دعا لحل دبلوماسي وضمان سلامة المدنيين.. وزير خارجية قطر يبحث مع نظيره الروسي بموسكو مستجدات الأزمة الأوكرانية

Qatar's Foreign Minister Al-Thani in Moscow
وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني (يسار) برفقة نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو (الأناضول)

أجرى الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري محادثات في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف بشأن الأزمة الأوكرانية، وتم التطرق إلى ضرورة إيجاد حل دبلوماسي وضمان سلامة المدنيين.

ودعا وزير الخارجية القطري إلى اللجوء للحلول السلمية في الأزمة الأوكرانية في أقرب وقت ممكن.

من جانبه، أكد لافروف على أهمية توقيت المباحثات الروسية القطرية للعلاقات الثنائية والقضايا الدولية.

وفي مؤتمر صحفي عقب المحادثات، قال لافروف إن بلاده تقدر اهتمام دولة قطر بشأن الوضع في أوكرانيا، وتشكرها على جهودها للمساعدة في حل الأزمة.

وأضاف أنه ناقش خلال المحادثات مع نظيره القطري الوضع الراهن، بما في ذلك الممرات الإنسانية في مدينة ماريوبول.

وشدد لافروف على ضرورة ألا تكون هناك أي عنصرية أو تهديد للثقافة واللغة الروسيتين في أوكرانيا.

تضافر الجهود

وفي السياق ذاته، أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري أن قطر لن تدخر جهدا من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة الأوكرانية.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني "نرى ضرورة تضافر الجهود الدولية بشكل عاجل للوصول إلى حل سلمي للأزمة مع ضرورة سلامة المدنيين، ولاعتبار ذلك أولوية قصوى لدى الجميع".

وتابع "دولة قطر لن تألو جهدا في تقديم كل ما من شأنه تعجيل ودعم الحل السلمي لهذه الأزمة عن طريق التشاور والعمل مع شركائنا الدوليين".

وأضاف "نؤمن في قطر دائما بالحلول الدبلوماسية والحفاظ على النظام الدولي القائم على احترام ميثاق الأمم المتحدة والمبادئ الراسخة للقانون الدولي، بما فيها الالتزامات بموجب الميثاق بتسوية النزاعات بالطرق السلمية والامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها، والالتزام بسيادة واستقلال الدول وسلامتها الإقليمية، ونرفض وندين كل ما يخالف ذلك".

كما أكد وزير الخارجية القطري موقف دولة قطر بضرورة تجنب التصعيد في أوكرانيا، وحل الأزمة عبر الطرق الدبلوماسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات