علام تعوّل إيران في إفشال مهمة القوة الدولية بالبحر الأحمر؟

مسلحو جماعة الحوثي يسيطرون على سفينة شحن تابعة لإسرائيل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (غيتي)

طهران- بعد الإشادة الإيرانية بسلوك الحوثيين في البحر الأحمر لنصرة غزة وتحذيرها الرسمي من تشكيل أي قوة دولية لضمان الملاحة البحرية، سارعت طهران، أمس الثلاثاء، للكشف عن "قوة باسيج بحرية" ردا على الإعلان الأميركي تشكيل قوة عمل بحرية متعددة الجنسيات لحماية التجارة بالبحر الأحمر.

وبعيد ساعات من تأكيد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إنشاء قوة عمل بحرية لمواجهة هجمات الحوثيين على السفن التجارية بالبحر الأحمر، أعلن قائد القوة البحرية في الحرس الثوري الأدميرال علي رضا تنغسيري أن بلاده نظمت قوات الباسيج البحرية للمحيطات والسفن والقطع البحرية الأخرى القادرة على الإبحار حتى تنزانيا.

وقدّر تنغسيري قوام القوة الشعبية الجديدة بـ55 ألف عنصر و33 ألف قطعة بحرية موجودة في المياه الخليجية خلال المرحلة الأولى من نشاطها، وأفاد بأنها ستباشر مهمتها في بحر قزوين خلال المرحلة التالية، مؤكدا إنشاء قوة ظل بحرية من قوات التعبئة الشعبية وتجهيزها بأسلحة مناسبة.

"اليد العليا"

وكان وزير الدفاع الإيراني محمد رضا أشتياني قد حذر، الأسبوع الماضي، الولايات المتحدة من أنها "ستواجه مشاكل استثنائية إذا أرادت تشكيل قوة دولية لحماية الملاحة في البحر الأحمر" وقال إنه "لا يمكن لأحد التحرك في منطقة اليد العليا فيها لإيران".

وبذلك، لا يشكل إعلان البنتاغون مفاجأة لطهران، إلا أن الأوساط الإيرانية ترى في الخطوة الأميركية مؤشرا على نجاعة العمليات الحوثية في الضغط على الاحتلال الإسرائيلي وإرباك حسابات حلفائه الغربيين لاسيما بخصوص العدوان المتواصل على قطاع غزة.

ويقرأ الباحث العسكري علي عبدي تشكيل القوة البحرية الغربية بالبحر الأحمر في سياق الرد الغربي على فعالية سلوك الحوثيين في مسار الحرب الإسرائيلية على غزة، والخشية مما قد يكون أعظم خاصة بشأن عرقلة الملاحة البحرية بين القوى الشرقية والغربية عبر قناة السويس.

وأوضح عبدي -للجزيرة نت- أن بُعد المسافة بين الأراضي الفلسطينية المحتلة واليمن يجعل من العمليات البرية والبحرية الإسرائيلية ضد القوات الحوثية "مهمة مستحيلة" مضيفا أن العمليات الجوية التي قامت بها جهات عربية وغربية و"عبرية" على اليمن، خلال العقد الماضي، أثبتت فشلها في تقييد قدرة الحوثيين.

واعتبر أن غياب الدول المطلة على البحر الأحمر -وعلى رأسها السعودية ومصر– في التحالف البحري دليل على فشل واشنطن في إقناع هذه الدول للمشاركة في العمليات المحتملة ضد الحوثيين، قائلا إن التحالف لن يوقف عمليات الحوثيين في البحر الأحمر.

وتابع الباحث العسكري أن دولا إقليمية عدة تفضل النأي بالنفس وعدم المواجهة مع ما يسمى محور المقاومة بعد التحذير الإيراني لأنها تعلم جيدا أن التحالف الجديد سيكون مؤقتا، وليس من الحكمة التضحية بمصالحها مع صنعاء وطهران من أجل الخطط الغربية الرامية إلى دعم إسرائيل في إبادة غزة، كما أن بعض هذه الدول شاركت بالفعل في تحالف "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين.

أوراق عديدة

ورأى عبدي أن بلاده تمتلك أوراقا عديدة للتعامل مع القوة الدولية في البحر الأحمر وتحييد مخاطرها وفق التالي:

  • التعاون مع جماعة الحوثي اليمنية.
  • التنسيق بين أعضاء محور المقاومة الممتد من البحر الأبيض حتى بحر العرب.
  • القوة البحرية الكلاسيكية والتنظيمات التعبوية والشعبية.
  • ترسانة عسكرية هائلة تغطي الشعاع الواصل حتى البحر الأحمر.
  • السيطرة الكاملة على مضيق هرمز والنفوذ على مضيق باب المندب.

ونظرا لموقف طهران من التحالف البحري الجديد بقيادة الولايات المتحدة في البحر الأحمر الذي يبعد عن الشواطئ الإيرانية نحو 2000 كيلومتر، يستبعد الباحث الإيراني في الشؤون الإستراتيجية علي رضا تقوي نيا مشاركة بلاده إلى جانب الحوثيين لمواجهة القوة الدولية.

وفي حديثه للجزيرة نت، أكد تقوي نيا أن دعم طهران للحوثيين لا يتجاوز الدور الاستشاري الذي تقدمه منذ سنوات. بيد أن التطور الجديد سوف يحث إيران على تقديم الدعم الاستخباري واللوجستي لما تسمى حكومة الإنقاذ الوطني اليمنية التي تعتبرها "حليفا إستراتيجيا" باليمن.

وتابع أن سيطرة الحوثيين على باب المندب تضع ثاني أهم مضيق بحري بالعالم تحت سيطرة محور المقاومة إلى جانب مضيق هرمز.

وتوقع الباحث الإيراني احتدام التوتر بالبحر الأحمر في حال تنفيذ القوة الدولية عمليات ضد الحوثيين، لأن الجانب اليمني سيمنع مرور سفن جميع الدول المشاركة في التحالف الأميركي بالمنطقة، مستدركا أن هذا التحالف الجديد سيفشل في تحقيق الأهداف الذي أُنشئ من أجلها على غرار القوة البحرية التي سبق وأحدثتها واشنطن في المياه الخليجية قبل سنوات.

إستراتيجية النفوذ

وأكد تقوي نيا أن الحوثيين يمتلكون أسلحة مناسبة لإغلاق مضيق باب المندب في وجه السفن المتجهة إلى إسرائيل وأن موقف وزير الدفاع الإيراني كان قد أخذ قدرات الحوثيين العسكرية بعين الاعتبار.

ورأى أن بلاده قد أثبتت نفوذا نسبيا في منطقة باب المندب خلال السنوات الأخيرة، موضحا أن المقصود من النفوذ لا يعني الحضور المباشر والمستمر في البحر الأحمر والمحيط الهندي، وقد يكون عبر التعاون مع الحلفاء وبالتالي لن تسمح طهران بتقويض سيطرة الحوثيين على باب المندب.

وأشار إلى أن السيطرة المباشرة أو غير المباشرة على المضايق البحرية والمواقع الإستراتيجية تعزز المكانة الدولية للدول الوازنة، وترفع من قدرتها الجيوسياسية وتأثيرها على الموازنات العالمية، وتضمن مصالحها السياسية والاقتصادية والأمنية.

وختم الباحث الإيراني بالقول إن إستراتيجية بلاده في دعم حلفائها الإقليميين حققت إنجازات جبارة حتى الآن، وإن طهران تعمل على ضمانها وتوسعة نفوذها بدءا من المياه الخليجية حتى بحر عمان والمحيط الهندي وبحر العرب والبحر الأحمر خلال الفترة المستقبلية.

المصدر : الجزيرة