أوكرانيا في 2023.. خلافات داخلية وعمليات مضادة "مخيبة للآمال"

حرب روسيا على أوكرانيا - جديد
أوكرانيا تقول إن روسيا خسرت نحو 235 ألف جندي خلال 2023 (الجزيرة)

كييف- لم تكن سنة 2023 بمجملها سهلة على أوكرانيا في ثاني سنوات الحرب الروسية المستمرة عليها منذ فبراير/شباط 2022 وعلى جبهات واسعة عدة، لكن السمة الأبرز لهذا العام كانت تعثر العمليات الأوكرانية المضادة التي حشدت لها كييف شهورا طويلة بمساعدة من تسميهم "الشركاء" الغربيين.

وبحجة تأخر المساعدات كما أكد مسؤولون، تأخر انطلاق هذه العمليات من الربيع -كما كان متوقعا- حتى أوائل يونيو/حزيران الماضي، ولم تستطع كييف استعادة إلا عشرات الكيلومترات المربعة في مواقع متفرقة من مقاطعتي دونيتسك وزاباروجيا جنوب شرق البلاد وهي -عمليا- مواقع لا تزال ساخنة رغم "التحرير" المعلن.

وهكذا، تبين أن الضجة التي أثارتها تلك العمليات قبل بدايتها كانت أكبر بكثير من أثرها على عكس عمليات العام الماضي، التي استعادت بموجبها كييف السيطرة شبه الكاملة على مئات الكيلومترات في مقاطعات خاركيف شرقا، وخيرسون وميكولايف جنوبا.

Ukrainian President Volodymyr Zelenskiy is embraced by U.S. President Joe Biden in the Oval Office of the White House in Washington, September 21, 2023. REUTERS/Kevin Lamarque TPX IMAGES OF THE DAY
خبراء يقولون إن الاهتمام الأميركي الأوروبي تحول عن دعم كييف إلى دعم إسرائيل (رويترز)

خسائر روسية

ومع ذلك، يرى إيفان ستوباك، الخبير العسكري في "المعهد الأوكراني للمستقبل" والمستشار السابق لشؤون الأمن العسكري في البرلمان الأوكراني، -في حديث مع الجزيرة نت- أن الإنجاز الأكبر الذي تحقق لبلاده يكمن في فشل كل محاولات روسيا الاستحواذ على أراض أوكرانية جديدة.

ويعتبر أن تحول روسيا إلى الدفاع وتقدمها مئات قليلة من الأمتار فقط لا يمكن أن يُحسب كنجاح لها، ولا أنْ يبرر حجم الخسائر التي لحقت بقواتها خلال هذه السنة.

وبحسب بيانات هيئة أركان القوات الأوكرانية، فإن موسكو خسرت نحو 235 ألف جندي خلال 2023، ليتجاوز الرقم حاجز 340 ألف جندي منذ بداية الحرب، لكن روسيا تنفي صحة هذه الأرقام وتشير في بياناتها إلى أرقام كبيرة تخص قتلى الجيش الأوكراني، تنفيها كييف.

ويبدو أن أوكرانيا استعاضت عن إخفاقاتها على الجبهات بتحول نحو قصف واسع ولافت لمواقع حساسة وحيوية في العمق الروسي خلال 2023، من بينها موسكو ومبنى الكرملين.

كما استمرت باستهداف طرق ومواقع لوجستية وقواعد عسكرية تسيطر عليها روسيا في "المقاطعات المحتلة"، بما فيها شبه جزيرة القرم، وخاصة قاعدة الأسطول البحري في سيفاستوبول.

ويقول الخبير إيفان ستوباك إن ذلك يضعف سيطرة موسكو على الأراضي الأوكرانية المحتلة شيئا فشيئا، ويمهد الطريق أمام تحريرها في المستقبل، حتى وإن كان بطيئا في حقيقة مجراه.

وعلى عكس السنة الماضية، تصدرت المُسيّرات الطائرة والمائية مشهد عمليات القصف والاستهداف بين الجانبين خلال 2023، وحلت بديلا من كم كبير من الصواريخ التي كانت تطلقها روسيا.

خلافات سياسية

يعود سبب ذلك -بحسب مراقبين كثر- إلى أن صواريخ موسكو المكلفة قلّت لديها، ولم تعد تصل بسهولة إلى أهدافها في كييف وغيرها من الأماكن، لا سيما بعد أن عززت أوكرانيا قدراتها بمنظومات دفاع جوية متطورة في 2023، أبرزها باتريوت الأميركية وآريس الألمانية.

وتجدر الإشارة إلى أن الدفاعات الجوية التي وُفّرت لأوكرانيا منذ مطلع العام، حتى وإن كانت سلطاتها تطالب بالمزيد، ساهمت -إلى حد كبير- في حماية العاصمة ومدن رئيسية أخرى من القصف الصاروخي الناجح.

كما أنها أمّنت محطات الطاقة وشبكاتها، فلم تشهد البلاد انقطاعا يذكر للكهرباء على نطاق واسع، مثلما حدث في أواخر السنة الماضية.

وعلى خلفية الحرب وإخفاقاتها، تكشفت خلال النصف الثاني من 2023 خلافات كبيرة بين القيادة السياسية والعسكرية في أوكرانيا، خاصة بين الرئيس فولوديمير زيلينسكي، ورئيس هيئة الأركان فاليري زالوجني.

سبب الخلافات، بحسب الخبير ستوباك، هو سوء التقدير والحسابات الإستراتيجية الخاطئة لمسار الحرب، ثم تبادل الاتهامات بين مؤسسات الرئاسة والدفاع التي كان من مؤشراتها إقالة وزير الدفاع، وحديث لا يتوقف عن حتمية إقالة زالوجني أيضا.

وتُضاف إلى ما سبق حقيقة تراجع الحماسة الأميركية الأوروبية في دعم أوكرانيا خلال النصف الثاني من 2023، وتوقعات بأن تتجه الأمور إلى الأسوأ في الفترة المقبلة.

يقول الخبير في مركز "رازومكوف" للدراسات الإستراتيجية، فاسيل بوروشين -للجزيرة نت- إن "حرب روسيا على أوكرانيا أتعبت اقتصاد الغرب أكثر في العام المنقضي، التي أصابت بلدانه الرئيسية خيبة أمل أيضا من تعثر عملياتنا المضادة".

ويضيف أنه "لا يمكن أن نتجاهل أيضا تحول الاهتمام الأميركي الأوروبي عن دعم كييف، نحو دعم إسرائيل في حربها على قطاع غزة".

"انتعاش وإنجازات"

ورغم أن أنين اقتصاد أوكرانيا مستمر بسبب الحرب، واقترب عجز ميزانيتها من 40 مليار دولار في هذا العام بنحو نصف الميزانية، إلا أن حكومتها تتحدث عن "انتعاش وإنجازات" تحققت.

وقال رئيس الوزراء، دينيس شميهال، إن الناتج المحلي نما خلال 2023 بنسبة 3%، بعد أن هوى بنسبة قاربت 29% في السنة الماضية، وأشار إلى أن نسب التضخم تراجعت إلى حدود 8 و9% بعد أن وصلت إلى 26.6% في 2022.

وبالفعل، عززت العملة الوطنية "هريفنيا" قيمتها أمام الدولار، ليتراجع سعر صرفه من نحو 42 إلى حوالي 37.3 هريفنيا، لكن كثيرا من العامة يشككون بأرقام النمو والتضخم المعلنة، ويشكون تضاعف أسعار الخدمات الخاصة، وانتشار الغلاء في المحال والأسواق.

وأمام كل ما سبق، يفخر المسؤولون الأوكرانيون بزيارات ولقاءات واتصالات مكوكية مع القادة الأوروبيين انتهى بها العام، عنوانها بدء مفاوضات العضوية في الاتحاد الأوروبي.

ويؤكد المسؤولون أن الموقف الأوروبي وصل حد "الإجماع" على أهمية عضوية أوكرانيا بعد وفائها وتطبيقها كثيرا من الشروط والمعايير، بغض النظر عن ظروف الحرب، ومعارضة دولة المجر لهذا الأمر.

ويقول الخبير بوريشين، "يجب أن نعي أن قرار العضوية، سواء في الاتحاد الأوروبي أو حتى في حلف الناتو، سيكون سياسيا بالدرجة الأولى، مبنيا على حاجة الدول الأعضاء وحتى حجم استثمارها في دعم أوكرانيا الذي لم يكن قليلا".

المصدر : الجزيرة