إنهم يفضحون بشاعتهم بأنفسهم.. مقاطع فيديو مصورة وتحريض وتضليل للإسرائيليين

يقتلون ويدمرون (الأناضول)

نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تقريرا للصحفي ينيف كوفوفيتش يكشف فيه أن الجيش الإسرائيلي يدير حاليا، بشكل مخالف للقانون، قناة في "تليغرام" باسم "72 حورية – بدون رقابة".

‏وأوضح كوفوفيتش أن وحدة الجيش الإسرائيلي المسؤولة عن عمليات الحرب النفسية تدير قناة في تليغرام تسمى "72 عذراء-غير خاضعة للرقابة"، تستهدف الإسرائيليين مع "المحتوى الحصري من قطاع غزة"، وتعرض جثث مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بوعد "تحطيم خيال الإرهابيين".

القناة، التي تفتخر بالمحتوى "الحصري من قطاع غزة" ونشرت أكثر من 700 منشور وصورة وفيديو لفلسطينيين يقتلون ويدمرون في القطاع، تشجع متابعيها البالغ عددهم 5300 على مشاركة المحتوى حتى "يرى الجميع كيف أننا نحطمهم".

الجيش ينفي

وقال الكاتب إن الجيش الإسرائيلي ينفي أنه يدير القناة، لكن مسؤولا عسكريا كبيرا أكد لصحيفة هآرتس أن الجيش مسؤول عن تشغيلها. وقال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إنه لا يوجد سبب يدفع الجيش إلى شن حملات نفوذ على المواطنين الإسرائيليين، وحقيقة أن الجنود يديرون مثل هذه الصفحة الإشكالية "أمر فظيع".

تم إنشاء القناة في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد يومين من بدء الحرب، باسم "المنتقمون"، وفي اليوم التالي تم تغيير الاسم إلى "عزازيل لغزة"، مرددا النطق العبري لـ"غزة" وكلمة إلى الجحيم، ثم "72 عذراء-غير خاضعة للرقابة".

في 11 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نشرت القناة رسالة تقول ما يلي "سنحرق أمهاتهم.. لن تصدق الفيديو الذي حصلنا عليه! يمكنك سماع كسر عظامهم. سنقوم بتحميله على الفور، الاستعداد".

شارك هذا الجمال

تم تعليق صور الأسرى الفلسطينيين وجثثهم "إبادة الصراصير.. إبادة فئران حماس.. شارك هذا الجمال". ويرافق النص مقطع فيديو لجندي إسرائيلي يزعم أنه يغمس رصاصات مدفع رشاش في دهن الخنزير "يا له من رجل!!!! يزيت الرصاص بشحم الخنزير. لن تحصل على العذارى الخاصة بك". و"عصير القمامة!!!! إرهابي آخر ميت!! عليك أن تشاهده مع الصوت، سوف تموت من الضحك".

كل ليلة، تنشر القناة ملخصا يوميا يتضمن العديد من تحديثات الجيش الإسرائيلي حول النشاط في غزة، مع وعود بصور ومقاطع فيديو حصرية. "كما هو الحال دائما، نحن أول من يجلب لك المعلومات من الميدان"، كما تقول. "لدينا تسجيلات مجنونة للإرهابيين، كيف يمكننا وضعها. لدينا وثائق لا أحد لديه. نحن نعد أكثر من ذلك بكثير!!!".

في 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى جانب التسمية التوضيحية، "فيديو حصري ليلة سعيدة، لا تنسى المشاركة وإعادة النشر"، كان مقطع فيديو لسيارة إسرائيلية تسير مرارا وتكرارا فوق جثة فلسطيني. "جيد جدا، غيرشون!!! لقد دهسه، لقد دهسه!!!! تبا للأوغاد! أمسحهم بالأرض"، قال المنشور المصاحب.

ليست المرة الأولى

وعلق الكاتب بأن هذه ليست هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن عملية حرب نفسية للجيش الإسرائيلي تستهدف جمهورا إسرائيليا. فقد كشفت صحيفة هآرتس هذا العام أنه خلال حرب 2021 في قطاع غزة، شنت وحدة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي حملة خادعة ضد المواطنين الإسرائيليين تهدف إلى "زيادة الوعي" بهجمات الجيش الإسرائيلي و"تكلفتها" على الفلسطينيين.

ونشر الجيش صورا لحسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي للدمار الواسع النطاق في القطاع، ودعا أتباعه إلى المشاركة "حتى يعرفوا أننا ننتقم كثيرا". واعترف المسؤولون في وحدة المتحدث الرسمي، بعد الكشف عن العملية، بأنهم" أخطؤوا".

وذكر التقرير أنه لسنوات استخدم الجيش الإسرائيلي الحرب النفسية ضد أعداء إسرائيل في محاولة لتقويض رواياتهم والتأثير على السكان (بما في ذلك في قطاع غزة وإيران ولبنان) والترويج لنجاحاتها. وتجري هذه الحملات سرا، باستخدام حسابات مزيفة، دون ترك أدلة على تورط الجيش. ومع ذلك، يمنع القانون الجيش الإسرائيلي من استخدام هذه القدرات ضد الإسرائيليين.

المصدر : هآرتس