كل ما تود معرفته عن الانتخابات النصفية الأميركية

Early elections in the US state of California
أحد الناخبين يدلي بصوته في مركز انتخابي بولاية كاليفورنيا ضمن الانتخابات المبكرة (الأناضول)

هندرسون/ نيفادا- "نحن على أعتاب الانتخابات الأكثر أهمية في تاريخنا"، كانت تلك كلمات الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الثلاثاء 18 أكتوبر/تشرين الأول، تعليقا على اقتراب موعد الانتخابات النصفية.

وفي الوقت الذي لا يكترث فيه الكثير من الدوائر خارج الولايات المتحدة بالانتخابات النصفية التي تجري بعد عامين من الانتخابات الرئاسية، يهتم الأميركيون بهذه الانتخابات لتأثيرها الكبير على الأجندة السياسية الأميركية، وعلى الاتجاه الذي تسير نحوه البلاد.

يتركز معظم الاهتمام بالانتخابات النصفية على الكونغرس بمجلسيه، مجلس الشيوخ ومجلس النواب.

لكن هذا العام هناك اهتمام متزايد بانتخابات حكام الولايات، وسكرتيري الولايات (يمثل أعلى سلطة في الانتخابات، وهو الذي يصادق على النتائج)، لدورهم المهم في تنظيم وإدارة الانتخابات، وتوثيق نتائجها، وهو ما لفتت إليه معارضة الرئيس السابق دونالد ترامب لنتائج الانتخابات عام 2020، وما تبعها من أحداث مثيرة وصلت حدّ اقتحام المئات من أنصاره مبنى الكابيتول في محاولة لوقف توثيق نتائج الانتخابات.

ويقود الحزب الذي تؤول له الأغلبية في مجلسي الكونغرس اللجان المهمة في هذه المؤسسة التشريعية، وتتحدد قدرة الرئيس على إنجاز أجندته السياسية اعتمادا على سيطرة حزبه على الكونغرس بمجلسيه، وتتغير هذه القدرة إذا خسر أحد المجلسين، وتنحسر قدرته بصورة شبه كاملة إذا خسر أغلبية المجلسين.

الجزيرة نت تلقي نظرة على الانتخابات النصفية، في محاولة لتعريف القارئ العربي بها بصورة مختصرة وبسيطة.

بدأ التصويت المبكر في عدد من الولايات (الجزيرة)

ما الانتخابات النصفية؟

تجرى الانتخابات النصفية كل سنتين، إلا أنها تكتسب أهمية خاصة عندما لا تتزامن مع انتخابات الرئاسة الأميركية التي تجرى كل 4 سنوات.

وتجرى الانتخابات هذا العام يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني، لكن بعض الولايات تسمح بالتصويت المبكر سواء بالبريد أو بالحضور الشخصي.

ويتم انتخاب كل أعضاء مجلس النواب لمدة عامين، لذلك يتم خوض الانتخابات في كل مقاعد المجلس البالغ عددها 435 مقعدا خلال انتخابات التجديد النصفي. في حين يتم انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشيوخ المئة (35 مقعدا) في الانتخابات النصفية كل عامين.

وهناك كذلك انتخابات لحكام الكثير من الولايات (36 ولاية)، إضافة لسكرتيري الولايات، والعديد من المناصب السياسية المحلية في الولايات والمقاطعات.

ما فرص كل من الحزبين في هذه الانتخابات؟

التوقعات مختلطة، وتختلف نتائج الاستطلاعات طبقا للجهة التي تجري هذه الاستطلاعات وميولها الأيديولوجية. فعلى سبيل المثال، تشير استطلاعات شبكة "فوكس نيوز" (FOX NEWS) المحافظة إلى تفوق الجمهوريين على الديمقراطيين بصورة عامة، وهو عكس نتائج استطلاعات الرأي التي تجريها شبكة "إم إس إن بي سي" الإخبارية الليبرالية (MSNBC).

إلا أن كل الاستطلاعات تشير إلى أن الفارق قليل بين مرشحي الحزبين خاصة في الولايات المتأرجحة مثل بنسلفانيا وجورجيا ونيفادا وأريزونا وويسكونسن، في حين يضمن الكثير من مرشحي الحزبين مقاعد ودوائر آمنة في دوائر معروف تاريخيا هوية ولائها الحزبي.

وما خريطة توازنات القوة في الكونغرس حاليا؟

للديمقراطيين حاليا 222 عضوا في مجلس النواب مقابل 212 للجمهوريين، مع بقاء 3 مقاعد خالية لوفاة أو عزل شاغليها.

ويهدف الحزب الجمهوري إلى استعادة الأغلبية في مجلس النواب التي خسرها في انتخابات التجديد النصفي عام 2018، وهو يحتاج إلى 5 مقاعد فقط لاستعادة الأغلبية، وتشير أغلب استطلاعات الرأي إلى أن الجمهوريين سينجحون في مهمتهم.

وينقسم مجلس الشيوخ حاليا بنسبة 50/50 بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، لكن الأخير يملك الأغلبية من خلال امتلاك نائبة الرئيس كامالا هاريس حق "كسر التعادل في التصويت"، بوصفها رئيسة مجلس الشيوخ.

ومن بين الـ35 مقعدا في الانتخابات، يمثل الجمهوريون 21 مقعدا، في حين للديمقراطيين 14 مقعدا.

ويحتاج الحزب الجمهوري إلى كسب مقعد واحد فقط لاستعادة الأغلبية في مجلس الشيوخ، في حين يواجه الديمقراطيون تحديات كبيرة قد تتسبب في حرمانهم من الأغلبية.

ويسيطر الجمهوريون حاليا على منصب الحاكم في 28 ولاية، والديمقراطيون على 22 ولاية. وتجرى انتخابات الحكام في 36 ولاية، منها 20 يحكمها حاليا حاكم جمهوري، و16 ولاية حاكمها ديمقراطي.

الانتخابات تجرى على الكثير من المستويات السياسية التنفيذية والتشريعية والقضائية (الجزيرة)

ماذا يقول التاريخ عن علاقة أنماط تصويت الناخبين في الانتخابات النصفية بالبيت الأبيض؟

يرى كثير من مراقبي الانتخابات أن الديمقراطيين لديهم احتمالات جيدة للتمسك بأغلبيتهم في مجلس الشيوخ أو توسيعها بمقعد أو اثنين، في حين يتوقع أن يسيطر الجمهوريون على أغلبية مجلس النواب.

وتقليديا، يتجه حزب الرئيس إلى خسارة الكثير من المقاعد في الانتخابات النصفية فيما يُعتبر استفتاء على إدارته لشؤون البلاد.

فقد خسر الجمهوريون 41 مقعدا بمجلس النواب في عهد ترامب بانتخابات عام 2018 لصالح الديمقراطيين، وتكرر السيناريو قبل ذلك في عهد باراك أوباما الذي خسر حزبه الديمقراطي 63 مقعدا بمجلس النواب، وعلى نحو مماثل في انتخابات 2010.

ولا يتمتع الرئيس الديمقراطي جو بايدن إلا بدعم أقل من 40% من الأميركيين، وذهبت الكثير من التقديرات إلى تحقيق الجمهوريين فوزا كبيرا ومريحا على الديمقراطيين، إلا أن هذه التقديرات قد تضاءلت في الأشهر الأخيرة.

ما أهم القضايا التي تحرك الناخبين؟

يشير الكثير من الناخبين إلى قضايا الاقتصاد والتضخم والإجهاض باعتبارها أهم القضايا في تحديد تصويتهم للكونغرس هذا العام.

وجاء قرار المحكمة العليا بإلغاء حق الإجهاض على المستوى الفدرالي، وإلغاء قضية "رو ضد واد" ليعطي دفعة قوية وحماسا للديمقراطيين، خاصة النساء منهم، لزيادة التعبئة الشعبية ضد القرار من خلال دفع مؤيدي الإجهاض القانوني للتصويت بأعداد كبيرة.

من جانبهم، يفضل الجمهوريون إبقاء النقاش الانتخابي مركزا على أعلى نسب تضخم تشهدها الولايات المتحدة خلال العقود الأربعة الأخيرة، ومخاوف أوسع نطاقا بشأن التدهور والتراجع الاقتصادي عند ملايين الأميركيين. وتُجمع الاستطلاعات أن أكثر من ثلثي الأميركيين يرون أن الاقتصاد ليس جيدا أو ضعيفا، وأن الاقتصاد سيكون عاملا مهما في اختياراتهم الانتخابية.

وهناك قضايا مهمة تخصّ ناخبي بعض الولايات، مثل الهجرة في الولايات الحدودية كتكساس وأريزونا وكاليفورنيا ونيو مكسيكيو وفلوريدا، وقضية ارتفاع معدلات الجرائم في كاليفورنيا ونيويورك وماساشوستس، وقضية التغيرات المناخية في ولايات واشنطن وأوريغون وكاليفورنيا وألاسكا.

ما أهم سباقات مجلس النواب؟

تعتبر أغلب المقاعد آمنة لكل من الحزبين، لكن يبقى هناك 31 مقعدا يراها تقرير كوك السياسي (Cook Report) دوائر متأرجحة غير محسومة، ومن هذه الدوائر 10 مقاعد يشغلها جمهوريون حاليا، ويشغل الديمقراطيون الـ21 مقعدا الباقية.

ويحتاج الجمهوريون، لضمان أغلبية مجلس النواب، إلى إضافة 6 مقاعد لما لديهم الآن. وبسبب لا مركزية الانتخابات، يقوم المرشحون الجمهوريون والديمقراطيون بتركيز حملاتهم الانتخابية والنقاش العام وفي دوائرهم على قضايا محلية، سواء كانت في الاقتصاد أو الإجهاض أو العنف المسلح أو الهجرة.

ما أهم سباقات مجلس الشيوخ؟

هناك 8 مقاعد في مجلس الشيوخ من المتوقع أن تكون تنافسية، ولكل من الحزبين 4 مقاعد على المحك. مقاعد الجمهوريين في ولايات بنسلفانيا وويسكونسن، وكارولينا الشمالية، وأوهايو، في حين ولايات الديمقراطيين هي أريزونا، وجورجيا، ونيفادا، وكولورادو.

وقد تتسبب خسارة مقعد واحد للديمقراطيين في نتائج سباقات مجلس الشيوخ الإجمالية، في خسارتهم أغلبية المجلس.

دعاية للكولونيل المتقاعد مارك روبرتسون تظهر دفاعه عن الديمقراطية وهو ما يبرزه مرشحو التيار اليميني بالحزب الجمهوري (الجزيرة)

ما أهم سباقات حاكم الولايات؟

هناك 5 سباقات على منصب الحاكم صنفها تقرير كوك على أنها مهددة بالخسارة، وهي: ولايات نيفادا، وويسكونسن، وكانساس، وأوريغون، وأريزونا، ويحكم هذه الولايات الخمس حاليا حكام ديمقراطيين.

كيف يتم التصديق على الفائزين في الانتخابات؟

على الرغم من أن مجلسي النواب والشيوخ هما سباقان فدراليان، فإنه يقع على عاتق مسؤولي الولايات والمسؤولين المحليين الإشراف على الانتخابات، وإجراءات التصديق على نتائجها.

وعلى عكس الانتخابات الرئاسية التي تختار خلالها الولايات ممثليها في المجمع الانتخابي، حيث يتم التصديق على النتائج من قبل الكونغرس؛ يتم اعتماد النتائج النهائية في سباقات مجلسي النواب والشيوخ من كل ولاية على حدة.

أما بالنسبة لإدارة الانتخابات نفسها، فيتم التعامل معها على نحو غير مركزي بصورة كبيرة، إذ تقوم المقاطعات والبلدات بالدور الرئيسي، وفيها يتم فرز الأصوات، وهناك أكثر من 10 آلاف دائرة انتخابية يشرف على إدارتها مجموعة محلية غير حزبية في معظمها.

العديد من الولايات لديها سكرتير منتخب يمثل أعلى سلطة في الانتخابات، وهو الذي يصادق على النتائج. ولدى البعض الآخر مسؤول انتخابي آخر تختاره الهيئة التشريعية أو الحاكم. ولدى بعضها مجلس انتخابي أو لجنة مستقلة للإشراف على الانتخابات.

متى سيتم إعلان النتائج؟ ومتى تبدأ الدورة التشريعية الجديدة؟

بصفة عامة، يمكن لوكالة أسوشيتد برس إعلان بعض النتائج بعد وقت قليل من إغلاق صناديق الاقتراع، ودائما تكون تقديراتها دقيقة.

لكن هناك بعض الولايات وبعض الدوائر قد يتأجل إعلان نتائجها، وقد ننتظر أياما قبل إعلان النتيجة النهائية. ويتم الانتظار بعد ذلك لتصديق كل ولاية على نتائجها النهائية، لكن مع إغلاق صناديق الاقتراع نهاية يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني، يستطيع الخبراء المتخصصون تحديد اتجاه النتائج النهائية.

ويجتمع الكونغرس بتشكيله الجديد في 3 يناير/كانون الثاني 2023، في دورة برلمانية تستغرق عامين.

المصدر : الجزيرة