وسط أوضاع صعبة.. مدارس صور اللبنانية تحتضن مئات النازحين من القرى الجنوبية

المواد الخاصة بتقرير النازحين جنوب لبنان
نازح من قرى جنوبي لبنان مع عائلته في أحد مراكز إيواء النازحين (الجزيرة)

صور – داخل أحد الفصول في مدرسة مهنية تحولت على عجل إلى مركز لإيواء النازحين لا يوجد بها سوى عدد من المراتب والبطانيات، يقف مصطفى السيد بين زوجته وأولاده، يشكو من الأوضاع السيئة التي يعيشونها بعد أن اضطروا للنزوح من قرية بيت ليف القريبة من الحدود اللبنانية مع إسرائيل.

يروي السيد معاناته للجزيرة نت قائلا "بسبب القصف الإسرائيلي على المنازل والأراضي الزراعية، الذي تسبب في استشهاد عدد من المدنيين، تركنا بيوتنا ولم نستطع أن نأخذ سوى بعض الملابس".

ويضيف "لأننا لا نملك المال لجأنا لمركز الإيواء التابع لاتحاد البلديات، الذي يوفر لنا الطعام وبعض أدوات التنظيف، لكن لدينا الكثير من النواقص، فنحن نريد غسالة لغسيل الملابس التي نرتديها منذ أيام، ولا نعرف إلى أي وقت سنظل هنا قبل أن نتمكن من العودة إلى منازلنا".

ويشير إلى أن العديد من العائلات تتقاسم حماما مشتركا، وفي كثير من الأحيان تُقطع المياه والكهرباء، مما يزيد من معاناة الناس.

ويوجد في مدينة صور جنوبي لبنان أكثر من 1500 عائلة، نزحوا من القرى على الشريط الحدودي هربا من القصف الإسرائيلي، توزعوا على عدد من مراكز الإيواء في المدارس الرسمية والخاصة التي أعدتها وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات صور.

وتشهد الحدود اللبنانية بالتزامن مع الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تبادلا متقطعا لإطلاق النار بين جيش الاحتلال الإسرائيلي من جهة، وحزب الله وفصائل فلسطينية من جهة أخرى، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

المواد الخاصة بتقرير النازحين جنوب لبنان
النازحون يأملون انتهاء الحرب في أقرب وقت حتى يتمكنوا من العودة إلى منازلهم (الجزيرة)

ترقب وقلق

لا يختلف الحال كثيرا مع الحاج الثمانيني موسى الموسى من قرية البستان، الذي اضطر للنزوح مع أحفاده وبعض أولاده، وترك زوجته مع ولدين للاهتمام بالأغنام في المراعي والأراضي الزراعية القريبة من القرية التي تتعرض لقصف إسرائيلي متواصل.

ويقول للجزيرة نت "لقد نزحت مع أطفالي خوفا على حياتنا ولكن لأننا رعاة أغنام بدو، اضطررت لترك زوجتي وولديْن للاهتمام بالمواشي في المراعي الواقعة بين منطقتي الضهيرة وعلما الشعب، ونعيش في قلق دائم خوفا من تعرضهم لأي مكروه لا قدر الله".

ويضيف "رغم كل شيء، الحمد لله ما زلنا سالمين ونتواصل يوميا عبر الهاتف مع أولادنا وأقاربنا الذين فضلوا البقاء على الحدود، ونطمئن على سلامتهم".

ويأخذ نجله خالد زمام الحديث قائلا "من اليوم الثاني لمعركة طوفان الأقصى بدأت الاشتباكات على طول الحدود، وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي في قصف المناطق الحدودية بالقنابل الفسفورية، لذلك اضطررنا لترك منازلنا والتوجه إلى صور بحثا عن الأمان".

ويؤكد خالد أن الكثير من البيوت والمنازل احترقت أو تضررت بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل.

ورغم كل ما جرى له ولأسرته، فإن خالدا يشعر بالسعادة والفخر لما قامت به المقاومة الفلسطينية في غزة، و"التي أذلت الاحتلال الإسرائيلي في معركة طوفان الأقصى".

ويضيف: نحن نعرف أن الاحتلال الإسرائيلي عندما يتعرض للوجع أو للهزيمة ينتقم بارتكاب المجازر وقصف المدنيين العزل لكننا نقول الله ينصر أهل غزة ونحن معهم في هذه المعركة.

ضغوط مالية

ومع استمرار التصعيد، استقبل قضاء صور أكثر من 10 آلاف نازح، هو أمر يشكل تحديا كبيرا لوحدة إدارة الكوارث في المدينة الساحلية التي تعمل على مدار الساعة لإدارة التدفق المستمر للنازحين.

يقر حسن حمود نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء صور بأن الوضع الاقتصادي التعيس الذي تمر به البلاد وعدم توفر أموال الوزارات لدعم النازحين يعقدان من جهود وحدة الكوارث في توفير الدعم الكافي للنازحين.

ويضيف للجزيرة نت أنه منذ اليوم الثاني للحرب بدأت قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص والقنابل الفسفورية باتجاه القرى الحدودية، مما أجبر الناس على ترك منازلهم والتوجه لمناطق أكثر أمنا مثل مدينة صور.

ويؤكد أن وحدة إدارة الكوارث فتحت منذ اليوم الأول لحركة النزوح 3 مراكز إيواء، وقامت بتسجيل النازحين وتقدير احتياجاتهم الخاصة، ومع زيادة عدد النازحين أنشأنا مركزا رابعا.

ووفقا لحمود، فإن هناك 800 نازح في مراكز الإيواء التابعة لاتحاد البلديات، وبعض هؤلاء النازحين فقراء وعمال باليومية في مجال الرعي والزراعة، أما الباقي فقد انتقلوا للإقامة لدى أقاربهم في صور أو صيدا، أو استأجروا شققا للإقامة فيها.

ويشير إلى أنه في ظل عدم توفر مخصصات مالية حكومية، لجأ اتحاد البلديات إلى الجمعيات الخيرية والدولية والإنسانية لتوفير الاحتياجات الإنسانية للنازحين، وعلى رأسها 3 وجبات يومية من مطابخ مؤسسة الإمام الصدر، ومياه الشرب ووسائل التنظيف.

وناشد حمود الجهات الحكومية والخيرية والمنظمات الدولية المساعدة في توفير الاحتياجات اليومية والإنسانية لهؤلاء النازحين.

المصدر : الجزيرة