قال إن لبنان يدفع ثمن الشعبوية الراهنة.. ميقاتي يرفض تقديم استقالته حتى لا تعدّ مبررا لتعطيل الانتخابات

Lebanese Prime Minister Najib Mikati gestures during a news conference on the latest developments in the country at the government palace in Beirut
رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي (رويترز)

أكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي -اليوم الثلاثاء- أنه سيبقى في منصبه لتجنب إعطاء أي مبرر لتعطيل الانتخابات النيابية المقررة في 15 مايو/أيار.

وقال ميقاتي في تصريحات بثها التلفزيون خارج جلسة للبرلمان "لا يمكن أن أنساق إلى الاستقالة كي لا تكون مبررا لتعطيل الانتخابات".

ولفت في تصريح له عقب جلسة للبرلمان إلى أن البلاد بحاجة إلى تضافر كل الجهود للخروج من الأزمة، مضيفا أن الحل لا يبنى بما سماه الطريقة الشعبوية الحاصلة اليوم مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية.

وأضاف "لهذا السبب لن أقدم على الاستقالة"، مشيرا إلى أنه دعا لتصويت بالثقة على حكومته وهو ما رفضه رئيس مجلس النواب نبيه بري، مشيرا إلى أن طلبه جاء بعد انتقادات من بعض المسؤولين لحكومته، لكنه لم يقدم مزيدا من التوضيحات.

والانتخابات المقررة هي الأولى منذ الانهيار المالي اللبناني في عام 2019 والمظاهرات التي شارك فيها الآلاف احتجاجا على النخبة الحاكمة التي ينظر إليها باعتبارها المسؤولة عن الفساد والهدر المستشريين منذ سنوات.

وتابع رئيس الوزراء الذي بدا منزعجا قائلا إن المصالح الانتخابية لبعض الأطراف تضر بمحاولات الحكومة إخراج لبنان من أسوأ أزمة يشهدها منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

وقال "كفى تغليبا للمصالح الشخصية على المصالح الوطنية، لأن الوطن هو من يدفع الثمن".

ولم تتمكن حكومة ميقاتي من الاتفاق على إجراءات مالية وإصلاحات طلبها مانحون غربيون وصندوق النقد الدولي الذي يسعى لبنان للحصول على خطة إنقاذ منه.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال ميقاتي، وهو ملياردير تولى رئاسة الوزراء 3 مرات، إنه لن يترشح لعضوية مجلس النواب الذي يضم 128 عضوا، مؤكدا أنه يريد إتاحة الفرصة للوجوه الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات