سلاح الجو الأميركي يحقق في مقتل مدنيَين أفغانيين سقطا من طائرة عسكرية بعد إقلاعها من مطار كابل

أعلن سلاح الجو الأميركي بدء تحقيق في مقتل مدنيين أفغانيين سقطا من طائرة نقل عسكرية بعد إقلاعها من مطار العاصمة يوم الاثنين الماضي.

وأظهرت لقطات بثتها وسائل إعلام أفغانية يوم الاثنين الماضي مواطنين ينتشلون جثث أشخاص سقطوا فوق المنازل بعد تشبثهم بإطارات طائرة أقلعت من مطار العاصمة الأفغانية كابل.

 

وقد تداولت وسائل إعلام محلية وناشطون يوم الاثنين الماضي مقاطع فيديو صادمة لتشبث مواطنين أفغان بعجلات طائرة عسكرية أميركية لحظة إقلاعها من مطار كابل قبل السقوط من ارتفاعات عالية.

وتظهر في المقطع الطائرة الأميركية التي تستعد للإقلاع في حين يجري مئات الشبان الأفغان أمامها وحولها، ويتشبث عدد منهم بعجلاتها وهي تواصل المسير على المدرج.

كما بث ناشطون مقطعا آخر يظهر قيام راكب على إحدى الطائرات برفع أحد الأشخاص إلى باب مفتوح في الطائرة، وتمكن الشخص الآخر من الصعود بمساعدة آخرين على الأرض، من دون أن يعرف مصيره.

وأظهر مقطع آخر مجموعة من الناس يقفون حول جثة شخص سقط فوق منزل بعد تشبثه وآخرين بإطارات طائرة أقلعت من مطار كابل.

وكان قتلى وجرحى سقطوا في مطار كابل الدولي صباح الاثنين جراء فوضى وتدافع وإطلاق القوات الأميركية النار في الهواء إثر اجتياح حشود من الأفغان مدرج المطار على أمل الهروب من البلاد بعد سيطرة حركة طالبان عليها، لتعلن بعد ذلك سلطات المطار إلغاء جميع الرحلات التجارية.

ويتولى جنود أميركيون مسؤولية تأمين المطار للمساعدة في إجلاء موظفي السفارة الأميركية ودبلوماسيين أجانب من دول عدة، إضافة إلى مدنيين آخرين يرغبون في المغادرة عقب سيطرة مسلحي طالبان على معظم المرافق في العاصمة.

وتكدست أعداد كبيرة من الأفغان في المطار في مسعى للخروج من البلاد بعد دخول مسلحي حركة طالبان كابل الأحد الماضي.