صحيفة روسية: موسكو المستفيد الرئيسي من الحرب في الشرق الأوسط

Russian President Vladimir Putin attends a session of the St. Petersburg International Economic Forum (SPIEF) in Saint Petersburg, Russia, June 16, 2023. Alexei Danichev/Host photo agency RIA Novosti via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. MANDATORY CREDIT.
كتاب غربيون: روسيا مستفيد رئيسي دون بذل جهد (رويترز)

توقعت صحيفة روسية أن تكون موسكو هي المستفيد الرئيسي من الحرب في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن بعض الكتاب الغربيين يقولون إنه ودون بذل جهد يذكر تجني موسكو فوائد الفوضى الإقليمية في 3 مجالات رئيسية وهي الحملة ضد أوكرانيا، الخطط بالشرق الأوسط، حرب الروايات العالمية مع الدول الغربية.

وأشارت صحيفة "نيزافيسيمايا" الروسية إلى أن الأسواق العالمية تستبعد انتهاء الحرب الفلسطينية الإسرائيلية في المستقبل القريب، كما تتوقع جر إيران أو السعودية إلى الصراع، وهو ما يفسر استمرار الأسعار العالمية للنفط والذهب في الارتفاع، متوقعة أن تصل أسعار النفط إلى 150 دولارا للبرميل.

خوف من توقف صادرات إيران

وتضيف "نيزافيسيمايا" أن أحد المخاوف الرئيسية لسوق النفط هو تورط إيران في صراع الشرق الأوسط، مشيرة أنه ورغم عدم تأثير الأحداث الجارية بالمنطقة بشكل مباشر على إمدادات النفط، فإن كثيرين يخشون انقطاع الصادرات من إيران في المستقبل.

وذكرت الصحيفة أن السيناريو الأسوأ -وفقا للخبراء الاقتصاديين- يتمثل في نشوب حرب واسعة النطاق تشارك فيها قوى كبرى مثل الولايات المتحدة، حيث تخوض إسرائيل صراعا مباشرا مع إيران، وتنقل عن خبراء بلومبيرغ إيكونوميكس قولهم "إذا حدث ذلك، فمن المتوقع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بما يقرب من تريليون دولار، مما سيؤدي إلى ركود في الاقتصاد العالمي".

تداعيات متوقعة لاستمرار الحرب

ونقلت الصحيفة نفسها عن أولغا بيلينكايا الخبيرة الاقتصادية الروسية قولها إن تصعيد الصراع في الشرق الأوسط سيؤثر بشكل قاطع على انخفاض التدفقات السياحية، وتأجيل قرارات الاستثمار وزيادة تكلفة التأمين على البضائع والتهديد بزيادة تدفقات اللاجئين. وقد يؤدي انقطاع إمدادات الطاقة بسبب توسع الصراع إلى قفزة جديدة في أسعار النفط العالمية.

وتختم تقريرها بما قالته بيلينكايا من أن أوروبا وبريطانيا تواصلان الاعتماد على واردات الطاقة، مما زاد عبء الديون العالمية بشكل كبير. وعليه، يمكن أن تؤدي أسعار الفائدة المرتفعة إلى موجة من حالات التخلف عن السداد، أما في حالة حدوث صدمة خطيرة في الاقتصاد العالمي، فسينخفض الطلب على المواد الخام مما يهدد بانخفاض عائدات الصادرات الروسية.

المصدر : الصحافة الروسية