بريطانيا.. طواقم طبية تنضم لإغاثة غزة رغم التحديات

قذيفة إسرائيلية تقصف مستشفى ناصر في خان يونس بقطاع غزة (غيتي)

لندن- تتحدى الطواقم الطبية الراغبة في الانضمام لبعثات إغاثية إلى قطاع غزة تيارا صعبا للحكومة البريطانية التي انتهكت خصوصية عائلة الدكتور الفلسطيني غسان أبو ستة أثناء وجوده بمهمة إغاثية في غزة، عبر إرسال ما تسمى "وحدة مكافحة الإرهاب" لاستقصاء سبب وجوده والمنظمة الطبية الإغاثية التي تسانده في القطاع.

وبعكس ما تتصوره الحكومة من أن هذا الإجراء -فضلا عن القنابل والصواريخ التي تقصف مستشفيات غزة- سيثني الطواقم الطبية بكافة تخصصاتها عن دعم غزة، إلا أن الإقبال التاريخي على المشاركة بالإغاثة الطبية تحت النار في القطاع غير مسبوق من كافة الدول وليس بريطانيا فحسب.

دكتور غسان أبو ستة المصدر الجزيرة
أبو ستة: إسرائيل لديها فيتو على دخول كل مواد الإغاثة والفرق الطبية لغزة (الجزيرة)

طواقم طبية تنتظر

قال أبو ستة العائد مؤخرا من مهمة إغاثية في غزة للجزيرة نت "لدي آلاف الأطباء والممرضين ينتظرون السفر إلى القطاع من كافة التخصصات والجنسيات والألوان وجميعهم يريدون تلبية نداء الواجب والانضمام إلى الطواقم الطبية في غزة، ولا يكترث أحد للتهديدات أو للقصف، المشكلة في منع دخول الفرق الطبية إلى القطاع وهذا هو العائق الوحيد".

وأضاف "إسرائيل لديها فيتو على دخول كل مواد الإغاثة والفرق الطبية، ودخول الأطباء دون أدوية ومستلزمات لا فائدة منه، وإسرائيل تمنع هذه المواد بغطاء دولي وهو بالتأكيد جزء من المجزرة".

وقالت الطبيبة آنغ سوي شاي -وهي عضو مؤسس لمنظمة إغاثة طبية من أجل الفلسطينيين- للجزيرة نت إن "المنظمة لها طاقم بالفعل في غزة التي تضم مليوني شخص ولكنه لا يتجاوز 6 أشخاص".

وتضيف "والأعداد المصرح لها بالدخول لا تكفي مطلقا لتلبية الاحتياجات في غزة، لدينا طواقم طبية كاملة مدربة وإمكانات وتبرعات لتغطية كافة الاحتياجات الجراحية والطبية المطلوبة، لكن المشكلة في السماح بالدخول للأعداد التي نعرضها".

كما أكدت أن هذا كله لن يكون فاعلا إن لم يحدث وقف فوري لإطلاق النار وإمداد كامل لغزة بالمياه والكهرباء والدواء "فلا يمكن إجراء عمليات جراحية بلا مياه أو كهرباء".

الدكتورة أنج مؤسسة منظمة إغاثة طبية للفلسطينين المصدر الجزيرة
آنغ سوي شاي: أعداد الطواقم الطبية المصرح لها بالدخول لا تكفي مطلقا لتلبية احتياجات غزة (الجزيرة)

توقف شريان الحياة

ولدى منظمة الإغاثة الطبية من أجل الفلسطينيين 25 شاحنة تنتظر الدخول، وأوضحت سوي شاي أنه حتى عند عبورها فإن الطرق تكون إما مغلقة بسبب الدمار أو الشاحنات محاصرة من جيش الاحتلال داخل غزة وتُمنع من الوصول إلى الشمال "وهذا عندما يُصرح لها بالدخول".

وأوضحت أن فريقها في غزة مدها بتفاصيل تؤكد عدم وجود أي مشاف تستطيع تقديم أي خدمة طبية متكاملة شمال القطاع، وأنه يجب أن يكون هناك أولوية للتخطيط للمرحلة الحرجة المقبلة.

وأشارت الطبيبة إلى تفشي الأوبئة بسبب الأوضاع، مشددة على أهمية دخول عدد كبير من أطباء الباطنة والعموم من أجل تمهيد إعادة بناء النظام الصحي في غزة.

وقالت إن التطورات السريعة لخروج المستشفيات عن الخدمة تجعل الأمر مأساويا وخارجا عن السيطرة، وأكدت أن الأمر يحتاج لأعداد ضخمة من طواقم التمريض مع جراحي العظام والحروق والتجميل والحوادث.

وأضافت المتحدثة أنه رغم الإقبال غير المسبوق من الطواقم الطبية التي يمكنها أن تسد كل هذا العجز، فإن تصريح دخولهم مع المعدات الجراحية لا يتناسب أبدا مع حجم الدمار، حيث وصلت أعداد الجرحى والمصابين إلى 52 ألفا و586 مصابا ولا يُسمح إلا للعشرات فقط بالخروج لتلقي العلاج خارج غزة، على حد قولها.

دكتور شافي أحمد المصدر وسائل التواصل الإجتماعي
شافي أحمد أكد أنه بمجرد وقف النار سيتم بناء مستشفى سرطان بمعايير طبية دولية في غزة (مواقع التواصل)

إغاثة مرضى السرطان

أكد الدكتور شافي أحمد، استشاري جراحات الأورام بمستشفى لندن الملكي -والذي يقود التخطيط لبرامج التدريب والإغاثة في غزة منذ عام 2015- ضرورة الاهتمام بمرضى السرطان والأمراض المزمنة إلى جانب المصابين والجرحى.

وأوضح أن هذا الجانب يشمل مراحل عدة أهمها -حاليا- التقييم والتدريب خصوصا لمرضى السرطان، حيث يُمنع العديد منهم ومن الحالات الخطرة من السفر لتلقي العلاج الذي يتطلب منهم الحصول على تصاريح شبه مستحيلة من الجانب الإسرائيلي.

ولذلك، يقول، إن مهام البعثات تكمن في استدامة العملية الإغاثية، وأشار إلى أنهم حاليا في المرحلة الرابعة والأخيرة من اكتمال بناء البرنامج الطبي لمرضى السرطان وأنه يُفترض أن تتوجه به البعثة إلى مستشفى الشفاء والإندونيسي والأوروبي وناصر "ولكن مع خروج المستشفيات عن الخدمة، أصبح الأمر على المحك".

ومع ذلك، أكد المتحدث أنه بمجرد وقف إطلاق النار سيتم بناء مستشفى سرطان بمعايير طبية دولية، حيث يقتصر دور البعثات الطبية الخارجية على تزويد الأطباء الفلسطينيين بالمهارات التي يصعب حصولهم عليها بسبب الحصار وعدم خروجهم للخارج، ومدهم بأحدث المناظير الطبية والآلات الجراحية الحديثة.

وشدد أحمد على أنها قصة إنسانية، وكل الأطباء من مختلف الأعراق والأديان تتطلع للذهاب إلى غزة لخدمة المرضى، وأكد أن إهمال فئة من المرضى ضد ما تؤمن به الطواقم الطبية، وهناك ملحمة من الطواقم الطبية لدعم الشعب الفلسطيني وضمان المساواة في حصولهم على حقهم الرئيس في تلقي العلاج.

وتستعد البعثة حاليا للدخول لتقييم الاحتياج والطاقة الاستيعابية والمطلوب للتخطيط للمرحلة القادمة لسد الوضع الطارئ، وقد يتطور الأمر لإعادة بناء المنظومة الطبية من جديد أو عمل مشاف ميدانية مؤقتة.

ولصعوبة الحصول على تصاريح الدخول، فإن منظمات مدنية عدة في بريطانيا توجهت بطلب استخراج التصاريح من خلال منظمة الصحة العالمية، وقد اطلعت الجزيرة نت على تصريح دخول بعض الأفراد من فرق الإغاثة الدولية من جنسيات مختلفة لمنظمات عدة ولكنه لا يتناسب مع الأعداد المتقدمة لطلب الدخول والتي تنتظر السماح لها بالعبور.

وتستعد بعثة محدودة للتقييم والطوارئ حاليا للذهاب إلى غزة بينما يظل الآلاف من الطواقم على أهبة الاستعداد خلال الفترة المقبلة تمهيدا للدخول.

المصدر : الجزيرة