محتجون يغلقون طرقا رئيسية في الخرطوم

Demonstrations in Sudan
أحد الطرق المغلقة في الخرطوم خلال احتجاجات وقعت الأسبوع الماضي (الأناضول)

أغلق متظاهرون اليوم الثلاثاء طرقا رئيسية في الخرطوم، في إطار احتجاجات مستمرة للتنديد بقتل محتجين والمطالبة بحكم مدني ديمقراطي في السودان.

وتم غلق الطرق بمتاريس من الحجارة وجذوع الأشجار وإطارات السيارات في عدد من الأحياء بمناطق العاصمة الثلاث (الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان).

ونشر ناشطون على مواقع التوصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو لشوارع مغلقة بالحواجز، وإطارات محترقة.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء -نقلا عن شهود عيان- إن قوات الجيش والشرطة كثفت وجودها وسط الخرطوم، في محاولة لإعادة فتح الطرق والشوارع عن طريق إزالة الحواجز بسيارات.

ويأتي إغلاق الطرق اليوم ضمن جدول مارس/آذار الذي أعلنته "لجان المقاومة السودانية"، والذي يشمل مواعيد وأماكن المظاهرات والتجمعات التي تطالب العسكريين بتسليم السلطة للمدنيين.

وكان آلاف المحتجين تظاهروا -أمس الاثنين- في الخرطوم ضمن "مليونية" جديدة توجهت نحو القصر الجمهوري، بيد أن قوات الأمن تصدت لها، مما أسفر عن إصابة عدد من المحتجين بجروح، في حين قتل متظاهر في مدينة مدني (وسط)، مما يرفع عدد القتلى -الذين سقطوا منذ الإطاحة بحكومة عبد الله حمدوك قبل 5 أشهر- إلى نحو 90 قتيلا.

ومساء أمس الاثنين، أحرق محتجون الإطارات المطاطية ونصبوا متاريس في شارع الستين في الخرطوم، مطالبين بالحكم المدني ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021، تشهد البلاد أزمة سياسية واحتجاجات رافضة لإجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعده قوى سياسية انقلابا عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه الجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات