أوامر الجيش الإسرائيلي لهم بإخلائها، من أنهم يغامرون بالتعرض للموت جراء الهجمات الصاروخية، أو في تبادل لإطلاق النار، أو تحت أنقاض المباني.

وقالت إذا كان من الصواب -حسب منطق الجيش- القيام بذلك في جنوب لبنان، "فمن الصواب أيضا فعل الشيء نفسه في غزة".

مقارنة بين غزة ولبنان

وتعقد الكاتبة الإسرائيلية اليسارية مقارنة بين قطاع غزة ولبنان من حيث المساحة والكثافة السكانية. وتقول في هذا الصدد، إن مساحة القطاع الساحلي الفلسطيني تبلغ 365 كيلومترا مربعا مقارنة بلبنان التي تبلغ مساحتها 10230 كيلومترا مربعا، في حين تتجاوز الكثافة السكانية في غزة 6100 شخص لكل كيلومتر مربع (وفقا لمكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني)، في حين تبلغ في لبنان 547، طبقا للبنك الدولي.

لذلك، لا يمكن للمرء التأكد على الوجه الصحيح من حجم التداعيات الصحية والإنسانية المترتبة على تكدس أكثر من مليوني شخص في أقل من نصف مساحة القطاع مع استمرار القتال في مناطق قريبة منهم، بما في ذلك سقوط قنابل من الجو.

ازدياد التهجير

وللمفارقة، برغم ما ورد أعلاه، أشارت الكاتبة في مستهل مقالها إلى أن استطلاعات للرأي أجراها معهد سياسة الشعب اليهودي وبرنامج "واجه الصحافة" الإسرائيلي، أظهر أن ما بين 25% إلى 44% من الإسرائيليين يؤيدون إعادة بناء مستوطنات يهودية في قطاع غزة، الذي يُتوقع أن يشهد مزيدا من عمليات تهجير الفلسطينيين منه.

وأشار مقال هآرتس إلى أن السلطات الإسرائيلية أمرت عددا كبيرا من السكان والنازحين في القرى الواقعة شرق خان يونس وفي بعض أحياء المدينة، بالتوجه جنوبا.

وفي كل يوم تصدر أوامر بإخلاء مزيد من الأحياء، أو "تقنع" التفجيرات والقصف أولئك الذين بقوا، بالمغادرة، ولكن إلى أين سيذهبون؟ تتساءل الكاتبة دون أن تقدم أي إجابة صريحة، لكنها نوّهت إلى المشقة التي سيتعرض لها النازحون الفلسطينيون مع انكماش المساحة بفعل إجبار الجيش الإسرائيلي لهم بمغادرة مناطق سكناهم.

18 ألفا في كيلومتر مربع

وتوحي أوامر الإخلاء من مدينة خان يونس في جنوب القطاع، والغزو البري المتوقع لهذه المنطقة -إلى جانب القصف الجوي والبحري والبري- إلى نيته في تكديس حوالي مليوني شخص في مساحة 110 كيلومترات مربعة، بواقع 18.181 شخصا في كل كيلومتر مربع.

ولأن المصائب كثيرا لا تأتي فرادى، فإن هاس تحذر من مغبة حدوث وفيات بين أهالي غزة، ليس بسبب الهجمات الإسرائيلية وحدها، بل نتيجة للأمراض والأوبئة الناجمة عن الاكتظاظ ونقص المياه والرعاية الطبية، خاصة خلال برد الشتاء والأمطار. وتضيف الكاتبة أن اعتماد الغزيين المطلق على المساعدات الإنسانية يعد أحد أسباب انتشار الاكتئاب والإرهاق في القطاع.

أحاديث عن الهجرة

وزعمت أن أحاديث الناس في غزة عن الهجرة في تزايد، وهناك شائعات عن رشى لدخول مصر، دون أن تخوض في تفاصيل.

غير أنها نقلت عن مهندس عاش وعمل في القطاع قبل حوالي 20 عاما (لم تذكر اسمه)، توقعه بأن الاكتظاظ الذي لا يطاق وسط الهجمات والقتال سيجبر سكان غزة اليائسين على اختراق السياج الحدودي مع مصر.

المصدر : هآرتس