ليعيشوا حياة سعيدة.. مسؤول إسرائيلي يتمنى طرد العرب في قطار سريع لسويسرا

نائب وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي ماتان كاهانا انتقد العودة إلى حدود 1967 (مواقع التواصل)

أعرب مسؤول إسرائيلي رفيع عن أمله لو كان بإمكانه طرد الفلسطينيين في قطار إلى سويسرا، مما أثار ردود فعل غاضبة، واضطره للرجوع عن تصريحاته.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، اليوم الثلاثاء، عن ماتان كاهانا نائب وزير الشؤون الدينية قوله "لو كان هناك زر يمكن الضغط عليه، وإخفاء كل العرب من هنا، وإرسالهم في قطار سريع إلى سويسرا، ليعيشوا حياة رائعة، سأضغط على هذا الزر".

واستدرك كاهانا في حديثه لطلاب مدرسة ثانوية بمستوطنة إفرات بالضفة الغربية "لا يوجد مثل هذا الزر، من الواضح أنه كان من المفترض أن نعيش على هذه الأرض بطريقة ما".

وأضاف نائب الوزير الإسرائيلي "هناك من يعتقد أنه إذا عدنا إلى حدود 1967، ستكون هنا دولتان، ستعيشان في سلام مع بعضهما البعض، أعتقد أنه هراء".

واحتلت إسرائيل الضفة وقطاع غزة، عام 1967، وترفض الانسحاب من أراضي الضفة.

وأضاف كاهانا "لن يتخلوا (العرب) عن بيت جملئيل والشيخ مؤنس (..) العرب يروُون لأنفسهم قصة مختلفة، نعلم أنها غير صحيحة وهراء، يقولون لأنفسهم إنهم من عاشوا هنا دائما، وقد أتينا وقمنا بترحيلهم".

2-رئيس لجنة القدس في القائمة العربية المشتركة في الكنيست أحمد الطيبي(الجزيرة نت)
النائب الطيبي طالب كاهانا بالاعتذار للجميع (الجزيرة)

ضرورة التعايش

لكنه كاهانا استدرك، الثلاثاء، في تغريدة على تويتر "في محادثة أجريتها الليلة الماضية مع الطلاب كررت الفهم الواضح بأنه لا نحن ولا العرب ذاهبون إلى أي مكان، لذلك نحن بحاجة إلى إيجاد طريقة للعيش هنا معا".

وأضاف القيادي بحزب "يمينا" الذي يتزعمه رئيس الوزراء نفتالي بينيت "الحكومة الحالية خطوة مهمة بهذا الاتجاه" وتابع: في كلامي كان هناك أيضا اختيار غير ناجح للكلمات.

وكانت تصريحات نائب الوزير الإسرائيلي قد أثارت ردود فعل غاضبة.

وكتب النائب العربي أحمد الطيبي في تغريدة على تويتر ردا على تصريحات كاهانا "هناك زر يطردك من الحكومة والكنيست، سأضغط عليه قريبا".

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن كاهانا اتصل هاتفيا لاحقا مع النائب الطيبي، واعتذر له عن تصريحاته.

وأشارت إلى أن الطيبي أبلغه بأنه "يجب الاعتذار إلى الجمهور وليس في اتصال معه".

المصدر : وكالة الأناضول