مسؤولة أميركية تبدي استياء بلادها من ترحيب الإمارات بالأثرياء الروس

قالت باربارا ليف مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى إن بلادها تشعر باستياء من ترحيب الإمارات باستقبال الأثرياء الروس الذين يحاولون الهروب من العقوبات الغربية على روسيا.

واعتبرت ليف -خلال جلسة استماع في الكونغرس أمس الأربعاء- أن العلاقات شهدت توترا بعد ترحيب أبو ظبي بالأثرياء الروس، وهي خطوة أحبطت المحاولات الغربية لعزل موسكو، وفق قولها.

وفي وقت سابق، تحدثت تقارير إعلامية عن لجوء العديد من الأثرياء الروس إلى دبي؛ لتجنب العقوبات الغربية التي تستهدف أفرادا ومصارف وشركات روسية؛ ردا على الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت إن حلفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما زالوا موضع ترحيب في دولة الإمارات التي يصلون إليها على متن يخوت وطائرات خاصة.

ووفق الصحيفة، فإن ما لا يقل عن 38 من رجال الأعمال أو المسؤولين المرتبطين ببوتين يمتلكون عشرات العقارات في دبي، وتقدر قيمتها الإجمالية بأكثر من 314 مليون دولار، وفق بيانات جمعها المركز الأميركي للدراسات الدفاعية المتقدم.

من جهتها، ذكرت صحيفة أوبزرفر البريطانية في مارس/آذار الماضي أن المصرفيين ووكلاء العقارات وتجار السيارات في دبي، أبلغوا عن وجود طلب غير عادي على المنازل والسيارات الرياضية والمراسي، مضيفة أن الكثير من المعاملات تجرى بالعُمْلات المشفرة.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الغربية