عقب تدهور صحة الأسير أبو هواش.. "الجهاد" ترفع جاهزيتها لرد محتمل وحماس تحذر الاحتلال

الأسير الفلسطيني هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام منذ 138 يوماالأسير الفلسطيني هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام منذ 138 يوما
نادي الأسير الفلسطيني قال إن الأسير هشام أبو هواش يواجه الموت وهناك صعوبة في إيقاظه (مواقع التواصل)

قالت مصادر فلسطينية مطلعة للجزيرة إن "سرايا القدس" (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) رفعت حالة جهوزيتها لدرجة كبيرة عقب التدهور الشديد لصحة الأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 138 يوما، في حين حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتلال من مغبة تجاهل قضية الأسير، وخرجت مسيرة في رام الله تضامنا مع أبو هواش.

وأصدرت سرايا القدس تعليماتها بوقف الأنشطة التدريبية، وإخلاء مواقعها العسكرية، ووقف العمل في ورش التصنيع التابعة لها في قطاع غزة، واتهمت حركة الجهاد إسرائيل بمحاولة اغتيال الأسير أبو هواش (40 عاما)، وهددت بأنها سترد إذا استشهد.

وقالت الحركة في بيان "كل ساعة تمضي دون إنهاء معاناة الأسير أبو هواش تعني أنه يقترب من خطر الموت، الأشبه بعملية تصفية واغتيال، وسنتعامل معها بمقتضى التزامنا بالرد على أي جريمة اغتيال يرتكبها العدو".

وأضافت "الاحتلال يواصل التلاعب وممارسة سياسة التضليل والخداع عبر ما أسمته المحاكم بقرار تجميد الاعتقال الإداري (أصدرته في 27 ديسمبر/كانون الأول 2021)، في محاولة للتهرب من المسؤولية عن مآلات الإضراب الذي يعبّر فيه الأسير عن رفضه الاعتقال الظالم".

قالت حركة حماس إن استمرار الاحتلال في تجاهل إضراب الأسير أبو هواش "يؤكد نواياه العدوانية المبيّتة بممارسة الإعدام البطيء بحقه".

الإعدام البطيء

وحذرت حركة حماس الاحتلال الإسرائيلي من الاستمرار في تجاهل قضية الأسير هشام أبو هواش، وحمّلت الحركة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الذي ينتمي لحركة الجهاد، وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، في بيان صحفي، إن استمرار الاحتلال في تجاهل إضراب أبو هواش "يؤكد نواياه العدوانية المبيّتة بممارسة الإعدام البطيء بحقه".

ودعت حركة حماس كل المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى الخروج عن صمتها، والقيام بواجبها، وتحمل مسؤولياتها تجاه ما يتعرض له الأسرى، خاصة المضربين عن الطعام، والعمل على إنقاذ حياتهم.

وفي السياق نفسه، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية اليوم السبت السلطات الإسرائيلية بالإفراج الفوري عن الأسير، قائلا إن الأسير أبو هواش في وضع صحي حرج، محمّلا "سلطات الاحتلال الإسرائيلي" المسؤولية كاملة عن حياته.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صحفي، أن الأسير هشام أبو هواش الذي ينحدر من مدينة الخليل "يواجه الموت" في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي، في ظل استمرار إضرابه عن الطعام رفضا لاعتقاله الإداري. وأفاد البيان بأن الوضع الصحي للأسير أبو هواش يشهد تدهورا مستمرا وأن هناك صعوبة في إيقاظه، معتبرا أن السلطات الإسرائيلية "تنفذ جريمة بحقه مع استمرارها في تعنّتها ورفضها الاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري التعسفي".

كما حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية من خطورة الوضع الصحي للأسير أبو هواش، وقالت إنه يدخل في حالة فقدان متقطع للوعي"، وذكرت الهيئة أن الأسير أبو هواش "فقد قدرته على الحركة، ويعاني من صعوبة بالغة في الكلام، ونُقل من سجن الرملة حيث يقبع في مستشفى أساف هروفيه".

تضامن شعبي

شهدت مدينة رام الله اليوم السبت مسيرة تضامنية مع الأسير، ردّد المشاركون فيها شعارات تطالب بإخلاء سبيله وإنقاذ حياته بشكل فوري، ونظم فلسطينيون في مدينة الخليل وقفة طالبوا فيها بالإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام، وردد المشاركون في الوقفة شعارات تعبّر عن دعم الأسير، وتدين الاعتقال الإداري وتصفه بالجريمة.

والأسير أبو هواش أب لـ5 أطفال، وهو من بلدة دورا، غرب مدينة الخليل (جنوب الضفة)، واعتقل في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وحُوّل إلى الاعتقال الإداري. وبعد مماطلة استمرت شهورا، جمّدت سلطات الاحتلال الأحد الماضي أمر اعتقاله الإداري، ونقلته إلى المستشفى بوضع صحي حرج، لكنه رفض تعليق إضرابه.

والاعتقال الإداري قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي، لمدة تبلغ 6 أشهر قابلة للتمديد، بزعم وجود تهديد أمني، من دون محاكمة أو توجيه لائحة اتهام.‎

إطلاق صاروخين

وفي سياق منفصل، انتهى رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي اليوم السبت من اجتماع طارئ، لتقدير الموقف الأمني بعد سقوط صاروخين قبالة شواطئ تل أبيب، أطلقا من قطاع غزة صباح اليوم.

وقد طالبت إسرائيل حركة حماس بتقديم دليل قاطع يؤكد أن الصاروخين انطلقا خطأ جراء حالة الطقس السائدة.

وذكرت مصادر فلسطينية وإسرائيلية أن مصر تتوسط بين إسرائيل وحماس لإقناعهما بالتحلي بالصبر، وعدم الانجرار إلى مواجهة عسكرية جديدة. وأضافت أن القاهرة نقلت رسائل متبادلة بين الجانبين، بعد أن أرسلت حماس رسالة قالت فيها إن الصاروخين انطلقا بسبب سوء حالة الطقس.

المصدر : الجزيرة + وكالات