بدلاء نواب الكتلة الصدرية يؤدون اليمين خلال جلسة استثنائية للبرلمان العراقي

الصدر قرر، في وقت سابق، الانسحاب من العملية السياسية وعدم المشاركة في أي انتخابات مقبلة، حتى لا يشارك الساسة "الفاسدين"

أدى النواب الجدد البدلاء لشغل مقاعد الكتلة الصدرية المستقيلة من البرلمان اليمين الدستورية خلال جلسة استثنائية لمجلس النواب العراقي عقدت ظهر اليوم الخميس.

ولم تذكر الدائرة الإعلامية لمجلس النواب -في بيانها الذي نقلته وكالة الأنباء العراقية الرسمية- تفاصيل عن عدد النواب الذين أدوا اليمين الدستورية، لكن موقع "بغداد اليوم" الإخباري المحلي نقل عن مصدر برلماني (لم يسمه) أن 64 نائبا من بدلاء الكتلة الصدرية أدوا اليمين الدستورية. وذكر المصدر، أن 9 من المرشحين البدلاء تغيبوا عن الجلسة التي حضرها 202 من نواب البرلمان (من أصل 329)، من دون تفاصيل أكثر.

وقال مراسل الجزيرة إن تحالف السيادة (السني) -الذي يضم كتلتي "تقدم" بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي و"عزم" بزعامة خميس الخنجر- والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، وهما حليفا التيار الصدري قبل انسحابه من العملية السياسية، قررا حضور الجلسة بعد أنباء تحدثت عن احتمال مقاطعتها.

وتعد هذه الجلسة الأولى التي يغيب عنها نواب الكتلة الصدرية بعد تقديم استقالاتهم بقرار من زعيمهم مقتدى الصدر.

وكان الصدر قرر، في وقت سابق، الانسحاب من العملية السياسية وعدم المشاركة في أي انتخابات مقبلة، حتى لا يشارك الساسة "الفاسدين". كما قدم نواب الكتلة الصدرية استقالتهم من البرلمان بعد 8 أشهر على إجراء الانتخابات التشريعية لم يتمكنوا خلالها من تشكيل حكومة.

يشار إلى أن العراق يشهد أزمة سياسية منذ الانتخابات البرلمانية الأخيرة، حيث سعت الكتلة الصدرية ( 73 نائبا) لتشكيل حكومة أغلبية وطنية تضم كبار الفائزين من تحالف السيادة (السني) والحزب الديمقراطي الكردستاني، لكن الكتلة لم تتمكن من تشكيل الحكومة؛ بسبب إصرار الكتل الشيعية الأخرى في تكتل "الإطار التنسيقي" على تشكيل تحالف الثلث المعطل بالبرلمان، لمنع إتمام تسمية رئيس جديد للبلاد وتشكيل الحكومة الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات