المسلمون بالهند.. اتهامات للشرطة بقتل شاب مسلم وراهب ينشر خطاب الكراهية واحتجاجات بأميركا وتركيا ضد حظر الحجاب

Protest in Istanbul against the hijab ban in school and colleges of India's Karnataka state
مظاهرة أمام القنصلية الهندية بإسطنبول للتنديد بالتضييق على الطالبات المسلمات في ولاية كارناتاكا (الأناضول)

انتشرت حملات غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي بالهند، بعد إعلان وفاة شاب مسلم بسبب التعذيب في مخفر للشرطة، وكذلك مع مطالبة راهب هندوسي بدولة خالية من المسلمين، بينما نظم ناشطون بمدن أميركية وقفات احتجاجية ضد حظر الحجاب على الطالبات في الهند.

وخلال الساعات الماضية، تصدر وسم (#JusticeForZeeshanMalik) "العدالة لزيشان مالك" منصات التواصل في الهند، للمطالبة بالتحقيق في وفاة الشاب المسلم زيشان مالك (19 عامًا).

وكانت شرطة العاصمة الهندية نيودلهي قد ألقت القبض على مالك في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بتهمة سرقة علبة سجائر، وأودع في السجن.

وطبقًا لمنصة "مكتوب ميديا" المحلية، لم تبلغ الشرطة عائلة الشاب عن الإجراءات القانونية التي كان من المفترض أن يخضع لها.

وبحسب المنصة؛ فإن عائلة زيشان تلقت مكالمة هاتفية من ضابط شرطة يخبرهم بأن ابنهم مريض وتم نقله إلى المستشفى ويطلب رؤيتهم؛ ولكن عند وصولهم اكتشفوا أنه توفي بسبب مرضه في السجن.

وتظهر الصور المتداولة على منصات التواصل آثار جروح وندوب وكدمات وخياطة لجرح طويل، كما ذكرت منصة "مكتوب ميديا" أن بعض ضلوع وعظام قدم مالك مكسورة، وهو ما دفع عائلته لتكذيب رواية الشرطة واتهامها بتعذيب ابنهم حتى الموت.

وأثارت القضية الرأي العام، حيث انتقد الناشط سمير أنصاري الحادثة، وعبّر عن الوضع غير الآمن الذي وصل له مسلمو الهند بالقول "المسلمون ليسوا آمنين في منازلهم، ولا في الشوارع، ولا حتى في السجن تحت إشراف الشرطة".

هند بلا مسلمين

في موضوع ذي صلة بالحملة ضد المسلمين، أثار الراهب الهندوسي ياتي نارسينغاناند غضبا واسعا على مواقع التواصل بعد تداول فيديو يتعهد فيه ببناء دولة هندية بلا مساجد ولا مسلمين ولا مدارس إسلامية.

وكان الراهب الهندوسي قد ألقي القبض عليه بسبب مطالبته بتطهير الهند من المسلمين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، خلال مؤتمر أقيم بمدينة هاريدوير في ولاية أوتار خاند، ثم أعاد الحديث عن الكراهية تجاه المسلمين خلال لقاء صحفي بعد أن حصل على إطلاق سراح مشروط منذ أيام قليلة.

وقال ناشطون وصحفيون إن الراهب حصل على إخلاء السبيل بعد تعهده بأنه لن يكرر تصريحات الكراهية، مما دفعهم للمطالبة بالقبض عليه مرة أخرى.

غضب ضد منع الحجاب

ومن جهة أخرى، نظم مجلس المسلمين الهنود الأميركيين وقفات احتجاجية ضد قرار منع الطالبات المسلمات من ارتداء الحجاب في جامعات ومدارس ولاية كارناتاكا الهندية.

ونشر المجلس صورا عدة للوقفات في مدن بوسطن وشيكاغو ودالاس، والتي شارك فيها ناشطون من جنسيات مختلفة.

وفي إسطنبول، تجمع حشد من الناشطين والمواطنين أمام القنصلية الهندية اليوم الأحد، ورفعوا لافتات ورددوا هتافات تندد بالتضييق على الطالبات المسلمات في ولاية كارناتاكا.

المصدر : وكالات + وكالة سند