مقال بواشنطن بوست: هذه بعض سيناريوهات "يوم القيامة" في عصرنا

مع استمرار تغير المناخ تزداد احتمالية هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات في أوروبا (غيتي)

تناول مقال بصحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) ما وصفه بدليل سيناريوهات "يوم القيامة" في عصرنا هذا من التهديدات التي نعرفها والتي قد لا تخطر لنا على بال.

وأشار الكاتب إلى 4 منها بوصفها من المخاطر الوجودية، وهي تغير المناخ والتهديدات البيولوجية وسقوط الكويكبات والعواصف الشمسية.

وحسب رأي بعض الخبراء، فإنه يمكن وصف الخطر من خلال نسبة احتمالات وقوع الحدث؛ فمثلا يبلغ احتمال حدوث تغير مناخي كبير وأضرار بيئية أخرى 100%، كما نرى بأعيننا، وتعتمد الخطورة القصوى للعواقب النهائية على الصعيد العالمي على ما نفعله حيال ذلك.

أكبر أزمة وجودية

ويقول كاتب المقال إن التغيير المناخي بالتأكيد أكبر أزمة وجودية لتلك الأنواع التي على وشك الانقراض، وإذا لم نتمكن من حل أزمة المناخ وحماية بيئة بحارنا الزرقاء فربما لا يمكننا مواجهة أي من التهديدات الوجودية الأخرى.

وأما تأثير الكويكبات، فعلى عكس أزمة المناخ، هو مثال على خطر منخفض الاحتمال للغاية. والكويكبات في معظمها بعيدة وتدور حول الشمس في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، لكن بعضها لها مدارات تعبر المسار المداري للأرض، ومع ذلك فإن احتمال ارتطامها بالأرض نادر. وذكر الكاتب أن الأوبئة -وهي من التهديدات البيولوجية- قد تصبح أكثر تواترا عندما تغزو مناطق جديدة.

البراكين والذكاء الصناعي

وتحدث الكاتب عن البراكين، قائلا إنها من التهديدات التي يتم تجاهلها بطريقة ما وسط الحديث عن المخاطر الوجودية الأخرى، وهناك تهديد الذكاء الصناعي الذي قد يخرج عن السيطرة كما في أفلام الخيال العلمي.

وختم الكاتب بالتهديدات الكونية المقلقة مثل العواصف الشمسية الخطيرة، التي يمكن أن تقذف فيها الشمس كمية هائلة من الجسيمات المشحونة مغناطيسيا على الأرض؛ مما يجعل مجالنا المغناطيسي الواقي متقلبا، وربما يعطل الشبكة الكهربائية أسابيع أو شهورا أو أكثر.

المصدر : واشنطن بوست