الأولى منذ توليه منصبه.. بايدن يبدأ من بريطانيا جولة أوروبية تستغرق 8 أيام وتشمل حضور قمة السبع ولقاء بوتين

يبدأ الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الأربعاء أول رحلة خارجية له منذ توليه منصبه مطلع العام الحالي، وسيستهلّها بحضور قمة مجموعة السبع في بريطانيا، ثم يعقد لقاءات عدة في بروكسل وجنيف، ويختتمها بقمة مرتقبة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن اليوم جنودا أميركيين في مقاطعة "سوفولك" الإنجليزية، ثم سيلتقي رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون غدا في كورنوال.

وسيشارك الرئيس الأميركي في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، التي سيكون من أولوياتها قضايا التجارة والمناخ وجائحة كورونا ومبادرة لإعادة بناء البنية التحتية في دول العالم النامي.

وبعد انتهاء قمة مجموعة السبع التي تستغرق 3 أيام، سيزور بايدن وزوجته جيل ملكة بريطانيا إليزابيث في قلعة وندسور.

وعلى هامش القمة، من المتوقع أن يلتقي بايدن مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بين زعماء آخرين في مجموعة السبع.

بعد ذلك يتوجه بايدن إلى بروكسل لإجراء محادثات مع قادة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أن تتركز المحادثات على روسيا والصين وقضية زيادة مساهمة دول الحلف في تكاليف الدفاع المشترك.

وفي محطته الأخيرة بجنيف، من المتوقع أن يعقد بايدن الأربعاء المقبل قمة يترقبها العالم مع بوتين.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان للصحفيين إن بايدن يأمل أن تعزز اجتماعاته مع مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي الشعور بوحدة الحلفاء قبل أن يتوجه لاجتماعه مع بوتين.

ومن غير المتوقع أن تسفر القمة عن تطورات كبيرة لكن سوليفان قال إن بايدن سيضغط على بوتين في الأمور التي تمثل أولوية للولايات المتحدة، وعلى رأسها الهجمات الإلكترونية التي تُتهم بها روسيا، وملف أوكرانيا.

وقال البيت الأبيض إن "هذه الجولة سوف تسلط الضوء على التزام أميركا حشد ديمقراطيات العالم، والعمل معا لتشكيل قواعد الطريق للقرن الـ21 والدفاع عن قيمنا ومعالجة أكبر التحديات في العالم".

وستستغرق الرحلة 8 أيام، وتستهدف إعادة بناء العلاقات عبر الأطلسي، التي توترت خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وإعادة صياغة العلاقات مع روسيا، كذلك تمثل الجولة اختبارا لقدرة الرئيس الأميركي على إدارة وإصلاح العلاقات مع الحلفاء الرئيسيين الذين أصيبوا بخيبة أمل من الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب وانسحابه من معاهدات دولية.

وكتب بايدن في مقال رأي نشر في صحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) "هل ستثبت التحالفات والمؤسسات الديمقراطية التي شكلت جانبا كبيرا من القرن الماضي قدرتها على مواجهة التهديدات والعداوات في العصر الحديث؟ أعتقد أن الإجابة هي نعم. لدينا فرصة لإثبات ذلك هذا الأسبوع في أوروبا".

المصدر : وكالات