فورين بوليسي: موقف بايدن الجديد من الحوثيين سيكون له عواقب إنسانية

إدارة الرئيس جو بايدن تدرس إعادة تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية" (الأوروبية)

أورد موقع فورين بوليسي (Foreign Policy) أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعد لإلغاء تعهد رئيسي في السياسة الخارجية، وهو التعهد بعدم تصنيف جماعة الحوثي في اليمن بأنها "إرهابية"، وعلق الموقع بأن هذا "التراجع" صادم.

وقال في تقرير له إن هذا القرار سيكون تراجعا كبيرا من بايدن، الذي جعل إزالة التصنيف في عهد ترامب واحدة من أولى تحركاته الرئيسية في السياسة الخارجية.

وأشار الموقع إلى أن المنظمات غير الحكومية والحقوقية كانت تحتج على التصنيف لأنه يعيق تدفق المساعدات إلى الدولة التي مزقتها المجاعة، حيث يحتاج أكثر من 20 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية ويعاني حوالي 16 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي، وفقا لبرنامج الأغذية العالمي.

عواقب إنسانية هائلة

ونقل عن سكوت بول مدير السياسات في "منظمة أوكسفام-أميركا"، قوله إن الموقف الجديد لبايدن سيكون له "عواقب إنسانية هائلة".

وكانت إدارة بايدن قد ألغت التصنيف العام الماضي، رغم هجمات الحوثيين، لتجنيب اليمنيين ارتفاع أسعار الغذاء والوقود والرعاية الصحية. ودعت الجماعات الحقوقية إلى وقف إطلاق النار مجددا للسماح بتدفق المساعدات الإنسانية إلى البلاد.

وأشار الموقع إلى أن هذه الدعوة تأتي في الوقت الذي يبدو فيه أن الحوثيين، الذين شنوا منذ فترة طويلة غارات وتهريب أسلحة عبر الخليج العربي، يعززون قوتهم العسكرية بشكل أكبر.

وكان الحوثيون استهدفوا يوم الاثنين دولة الإمارات بصواريخ وطائرات مسيرة متطورة قصفت مطار أبو ظبي الدولي ومنشأة نفطية مملوكة للدولة وقتلت 3 أشخاص.

وردت السعودية بضربات جوية على العاصمة اليمنية صنعاء. وأثار الهجوم قلق المسؤولين من أن الحوثيين يمكن أن يكونوا وكيلا إيرانيا بشكل متزايد قادرا على إقلاق شركاء الولايات المتحدة في المنطقة.

المصدر : فورين بوليسي