من يقود الآخر.. أميركا أم إسرائيل؟

وجود إسرائيل قائم لأن الولايات المتحدة تريده، وفق الكاتب (رويترز)

يرى كاتب تركي أن الولايات المتحدة هي التي تقود إسرائيل وليس العكس كما يُشاع في كثير من الأوساط، وأن إسرائيل تأسست لأسباب تتعلق بمصالح الإمبريالية الغربية، ووجودها قائم لأن الولايات المتحدة تريده.

ويوضح الكاتب أوتكو ريحان -في مقال له بصحيفة "آيدنليك" التركية- أن أميركا ليست دولة "تُخدع وتُقاد من قبل اليهود المتطرفين داخلها"، وأن واشنطن وتل أبيب تحتاجان لبعضهما البعض.

فإسرائيل بحسبه محتاجة إلى الولايات المتحدة لكي تبقى على قيد الحياة، والولايات المتحدة تحتاج إسرائيل لكي تبقى في المنطقة.

وأضاف أنه لم يكن بإمكان إسرائيل أن تظهر كدولة وتكون قادرة على التطور كدولة عسكرية نووية لولا دعم واشنطن، ولا تملك الأخيرة أي دولة أخرى يمكنها الاعتماد عليها لتحقيق أطماعها الإمبريالية بالشرق الأوسط.

تأثير اليهود

وأوضح ريحان أن الفكرة الشائعة خاصة في الأوساط المحافظة في تركيا وغيرها من بلدان العالم بأن إسرائيل تقود الولايات المتحدة وحتى العالم كله، تستند إلى تأثير اليهود في إدارة الولايات المتحدة أو شركاتها، ويرافق هذا الرأي ادعاء بأن واشنطن تُدار من قبل قوة يهودية عميقة.

وأشار إلى أنه إذا كانت المسألة هي ممارسة الضغط، فإن مئات الآلاف من المواطنين والفاعلين الأتراك يوجدون في الولايات المتحدة ويمارسون ضغطا من أجل بلادهم.

اختراع إسرائيل

وذكر ريحان أن أقوى وأكثر عبارة توجهنا نحو الحقيقة هي التي قالها الرئيس الأميركي جو بايدن، عندما كان نائبا للرئيس السابق باراك أوباما عام 2013 في اجتماع لمنظمة يهودية، حيث قال "لو لم تكن هناك دولة إسرائيل، لكان علينا أن نخترعها للتأكد من حماية مصالحنا".

وعلق الكاتب بأنه بهذه الكلمات، اعترف بايدن باستحالة هيمنة الولايات المتحدة على المنطقة دون إسرائيل، مضيفا أنه ومنذ أوائل الثمانينيات بذلت الولايات المتحدة جهودا لبناء "إسرائيل الثانية" التي أشار إليها بايدن.

وأوضح أن "إسرائيل الثانية" هي دولة كردية في الأراضي التي يقطنها الأكراد في كل من تركيا والعراق وسوريا وإيران، لكنها لم تتحقق بسبب مقاومة تركيا بشكل رئيسي.

إسرائيل الثانية

وتابع الكاتب أنه في عام 2016، تم إحباط الاستفتاء المدعوم من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل لتحويل الهيكل الإداري الذاتي في شمال العراق إلى دولة مستقلة بسبب التهديد المسلح من قبل تركيا وإيران والعراق وروسيا، لكن مخطط إنشاء "إسرائيل الثانية" لا يزال ساريا.

وأوضح أن إسرائيل هي رأس الحربة للولايات المتحدة في غرب آسيا وهو أمر يمكن أن يتغير غدا، فمن الممكن أن تفهم إسرائيل أن احتلالها لا مستقبل له وتتخلى عنه، وتتبع مسارا متوافقا مع الفلسطينيين والدول العربية. وأن العدوان الذي تمارسه حاليا يتعلق باحتياجات الولايات المتحدة، فإذا تخلت عنها هذه الأخيرة فلن تكون هناك إسرائيل.

وختم بأن إسرائيل معتمدة على أميركا، ولا يغير وجود يهود في مواقع نفوذ بالولايات المتحدة هذه الحقيقة. فهؤلاء اليهود هم أميركيون يحبون إسرائيل، ويمكن أن يكون لديهم ارتباط ديني أو روحي بها، ويقدمون لها أي نوع من المساعدة.

المصدر : الصحافة التركية