الاحتلال يهدم منزلا لعائلة فلسطينية وعباس يؤكد لوفد أميركي أنه سيتخذ إجراءات ضد إسرائيل

محمود عباس يلتقي مع باربرا ليف في رام الله (الخارجية الأميركية- مواقع التواصل)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس لوفد أميركي إن السلطة بصدد اتخاذ إجراءات لمواجهة التصعيد الإسرائيلي، في حين طالبت حركة الجهاد الإسلامي كل القوى الفلسطينية بوقفة جدية ضد الانتهاكات، في وقت هدمت فيه قوات الاحتلال منزلا لعائلة فلسطينية بمدينة الطيرة.

والتقى الرئيس الفلسطيني مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف والوفد المرافق لها في رام الله، حيث أكد -خلال اللقاء- أن الوضع الحالي لا يمكن السكوت عنه أو تحمله، في ظل غياب الأفق السياسي والاعتداءات المتواصلة على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأضاف عباس أن القيادة الفلسطينية بصدد اتخاذ إجراءات لمواجهة التصعيد الإسرائيلي، في ظل عجز المجتمع الدولي عن إرغام إسرائيل على الامتثال للقرارات الدولية.

وأكد عباس ضرورة رفع منظمة التحرير الفلسطينية عن القائمة الأميركية للإرهاب، وإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية ومكتب منظمة التحرير في واشنطن.

من جهته، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن غياب الأفق السياسي لحل القضية الفلسطينية والتنكر الإسرائيلي لحقوق الفلسطينيين وغيرها ستدفع القيادة الفلسطينية إلى وضع قرارات منها تحديد العلاقة مع إسرائيل.

وأشار اشتية إلى أن القيادة الفلسطينية ستنتظر مخرجات جولة الوفد الأميركي في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل الأيام المقبلة، وزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن المرتقبة يوليو/تموز المقبل، لاتخاذ قرار بهذا الشأن.

وأوضح اشتية أن أولوية حكومته تعزيز صمود المواطن الفلسطيني المقاوم فوق أرضه والحفاظ على مؤسسات الدولة، وشدد على أنه لا يمكن الخضوع لأي مساعدات دولية مشروطة.

بدورها، أكدت باربرا ليف التزام إدارة بايدن بحل الدولتين، وبينت أن مهمة وفدها التحضير لزيارة بايدن، الذي يرغب في لقاء عباس، وبحث تعزيز الشراكة والعلاقات الفلسطينية الأميركية، وإيجاد سبل وقف التصعيد في المنطقة، والانتقال إلى الأفق السياسي.

وقفة جدية

من جهة أخرى، قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إن ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من انتهاكات إسرائيلية يومية، وعمليات القتل وهدم البيوت، والاعتداء المستمر على الأسرى، وتجاهل إضراب الأسرى، يستدعي وقفة جدية من القوى الوطنية والإسلامية، ومن الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته.

وأكد النخالة -في بيان صحفي- أن الحركة تقف بكل جدية عند هذه العناوين الكبيرة، ولن تقبل بهذا الإذلال المستمر، حسب تعبيره.

وفي الأثناء، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بحماية قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة التابعة لها، مبنى لعائلة فلسطينية في مدينة الطيرة، بذريعة البناء من دون ترخيص.

وأفاد شهود عيان -لوكالة صفا الفلسطينية- بأن قوات الشرطة فرضت طوقا على المنطقة الغربية في الطيرة، ومنعت الأهالي من الاقتراب من الحي.

المصدر : الجزيرة + وكالات