بايدن: طورنا مقترحا لضمان عودة متبادلة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران

US President Joe Biden
بايدن لم يكشف عن تفاصيل المقترح الذي تحدث عنه بشأن العودة للاتفاق النووي مع إيران (الأناضول)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الاثنين أن إدارته طورت مقترحا لضمان العودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران.

جاء ذلك في بيان صادر عن الرئيس الأميركي قبل المؤتمر العاشر لمراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وقال بايدن -في بيان- "طورنا مقترحا لضمان عودة متبادلة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل المشتركة لضمان عدم امتلاك إيران سلاحا نوويا".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تجدد التزامها بالعمل على عالم خالٍ من الأسلحة النووية، محمّلا الصين -بصفتها دولة حائزة للأسلحة النووية- "مسؤولية تقليل مخاطر سوء التقدير والتحركات العسكرية المزعزعة للاستقرار".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في طهران اليوم الاثنين إن بلاده مستعدة لاستئناف المحادثات بشأن برنامجها النووي.

وقال كنعاني "لقد تلقينا رسائل مهمة خلال الأيام الأخيرة، ستكون هناك بالفعل فرصة قريبا لإجراء مفاوضات جديدة".

وأضاف أن إيران تهدف إلى وضع حد نهائي للصراع بشأن برنامجها النووي. إلا أنه لم يحدد موعد إجراء المحادثات ومكانها.

Iran nuclear talks resume in Vienna
كبير المفاوضين الإيرانيين أعلن أن بلاده قدمت مقترحا لتسهيل المفاوضات مع القوى الكبرى (رويترز)

من ناحية أخرى، أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية علي باقري أمس الأحد -في تغريدة له- أن بلاده قدمت مقترحاتها لتسهيل اختتام مفاوضات رفع العقوبات، مؤكدا استعداد طهران لاختتام محادثات رفع العقوبات في فترة وجيزة، إذا كان الطرف الآخر مستعدا لذلك.

وأفادت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء بأن باقري قال -في تغريدة له على حسابه على تويتر- "قدمنا أطروحاتنا المقترحة من حيث الشكل والمضمون إلى الأطراف الأخرى، من أجل تمهيد الطريق لاختتام سريع لمباحثات فيينا، وذلك بهدف تصحيح الوضع المعقد والضار الناجم عن الانسحاب الأحادي وغير القانوني للولايات المتحدة".

وعلى صعيد متصل، صرح عضو الهيئة الإدارية في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني يعقوب رضا زاده أمس الأحد أيضا بأنه من المحتمل أن تعقد جولة جديدة من المفاوضات النووية قريبا في فيينا.

يأتي ذلك في وقت تتوقف فيه المباحثات النووية التي بدأت في أبريل/نيسان 2021 بين إيران ومجموعة "4+1" (فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا والمانيا) لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بمشاركة أميركية.

رفع العقوبات

من جانبه، دعا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى رفع جميع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بعد انسحابها أحادي الجانب من الاتفاق النووي في عام 2018 خلال عهد دونالد ترامب.

وأصرت طهران مرارا على أن الاتفاق النووي ليست له قيمة من دون رفع العقوبات، كما أشارت إلى إمكانية إنهاء التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال فشلت المحادثات.

واستمرت إيران في تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60%، وهي نسبة أعلى بأضعاف من المسموح بها بموجب قرارات الأمم المتحدة، وهي 3.6%. وأشارت طهران إلى أنها قادرة على الوصول إلى نسبة 90% المطلوبة من أجل السلاح النووي.

يشار إلى أن السياسة الأميركية في عهد الرئيس جو بايدن ترى أنه لا يجب أن تمتلك إيران سلاحا نوويا.

المصدر : الجزيرة + وكالات