رئيس الأركان الأميركي يحض جنوده في أوروبا على منع اندلاع حرب بين القوى العظمى

الجنرال ميلي يؤكد أن الحلفاء عازمون على منع أي "عدوان إضافي" من روسيا (الأوروبية-أرشيف)

حث رئيس الأركان الأميركي الجنرال مارك ميلي قوات بلاده المنتشرة في شرق أوروبا على إظهار قوتهم ودعمهم لحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) لمنع أي هجوم روسي آخر والحيلولة دون اندلاع حرب بين القوى العظمى، وفق تعبيره.

وجاءت تصريحات ميلي خلال جولة يقوم بها في أوروبا للتأكيد على تصميم واشنطن على الدفاع عن الجناح الشرقي لحلف الناتو في مواجهة الحرب الروسية.

وقال ميلي أمس الاثنين للجنود الأميركيين المنتشرين في قاعدة جوية قرب كونستانتسا في جنوبي رومانيا "علينا التأكد من قدرتنا على الرد السريع، وإظهار قوتنا وتصميمنا ودعمنا للحلف لمنع أي عدوان إضافي من الروس ومنع اندلاع حرب بين القوى العظمى".

وأضاف "منذ عام 1914، منذ بداية الحرب العالمية الأولى وحتى عام 1945، أي نهاية الحرب العالمية الثانية.. قتل 150 مليون شخص. لا نريد أن يتكرر ذلك مطلقا".

وقال ميلي أيضا في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "الواضح بالنسبة إلي هو وحدة الصف، وتصميم حلف شمال الأطلسي على مواجهة تهديد غير مسبوق وأكبر نزاع على أراض في قارة أوروبا منذ عام 1945".

وقد سارعت دول الحلف بقيادة واشنطن لنشر آلاف الجنود في الدول الأقرب إلى روسيا في ظل القتال الدائر في أوكرانيا، التي ليست عضوا في الناتو.

القوات الأميركية بأوروبا

وتنشر الولايات المتحدة حاليا حوالي 67 ألف جندي بشكل دائم في أوروبا، وتم نشر نحو 15 ألف جندي إضافي خلال الأسابيع الأخيرة في منطقة تمتد بطول 1200 كيلومتر في الدول المجاورة لأوكرانيا وبيلاروسيا، حليفة روسيا، لثني موسكو عن مواصلة التقدم.

وانتشر 2500 جندي أميركي بالمجموع في دول البلطيق الثلاث، ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا، إضافة إلى 10 آلاف جندي في بولندا، و2400 في رومانيا، و1500 في سلوفاكيا، و350 في بلغاريا، و200 في المجر.

وزار رئيس الأركان الأميركي 5 من هذه الدول خلال 5 أيام. وسبق أن أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن كل القوات المرسلة إلى أوروبا غير مفوضة بالانتشار في أوكرانيا ولا الخوض في النزاع الدائر هناك، ووصف الانتشار العسكري بأنه وقائي لبلدان الناتو.

وفي أحدث تعزيز للقوات المنتشرة هناك، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي للصحفيين في واشنطن إن وزير الدفاع لويد أوستن أمر بنشر 500 جندي إضافي في أنحاء عدة من أوروبا.

وذكر كيربي أن هذه القوات الإضافية مخولة "للاستجابة للبيئة الأمنية الحالية في ضوء العدوان الروسي المتجدد على أوكرانيا وتعزيز الردع والقدرات الدفاعية للناتو خصوصا في جناحه الشرقي".

تقديرات البنتاغون

وأشار المتحدث إلى أن التقديرات تفيد بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أقحم في أوكرانيا عمليا 100% من قواته القتالية" التي حشدها في الأشهر الأخيرة عند الحدود الروسية الأوكرانية، والتي يتخطى عديدها 150 ألف جندي، وفق التقديرات الأميركية.

لكنه قال إن القوات الروسية لم تحقق أي تقدم ملحوظ في الأيام الأخيرة باستثناء المناطق التي سيطرت عليها في جنوبي أوكرانيا، غير أن القصف الروسي اشتد على مدن عدة، واتسع نطاقه.

ويقول البنتاغون إن القصف الروسي امتد إلى المدنيين بشكل متزايد، ويتهم موسكو بالسعي إلى "تجنيد" مقاتلين أجانب، بمن فيهم سوريون، للقتال في أوكرانيا.

المصدر : الفرنسية