غارديان: جواسيس ساعدوا حماس في التخطيط لهجومها على مدى سنوات

مشاهد من مستوطنات غلاف غزة كما شاهدها صحفيون دخلوا المستوطنات
مشهد من عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها المقاومة يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي (الجزيرة)

قالت "غارديان" إن الجيش الإسرائيلي توصل، بعد فحص كميات هائلة من الهواتف والحواسيب المحمولة والوثائق التي استولى عليها من مسلحين في ساحة المعركة وفي غزة، أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قامت بالتخطيط على مدى سنوات ورسمت خرائط تفصيلية بمساعدة جواسيس داخل إسرائيل قبل هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول، مما فسر فشل الجيش الإسرائيلي في اكتشاف الإشارات.

وأوضحت الصحيفة البريطانية -في تقرير بقلم دان صباغ من القدس- أن أحدث المعلومات، التي كشفت عنها وحدة الاستخبارات العسكرية في عمشات، تؤكد مدى ضآلة فهم المؤسسة الأمنية الإسرائيلية القوية لقدرات حماس قبل الهجوم والكم الهائل من العلامات أو القرائن التي أُغفلت أو أُهملت.

والأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المسؤولين الإسرائيليين اطلعوا على خطة معركة مكونة من 40 صفحة لهجوم حماس النهائي، ولكنها رُفضت لأن تنفيذها بدا صعبا للغاية على حماس، كما تم تجاهل تحذيرات مراقبي الجيش الإسرائيلي، ومعظمهم من النساء، بأن مقاتلي حماس كانوا يتدربون علنا استعدادا لهجوم.

ومن بين الوثائق التي عثر عليها -حسب الصحيفة- خريطة شاملة لقاعدة عسكرية إسرائيلية، يمكن القول إنها أكثر تفصيلا مما ينبغي، وقال مصدر استخباراتي إسرائيلي إن تجميع مثل هذه الخريطة لم يكن من الممكن أن يتم إلا باستخدام "معرفة داخلية" من شبه المؤكد أنها من جاسوس لحماس.

سنوات من التخطيط

وأظهرت الحواسيب المحمولة والدفاتر المكتوبة بخط اليد أن خطط حماس تستهدف مواقع عسكرية ونقاطا رئيسية وسط إسرائيل، كما أن التفاصيل وحجم المعلومات دفعت المطلعين على بواطن الأمور إلى استنتاج أن حماس بذلت "سنوات من التخطيط" وهو الجهد الذي لم يستطع الجيش الإسرائيلي وغيره من وكالات الاستخبارات الإسرائيلية اعتباره تهديدا.

وفي السابع من أكتوبر/تشرين الأول، قام ما يقدر بنحو 3 آلاف من مقاتلي حماس، يحملون هواتف محمولة مزودة بشرائح اتصال إسرائيلية وأجهزة اتصال لاسلكية، بالهجوم عبر الحدود، إلا أن الرد العسكري الإسرائيلي جاء بطيئا للغاية لدرجة أنه استغرق عدة ساعات.

وبحسب الصحيفة فإن الجيش الإسرائيلي عثر على خريطة لجزء من غزة، كشفت عن مواقع عسكرية لحماس لم تكن معروفة من قبل وعرضت على الصحفيين مجموعة واسعة من الوثائق والأشياء الأخرى التي تم الاستيلاء عليها من عناصر المقاومة، بالإضافة إلى مجموعة قليلة من الوثائق التي تم نشرها علنا، ولكنه طلب من المراسلين عدم وصف المواد الإضافية بدقة شديدة مع حذف معلومات مثل المواقع، لأسباب أمنية تشغيلية.

وكانت إحدى الوثائق التي نشرت -وهي مكتوبة بخط اليد في الأصل- تتضمن تفاصيل خطة للاستيلاء على موقع قيادة للجيش الإسرائيلي بالقرب من السياج الحدودي بفرقتين من الجنود، مع إدراج أسلحتهم وأدوارهم، وتحتوي على خريطة مرسومة بعناية للموقع المستهدف.

وأشارت بعض الوثائق إلى أهمية احتجاز الأسرى بالنسبة لحماس بوصفها "‘قائمة تأمين الرهائن" والتوصية بأن تكون مناطق الاحتجاز مفخخة و"بقتل من يسببون المشاكل وأي شخص يحاول الهروب" كما توصي بأن يستخدم مقاتلو حماس قائمة بها عبارات من العبرية مترجمة صوتيا من العربية، وتشمل ترجمات لعبارة "ارفع يديك وافرد رجليك واخلع ملابسك".

المصدر : غارديان