بلا طعام أو ماء أو لباس.. مآسٍٍ مركّبة تواجه النساء الحوامل في غزة

غزة- تجلس الفلسطينية ريهام جغلوب على حافة الدرج وبطنها ممتد أمامها، تتنظر موعد ولادتها ولا تدري ماذا تفعل، فلا ملابس أو مستلزمات عندها لولادتها، ولا لمولودها الجديد كي تحميه من البرد وليالي الحرب الصعبة.

وأضافت والحسرة واضحة على ملامحها "لا أجد مكانا أجلس وأرتاح فيه، ففي النزوح لا توجد حتى غرفة لي أو فرشة أنام عليها، ظهري انقسم نصفين من الألم، جميعنا عائلة واحدة مكونة من 11 فردا، ننام على حافة الدرج، حتى الماء النظيف والطعام غير متوفر".

أمّا سارة، فلديها أيضا معاناتها، وتروي للجزيرة نت بصوتها المتعب "حكايتي حزينة، أنا حامل في الشهر السابع وكل صاروخ يسقط حولنا أشعر أنه في قلبي، لا أستطيع تحمل صوت القصف العنيف".

وتضيف قائلة "نزحنا 4 مرات، في كل مرة ننجو من الموت المحقق، وقعت على الأرض وسقطت على بطني خلال نزوحي من غزة إلى خان يونس، لليوم أشعر بألم كبير في أحشائي، وهمّي الأكبر ولادتي في الحرب، فلا يوجد معي ملابس لا لنفسي ولا لإبني".

وعند سؤالنا لها عن الغذاء والماء قالت "لا يوجد لدينا طعام أو ما يكفينا من الماء، يومين كاملين لم أشرب ماء، لا حلو ولا مالح، الالتهابات ذبحتني ولا أجد من يساعدني، حتى حبوب الدواء (الفوليك أسيد) اللازمة لي في كل أشهر حملي لا أجد من يوفرها لي، فقد نفدت من كل الصيدليات".

"لا رعاية صحية"

وقال مدير مستشفى التحرير للولادة وليد أبو حطب للجزيرة نت، إن "بيئة العمل داخل المستشفى لمتابعة الحوامل سيئة للغاية، نتيجة زيادة أعداد النازحين الذين يأخذون من المكان ملجأ ومأوى لهم، إضافة لتخصيصنا الأسرّة للجرحى، الأمر الذي سبب عجز في تلك الخاصة بالحوامل، واضطررنا إلى تنويم الكثير من الحالات على الأرض".

ويقول أبو حطب "منذ اليوم الأول للعدوان على غزة كانت تصلنا نحو 50 حالة ولادة طبيعية، وبين 15 إلى 17 حالة ولادة قيصرية، ولاحظنا زيادة الالتهابات والتجرثم بعد العمليات الجراحية، بسبب عدم مقدرتنا على مقاومة الأمراض البيئية، نتيجة النقص الكبير في مواد ومستلزمات التنظيف".

وقال مدير المستشفى "للأسف الشديد لا توجد أية رعاية صحية للنساء الحوامل في الفترة الأخيرة، ولا تقدم لهم المكملات الغذائية، بالإضافة لسوء التغذية بسبب نقص الغذاء والماء، الأمر الذي سبب زيادة في فقر الدم لدى الحوامل، وأتوقع زيادة في نسبة الأمراض والوفيات بخصوص خدمات الصحة الإنجابية".

مناشدات أممية

وحذّرت منظمة اليونيسف ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية من تعطل الخدمات الصحية للأمهات والأطفال حديثي الولادة، بسبب عمليات القصف المستمرة، وتضرر المرافق الصحية أو توقفها عن العمل، حيث يوجد في قطاع غزة نحو 50 ألف امرأة حامل، يفتقدن للرعاية الصحية اللازمة.

وتوقعت الوكالات أن ترتفع وفيات الأمهات في غزة، كما حذرت من الآثار النفسية الناجمة عن الحرب، وما لها من عواقب مباشرة على الصحة الإنجابية، بما في ذلك ارتفاع حالات الإجهاض والولادات المبكرة الناجم عن التوتر والخوف.

المصدر : الجزيرة