فزغلياد الروسية: أوكرانيا تفقد ستارلينك الأميركية وفرصة تصدير الكهرباء إلى أوروبا

Kyiv Mayor Vitali Klitschko reported explosions in the city’s Shevchenko district, in the heart of Kyiv. [Valentyn Ogirenko/Reuters]
انفجارات في حي شيفتشينكو في قلب كييف يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول الحالي (رويترز)

قالت صحيفة "فزغلياد" الروسية إن القوات الروسية وجهت أمس الثلاثاء ضربات صاروخية استهدفت محطات الطاقة الحرارية وتقاطعات السكك الحديدية ومحطات اتصالات ستارلينك التي طورتها شركة إيلون ماسك وتستخدمها القوات المسلحة الأوكرانية لنقل البيانات وإجراء الاتصالات.

وأوضحت في تقرير لها أن هذه الضربات كانت باستخدام أسلحة جوية وبحرية بعيدة المدى وعالية الدقة. ونقلت عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية قوله إن الهدف من هذه الهجمات قد تحقق.

وأضافت أن عددا من المدن الأوكرانية في وسط البلاد وغربها شهدت تضرر العديد من مرافق الطاقة، وتقويض فرص أوكرانيا في تصدير الكهرباء لأوروبا، وقد نُفذت الضربات باستخدام المقذوف الجوال والصواريخ البرية، فضلا عن طائرات كاميكازي المسيّرة.

ونسب التقرير للباحث السياسي والاقتصادي الروسي إيفان ليزان قوله إنه من الممكن الاستنتاج من المواقع التي تم قصفها أن موسكو لا تسعى إلى إعادة أوكرانيا إلى العصر الحجري، بل لتعطيل توليد الطاقة الحرارية هناك وإجبار البلاد على قطع التيار الكهربائي.

الضربات أهدافها عسكرية

وأشار إلى أن هذه الهجمات أثرت على جميع المناطق التي تسيطر عليها السلطات الأوكرانية، باستثناء منطقتي ترانسكارباثيا وتشرنيفتسي ليس بسبب الانتماء العرقي كما يتردد، بل بسبب عدم احتوائها على مرافق كبيرة لتوليد الطاقة، مما يعني أن قصفها لا جدوى عسكرية منه.

وأشار كذلك إلى أن الهجمات ألحقت ضررا بممتلكات أكبر الأثرياء الأوكرانيين رينات أحمدوف، واصفا إياه بالرئيس السابق الخفي لدونباس، والذي "تمكن من خصخصة جميع محطات الطاقة الحرارية الرئيسية في أوكرانيا، والتحكم في إمدادات الفحم الحراري تقريبا عن طريق مناجمه".

وأكد التقرير أيضا أن الضربات استهدفت اتصالات القوات المسلحة لأوكرانيا، إذ تعطلت أشغال عدد من محطات اتصالات ستارلينك الفضائية، الأمر الذي تسبب في فقدان هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة لأوكرانيا سيطرتها تقريبا على الوحدات العسكرية.

ونقل التقرير عن مسؤولين عسكريين روس قولهم إنه من المرجح تكرار القصف لمرافق البنية التحتية الأوكرانية في الأيام المقبلة، وإن أي رد من الجانب الأوكراني سيتسبب في ضربات صاروخية وجوية أعنف من طرف روسيا.

المصدر : الصحافة الروسية