لافروف في الهند لتعزيز سلاح الروبل وواشنطن تحذر نيودلهي من تجاوز العقوبات

لافروف (يسار) مع نظيره الهندي س. جيشنكار (الأوروبية)

حذرت الولايات المتحدة الهند من التقارب مع روسيا أو مساعدتها لتجاوز العقوبات، بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى نيودلهي، حيث يسعى لإقناع المسؤولين بتعزيز استخدام الروبل الروسي وعدم الإذعان للضغوط الغربية لإدانة الحرب على أوكرانيا.

وقال لافروف لدى لقائه نظيره الهندي س. جيشنكار -اليوم الجمعة- إن بلاده "تعمل على تجاوز الظروف التي نجمت عن العقوبات الغربية"، بتعزيز علاقاتها مع "أصدقائنا الحقيقيين".

وأضاف أن موسكو تسعى لتعزيز العلاقة مع الأسواق الآسيوية لتقليل استخدام الدولار وتخطي العقوبات التي وصفها بغير الشرعية، مؤكدا أنها ستعزز استخدام الروبل الروسي في معاملاتها التجارية الدولية.

ووصل وزير الخارجية الروسي إلى نيودلهي في ساعة متأخرة أمس الخميس، قادما من الصين التي أشاد بها باعتبارها جزءا من "نظام عالمي جديد عادل متعدد الأقطاب".

وتسعى الهند وروسيا إلى وضع آلية دفع بالروبية والروبل لتسهيل المبادلات التجارية وتجاوز العقوبات الغربية المفروضة على البنوك الروسية، وفق تقارير إعلامية.

ووجهت روسيا كتابا إلى وزارة الدفاع الهندية تطلب تسهيل مدفوعات بقيمة 1.3 مليار دولار معلقة منذ الشهر الماضي، وفقا لما أوردته صحيفة "إيكونوميك تايمز" (The Economic Times) الهندية.

وقد امتنعت الهند عن التصويت على قرارات في الأمم المتحدة تفرض عقوبات على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا. وتواصل نيودلهي شراء النفط الروسي، كما تعدّ موسكو أيضا أكبر مزوديها بالسلاح.

غير أن الهند تشارك الغرب قلقه بشأن تزايد نفوذ الصين في منطقة آسيا والمحيط الهادي. وقد قتل 20 جنديا هنديا و4 جنود صينيين في اشتباك عند الحدود المتنازع عليها في جبال الهيمالايا عام 2020.

تحذيرات أميركية

وقبيل المحادثات التي أجراها لافروف في الهند، قام المسؤول الأميركي من أصل هندي داليب سينغ -كبير مخططي العقوبات في واشنطن- بزيارة إلى نيودلهي حذر فيها من مغبة مساعدة موسكو على تجاوز العقوبات.

وقال سينغ "أتيت إلى هنا بروح الصداقة لشرح آليات عقوباتنا، وأهمية الانضمام إلينا، وللتعبير عن عزم مشترك، وللدفع بمصالح مشتركة. ونعم ستكون هناك تداعيات لدى الدول التي تسعى بنشاط للالتفاف على العقوبات أو التعويض عنها".

وأضاف "نحرص ألا تقوم الدول كافة، وخصوصا حلفاءنا وشركاءنا، بوضع آلية تعزز الروبل وتسعى لتقويض النظام المالي القائم على الدولار".

كما نقلت وسائل إعلام هندية عن المسؤول الأميركي قوله في الزيارة إن الهند لا يمكنها الاعتماد على روسيا عند وقوع اشتباك آخر على الحدود.

وأضاف "لا أظن أن أحدا سيصدّق أن الصين إذا انتهكت مرة أخرى خط المراقبة ستهبّ روسيا للدفاع عن الهند".

يذكر أنه بعد الاشتباك الحدودي مع الصين في 2020، أرسلت الهند عتادا عسكريا كبيرا إلى الحدود أغلبه روسي المنشأ.

والهند في الوقت ذاته عضو في تحالف "كواد" الرباعي الذي يضم أيضا الولايات المتحدة وأستراليا واليابان، وينظر إليه باعتباره قوة في مواجهة الصين.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية