اليمن.. دعوات أممية وأميركية لوقف إطلاق النار وغريفيث يؤكد أن 5 ملايين يمني على شفا المجاعة

غريفيث قال إنه يجب فتح مطار صنعاء من أجل وصول المساعدات الإنسانية (الأوروبية)

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، اليوم الاثنين، من أن 5 ملايين يمني على شفا المجاعة، في حين دعت سفيرة واشنطن بالأمم المتحدة الحوثيين لوقف إطلاق النار.

وقال غريفيث -اليوم الاثنين- في إحاطة هي الأولى أمام مجلس الأمن الدولي منذ تعيينه في هذا المنصب، إن هناك 20 مليون يمني يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية.

وتابع أن الأوضاع الأمنية والاقتصادية والإنسانية في اليمن تشهد مزيدا من التدهور، مشيرا إلى أن الاشتباكات لا تزال متواصلة في مأرب (شرق العاصمة صنعاء) و50 جبهة قتال أخرى.

وفي السياق ذاته، أشار المسؤول الأممي إلى أن أكثر من 1200 مدني قتلوا في اليمن منذ بداية العام الجاري.

فتح المطار والميناء

وفي الإحاطة نفسها، دعا غريفيث إلى فتح مطار صنعاء من أجل وصول المساعدات الإنسانية، وفتح المجال للمواطنين للسفر، خاصة للمرضى منهم.

كما قال إنه لا بد من فتح ميناء الحديدة (غربي اليمن) من دون أي قيود.

ويشار إلى أن ميناء الحديدة ومطار صنعاء يقعان في نطاق سيطرة جماعة الحوثي.

وشغل مارتن غريفيث منصب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن أكثر من 3 سنوات حتى يوليو/تموز الماضي من دون أن ينجح في إحراز تقدم باتجاه إحلال تسوية سياسية تنهي الحرب في هذا البلد، ليعين بعدها وكيلا للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية.

دعوات لوقف القتال

دعت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد الحوثيين إلى الانفتاح على دعوات وقف إطلاق النار واستئناف عملية السلام.

وأكدت غرينفيلد خلال جلسة لمجلس الأمن بشأن اليمن أن هناك حالة توافق نادرة في مجلس الأمن والمجتمع الدولي بشأن الصراع في اليمن ينبغي استثمارها من أجل وقف الحرب.

وقالت إن الجميع متفق على أن القتال يجب أن ينتهي، وعلى ضرورة متابعة المسار السياسي نحو السلام بمشاركة هادفة من النساء وزعماء الأقليات والمجتمع المدني.

وذكرت أن هجوم الحوثيين على مأرب "شهد جمودا لكنه ليس أقل وحشية"، مشيرة إلى أن شهر يونيو/حزيران الماضي كان أكثر الشهور دموية بالنسبة للمدنيين خلال نحو سنتين. ودعت لوقف إطلاق النار على الصعيد الوطني حتى لا تتعرض مناطق اليمن الأخرى للعنف والمعاناة.

بدوره، قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤن الشرق الأوسط، خالد خياري، إن الحوثيين ما زالوا يفرضون شروطا من أجل استئناف العملية السياسية في اليمن.

وأضاف خياري في إحاطة خلال جلسة مجلس الأمن الدورية بشأن اليمن أنه لم يتحقق مزيد من التقدم في جهود الأمم المتحدة المستمرة للتوصل إلى اتفاق بين الأطراف اليمنية.

وقد واصل الحوثيون وضع شروط من أجل استئناف مشاركتهم في العملية السياسية وهي فتح موانئ الحديدة ومطار صنعاء وإنهاء ما يسمونه "العدوان والاحتلال".

من جهة أخرى، قالت وسائل إعلام حوثية إن طيران التحالف شن اليوم الاثنين 13 غارة على مديرية صرواح، و3 غارات على مديرية مدغل، بمحافظة مأرب (شمال شرق صنعاء)، بالإضافة إلى غارة على مديرية الظاهر بمحافظة صعدة (شمالي غرب اليمن).

المصدر : الجزيرة + وكالات