"قرار تعسفي".. منع نشر تحقيق بموقع ميديابارت الفرنسي عن فضيحة ابتزاز جنسي

French journalist, writer and co-founder of the free and independent online media outlet Mediapart Edwy Plenel poses in the newsroom at their office in Paris, France, March 12, 2019. REUTERS/Benoit Tessier
إدوي بلينيل داخل مقر ميديابارت (رويترز)

كشف إدوي بلينيل مدير موقع "ميديا بارت" (Mediapart) الفرنسي، في مقال، أن موقعه تعرض لإجراء "رقابة تعسفي"، وصفه بـ"غير المسبوق"، منع نشر تحقيق يتعلق باستغلال شريط فيديو ذا طابع جنسي ضد شخصية عمومية.

وقال بلينيل في مقال له اليوم الاثنين، إن إدارة الموقع توصلت مؤخرا بوثيقة قضائية على يد مفوض قضائي تأمر بعدم نشر تحقيق تفاصيل تسجيلات عن "ممارسات سياسية جديدة" عن عمدة مدينة سانت إتيان في فضيحة ابتزاز تعرض لها مساعده جيل أرتيغ.

وأوضح بلينيل أن الوثيقة تنص على تغريم الموقع 10 آلاف يورو عن كل مقطع ينشر في الموقع مخالفا للقرار القضائي.

ووصف بلينيل القرار بالتعسفي، وقال إنه يمس بحرية الإعلام باعتبارها حقا أساسيا يؤطره قانون 29 يوليو/تموز 1881.

رجة سياسية

وأضاف أن التحقيقات التي نشرها الموقع سابقا حول الملف نفسه، لم تكن موضوع مساءلة قانونية، بل أحدثت رجة سياسية في فرنسا وفي مدينة سانت إتيان تحديدا، حيث تسببت في استقالة المسؤول المساعد المكلف بملف التربية في المدينة، وإقالة مدير الديوان، في حين أعلن العمدة انسحابه من مهامه التمثيلية نهائيا من دون أن يستقيل.

كما تسببت التحقيقات التي نشرها ميديا بارت في فتح تحقيق قضائي حول تهم موجهة للشخصيات المتورطة في الملف، وتتعلق بـ"انتهاك الخصوصية، والابتزاز، واختلاس الممتلكات العامة من قبل شخص مسؤول عن وظيفة عامة، وخيانة الأمانة، وإخفاء هذه الجرائم". ولا تزال التحقيقات القانونية جارية.

وبحسب موقع ميديا بارت، فإن القضية تعود لسنوات مضت، حيث أظهرت تسجيلات تورط غائيل بيردريو عمدة سانت إتيان، الذي ينتمي لحزب "الجمهوريون"، ومدير ديوانه في ابتزاز جيل أرتيغ مساعد العمدة، والذي تم تصويره وهو برفقة "رفيق جنسي"، وهددوه بنشره محتوى الشريط مما سيحطم عائلته.

وحرص جيل أرتيغ منذ 2017 على جمع الأدلة على التهديدات التي يتعرض لها.

وأضاف بلينيل في مقاله أن التحقيق الجديد الممنوع من النشر يكشف تفاصيل مثيرة عن ابتزاز ضحية جديدة تنتمي لليمين.

المصدر : ميديابارت