يلتقي الملك وولي العهد.. الرئيس الأميركي يحدد موعد زيارته للسعودية

كومبو لجو بايدن والملك سلمان
بايدن والملك سلمان سيبحثان قضايا النفط وإيران والإرهاب (وكالات)

أعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن الرئيس جو بايدن قرر زيارة السعودية، وسيلتقي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ويناقش معهما ملفات بينها النفط وإيران.

وقال البيت الأبيض إن بايدن سيجري أول زيارة إلى الشرق الأوسط في يوليو/تموز المقبل وتشمل السعودية والأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية اليوم أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيزور السعودية يومي 15 و16 يوليو/تموز المقبل وسيلتقي ملك السعودية وولي العهد.

وقال مسؤول أميركي "نتوقع أن يلتقي الرئيس ولي العهد" خلال زيارته إلى المملكة، مضيفا أن "السياسة الأميركية كانت تتطلب إعادة تقييم للعلاقات (…) لا قطيعة".

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن بايدن سيثير مسألة حقوق الإنسان خلال زيارته للسعودية، وسيجري محادثات حول قضايا بينها مكافحة الإرهاب.

وسيشمل جدول الزيارة قمة دعا إليها الملك السعودي تضم قادة مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق.

وقال كيربي إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيناقش إنتاج الطاقة خلال رحلته هذا الشهر إلى الشرق الأوسط، بما في ذلك السعودية.

الطاقة واليمن وإيران

وأبلغ كيربي قناة "إم إس إن بي سي" (MSNBC) -في مقابلة بعد إعلان البيت الأبيض تفاصيل رحلات بايدن- أن "إنتاج النفط سيكون جزءا من تلك المناقشة"، مشيرا إلى قرار مجموعة الدول المنتجة للنفط المسماة "أوبك بلس" من أجل تعزيز الإنتاج.

وأضاف "من الواضح أنه ستكون هناك بعض المناقشات حول إنتاج الطاقة".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير إن بايدن سيناقش خلال زيارته إلى السعودية مجموعة من القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية مع نظرائه العرب.

وأشارت إلى أن المباحثات ستشمل دعم الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن، فضلا عن سبل توسيع التعاون الاقتصادي والأمني الإقليمي، بما في ذلك البنية التحتية الجديدة والواعدة ومبادرات المناخ، إضافة إلى "ردع التهديدات الإيرانية" وتعزيز حقوق الإنسان، وضمان الطاقة والأمن الغذائي العالمي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن بايدن يسعى إلى إقناع السعوديين بزيادة إنتاجهم النفطي، من أجل وقف ارتفاع أسعار المحروقات والتضخم في بلاده التي تشهد انتخابات تشريعية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتعد هذه الانتخابات دقيقة بالنسبة للحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه بايدن.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أميركي قوله إن الرئيس بايدن سيعقد قمة افتراضية تشارك فيها الهند وإسرائيل والإمارات.

من جهة ثانية، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن الخطوات الأمريكية لدمج إسرائيل في الشرق الأوسط ستُعلن خلال زيارة الرئيس بايدن إلى المنطقة.

وأضاف أن التحالف الأميركي الإسرائيلي سيصل إلى ذرى جديدة خلال الزيارة، كما شكر بايدن على جهوده لتعزيز مصالحها المشتركة مع السعودية خلال الزيارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات