سبق أن انتقد الرئيس.. لوموند: مقتل صحفي رواندي في "ظروف غامضة"

ذكرت صحيفة "لوموند" (Le Monde) الفرنسية أن الصحفي الرواندي جان ويليامز نتوالي لقي حتفه في "حادث اصطدام مع سيارة"، مبرزة أن الراحل اشتهر بانتقاد الرئيس بولس كاغامي ومسؤولي السلطة.

ونقلت الصحيفة عن منظمة هيومن رايتس ووتش قولها إن الظروف التي توفي فيها جان ويليامز تثير العديد من الشكوك خاصة وأن الأمر يتعلق بصحفي دأب على انتقاد السلطات.

وعمل جان رئيسا لتحرير صحيفة "ذا كرونيكلز" (The Chronicles)، وقد خلف وراءه زوجة وطفلا. ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الشرطة أن الراحل كان يستقل دراجة نارية برفقة زميله، ولقي حتفه على الفور بعدما صدمتهما سيارة. وأوضحت لوموند أن الشرطة اعتقلت سائق السيارة.

وكشفت "ذا كرونيكلز" على صحفتها بمنصة تويتر، أن الشرطة صرحت بأن نتوالي قُتل قبل يومين في حادث السيارة في منطقة كيميهوروا بالعاصمة كيغالي، ولأنه لم يكن يحمل أي وثائق تثبت هويته أُخذ إلى مشرحة أحد المستشفيات، ولبث هناك حتى تعرف أحد أقربائه على جثته، على حد تعبير الناطق باسم الشرطة.

وبحسب لوموند، فقد اعتقل جان ويليامز نتوالي مرات عديدة، أحيانا لساعات، وأحيانا أخرى لأسابيع، بسبب نشاطه الإعلامي وانتقاداته المتواصلة للسلطات الرواندية وفي مقدمتها الرئيس بولس كاغامي.

وأكدت أن الرئيس كاغامي حكم البلاد بقبضة من حديد منذ نهاية مجازر 1994، وحقق نجاحات اقتصادية وسياسية مهمة، لكن انتقادات لاذعة وجهتها له هيئات إعلامية وحقوقية بسبب "قمعه حرية التعبير في البلاد".

وبحسب "مراسلون بلا حدود"، تحتل رواندا المرتبة 136 من أصل 180 في المؤشر العالمي لحرية التعبير.

المصدر : لوموند