العودة للاتفاق النووي الإيراني.. واشنطن تفضل الخيار الدبلوماسي وتل أبيب توافق وتجهز لبديل عسكري

قالت الإدارة الأميركية إن الرئيس جو بايدن ما زال يعتقد أن المسار الدبلوماسي للعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران هو أفضل خيار. من جهة ثانية، كشف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس عن قبول تل أبيب للاتفاق بشروط، مشيرا إلى تجهيز خطة تشمل استخدام القوة ضد طهران.

وأوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن العودة للاتفاق تعيد القدرة للمجتمع الدولي على مراقبة البرنامج النووي الإيراني، وأضافت أن المسار الدبلوماسي هو أفضل طريق للمضي قدما بشأن إيران.

وذكرت أن العودة إلى الفترة الزمنية التي كنا نطلع فيها على قدرات إيران النووية، هي الخطوة المثلى، بحيث يمكننا العمل مع شركائنا الدوليين لمحاسبتها، كما تقول.

وكان القائم بأعمال مندوب الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوي بونو، قد حث إيران على العودة إلى المفاوضات النووية دون تأخير، والامتناع عن المزيد من التصعيد بشأن برنامجها النووي.

وقال بونو -في كلمة أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة بفيينا- إن واشنطن على استعداد لرفع جميع العقوبات غير المتوافقة مع الاتفاق النووي، إذا استأنفت إيران الامتثال لجميع التزاماتها بموجب الاتفاقية، وأضاف أن فرصة الامتثال الكامل المتبادل للاتفاق لن تدوم إلى الأبد.

من جهته، طالب مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي الولايات المتحدة برفع العقوبات عن بلاده بشكل فعلي، وأوضح أنه من دون تحقيق هذا الشرط لا يمكن مطالبة إيران بالعودة للمفاوضات.

وذكر أن المحادثات بدأت في أبريل/نيسان في فيينا، لكنها متوقفة اليوم بين إيران والقوى الخمس الكبرى التي لا تزال موقعة على الاتفاق الدولي حول الملف النووي الإيراني، في محاولة لإفساح المجال أمام عودة الولايات المتحدة إليه.

وينص هذا الاتفاق -الذي أبرم في 2015- على تخفيف العقوبات عن طهران مقابل تعهدها بعدم امتلاك سلاح ذري، والحد بشكل كبير من برنامجها النووي الذي وضع تحت رقابة الأمم المتحدة. لكن الغرب يتهم طهران بأنها تخلت تدريجيا عن أغلب التزاماتها الواردة فيه بعد انسحاب الولايات المتحدة منه من جانب واحد عام 2018.

إسرائيل توافق لكن بشروط

من جهة ثانية، نقلت مجلة "فورين بوليسي" (Foreign Policy) عن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قوله إن إسرائيل يمكنها أن تتعايش مع العودة للاتفاق النووي مع إيران، ولكن بشروط.

وأكد غانتس أن إسرائيل مستعدة لقبول عودة القوى الغربية إلى الاتفاق النووي الإيراني، لكن في حال فشلت المفاوضات مع طهران، فيجب على الولايات المتحدة أن تقدم على خطوة جادة تجاه إيران.

وأضاف غانتس أن مسؤولين إسرائيليين يتوقعون أن تشمل خطة الولايات المتحدة البديلة عقوبات اقتصادية واسعة على إيران.

وكشف أن جهات إسرائيلية تمارس ضغوطا على الإدارة الأميركية لتجهيز خطة تشمل اللجوء إلى استخدام القوة ضد إيران، كما ألمح أن لدى إسرائيل ربما خطة ثالثة تنطوي على عمل عسكري.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية