أحد الفلسطينيين الثلاثة المصاب بإطلاق النار في فيرمونت خائف من مغادرة المستشفى

من اليسار، هشام عورتاني وكنان عبد الحميد وتحسين أحمد، الذين أُطلقت عليهم النار بالقرب من جامعة فيرمونت (رويترز)

قال والدا أحد الطلبة الثلاثة الجامعيين الفلسطينيين الذين أطلق عليهم النار في ولاية فيرمونت الأميركية خلال عطلة نهاية الأسبوع إن ابنهما كان "خائفا" من مغادرة المستشفى بعد خروجه، ولا يزال "مصدوما" من الحادث.

وقالت أسرته لصحيفة ديلي بيست في وقت سابق من هذا الأسبوع إن ابنهم كنان عبد الحميد وصديقيه هشام عورتاني وتحسين أحمد، وجميعهم يبلغ من العمر 20 عاما، أطلقت عليهم النار قبل مغادرتهم حفل عيد ميلاد.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن الشباب الثلاثة كانوا يرتدون الكوفية الفلسطينية ويتحدثون العربية وقت إطلاق النار. وقد أصيب اثنان في الجذع والثالث في أطرافه السفلية.

وأفادت أن عبد الحميد خرج من المستشفى يوم الاثنين، بينما عورتاني، الذي يعاني من إصابة في العمود الفقري، قد لا يتمكن من تحريك ساقيه لبقية حياته. ولا يزال أحمد أيضا في مستشفى محلي.

جيسون إيتون، المشتبه به في إطلاق النار على ثلاثة طلاب جامعيين من أصل فلسطيني (رويترز)

وقالت الشرطة إن الشباب الثلاثة كان يسيرون في الشارع عندما واجههم رجل أبيض وأطلق عليهم 4 طلقات من مسدس خارج شقته، دون أن ينبس ببنت شفه.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه فيه البالغ من العمر 48 عاما واسمه جيسون إيتون ووجهت له 3 تهم بمحاولة القتل، لكنه أقر بأنه غير مذنب.

لكن أسر الشباب الثلاثة قالوا في بيان منفصل إلى معهد التفاهم في الشرق الأوسط، وهو منظمة مناصرة للفلسطينيين، "ليس لدينا شك في أن أبناءنا استهدفوا لمجرد كونهم فلسطينيين".

وقالوا في بيانهم إنهم لا يعتبرون المشاكل النفسية تفسيرا مناسبا للجريمة الشنيعة التي اتهم إيتون بارتكابها.

واحتجوا بأن "هناك بعض التقارير التي تركز على الصحة العقلية للمتهم. ونريد أن نوضح بعبارات لا لبس فيها: ملايين الأشخاص في أميركا وفي جميع أنحاء العالم يعانون من تحديات الصحة العقلية. لكن هذا لا يجعلهم يمسكون مسدسا ويهاجمون الناس على أساس هويتهم".

وختمت ديلي بيست بما جاء في آخر البيان بأن عبد الحميد "لا يزال قلقا على صحة صديقيه المقربين اللذين ما زالا في المستشفى يتلقيان العناية المركزة".

المصدر : ديلي بيست