تركيا.. افتتاح مركز التنسيق المشترك لتصدير الحبوب الأوكرانية وروسيا تحذر من انهيار اتفاق إسطنبول

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار Turkish Defence Minister Hulusi Akar talks after Russian, Ukrainian and Turkish military delegations met with U.N. officials in Istanbul, Turkey July 13, 2022. Turkish Defence Ministry/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. NO RESALES. NO ARCHIVES.
وزير الدفاع التركي خلوصي أكار افتتح مركز تنسيق صادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود (رويترز)

افتتح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الأربعاء، في مدينة إسطنبول مركز التنسيق المشترك للحبوب بمشاركة ممثلين عسكريين روس وأوكرانيين وبحضور ممثلين من الأمم المتحدة.

وبينما توقعت تركيا أن تنطلق السفن المحملة بالحبوب بموجب اتفاق إسطنبول بين أوكرانيا وروسيا في غضون أسبوعين، ألمحت موسكو لإمكانية فشل اتفاقية الحبوب إذا لم ترفع فورا العقوبات التي تعيق تصدير الحبوب الروسية.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار خلال حفل الافتتاح، إن هناك أكثر من 25 مليون طن من الحبوب عالقة في الموانئ الأوكرانية، وأن تنفيذ الاتفاق سيسهم في تصدير انخفاض أسعار الحبوب حول العالم.

وأضاف بلاده تسعى إلى تطبيق نموذج اتفاقية الحبوب الأوكرانية في مجال الطاقة، موضحًا أن النموذج المتعلق بالطاقة يمكن أن يسهم بخفض أسعار الطاقة في كل العالم.

وأكد مراسل الجزيرة في إسطنبول عبد العظيم محمد، أن مركز التنسيق المشترك الذي أنشئ بموجب اتفاقية ممر الحبوب في إسطنبول بدأ العمل بالفعل أمس الثلاثاء، في أحد مباني جامعة الدفاع الوطني.

وأمس الثلاثاء، أكد أكار في مقابلة مع الجزيرة أن بلاده تريد نقل الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود بشكل آمن، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة قدمت دعمها منذ بداية المباحثات.

وقال أكار إن ممثلين عن تركيا والأمم المتحدة سيشهدون تفتيش السفن في أوكرانيا، موضحا أن الأوكرانيين سيدلّونهم على الممرات الآمنة من الألغام لخروج السفن.

من جانبه، قال إبراهيم قالن المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الموعد الدقيق لانطلاق الصادرات يعتمد على الترتيبات اللوجستية، مؤكدا أن أنقرة تنتظر من جميع الأطراف الالتزام تمامًا بشروط اتفاق شحن الحبوب الذي يخدم الروس والأوكرانيين.

ولفت إلى أن هذا التطور في حال استمراره وحصوله على دعم جميع الأطراف فإن من شأنه أن يساعد أيضًا على بناء الثقة بين الطرفين لإعداد الأرضية اللازمة لتوقيع اتفاقيات وقف إطلاق نار وتبادل أسرى وإحلال السلام.

اشتعال النار في مزارع قمح في مقاطعة ميكولايف جنوب أوكرانيا بسبب القصف الروسي (مواقع التواصل)

اتهامات أوكرانيا

وفي سياق متصل، قال الجيش الأوكراني إن روسيا قصفت اليوم الأربعاء 230 هكتارا من محاصيل القمح في مقاطعة ميكولايف جنوبي البلاد.

وأضاف أن القوات الروسية شنت ضربات صاروخية على أهداف في ساحل البحر الأسود قرب مدينة أوديسا الساحلية (جنوب) وفي ميكولايف.

من جهته، قال وزير البنية التحتية الأوكراني ألكسندر كوبراكوف، إنه يترقب استئناف تصدير الحبوب الأوكرانية اليوم الأربعاء من ميناء تشيرنومورسك، في مقاطعة أوديسا جنوبي البلاد.

وأضاف كوبراكوف أن بلاده ستوقف صادرات الحبوب لدى رصد أي تهديدات روسية لخط سير السفن في البحر الأسود.

وفي وقت سابق، قالت قيادة عمليات الجنوب الأوكرانية إن الاستعدادات في موانئ أوديسا لبدء التصدير تسير على نحو جيد، لكنها أكدت أن تلك الاستعدادات تبقى تحت غطاء من السرّية تحسبا لاستهداف محتمل من القوات الروسية للموانئ والمنشآت الأوكرانية.

تهديدات روسية

في المقابل، قال أندريه رودينكو نائب وزير الخارجية الروسي، اليوم الأربعاء إن اتفاق الحبوب قد ينهار إذا لم تتم إزالة العقبات أمام الصادرات الزراعية الروسية على الفور.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن رودينكو قوله إن عملية تصدير الحبوب الأوكرانية ستنطلق في وقت قريب.

وأضاف يجب أن تنطلق عملية تصدير الحبوب من روسيا وأوكرانيا بشكل متزامن.

وكانت روسيا وأوكرانيا وقّعتا الجمعة الماضي في إسطنبول، بوساطة تركية ورعاية أممية، اتفاقية لتأمين إخراج ملايين الأطنان من الحبوب من الموانئ الأوكرانية.

ويسري الاتفاق 120 يوما قابلة للتمديد، ويسمح بتصدير بين 20 و25 مليون طن من الحبوب العالقة في أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات